تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ديمقراطية مباشرة حديثة الساسة الشبان يضعون العراقيل أمام اعتماد التصويت الإلكتروني فدراليا

رجل أمام حاسوب أثناء قيامه بالتصويت اليكترونيا

على عكس التوقعات، يرى رؤساء الفروع الشبابية لعدد من الأحزاب الكبرى أنه من السابق لأوانه تعميم التصويت الألكتروني في سويسرا على المستوى الفدرالي. فليس هناك مزح مع أمن وسرية التصويت، اللذان يُشكلان الدعامة الأساسية للديمقراطية المباشرة!

(Keystone)

تُعدّ مسألة إدراج نظام التصويت الإلكتروني في بلد مثل سويسرا من الأهمية بمكان. وفي الواقع، لا يقتصر الأمر على السويسريين والسويسريات المقيمين بالخارج، بل يرى الناخبون الشبان أيضا أنه أمر يجدر السعي نحو تحقيقه. وبينما تطالب الكنفدرالية السلطات المحلية في الكانتونات بتشجيع نظام التصويت الإلكتروني، تحُول الفروع الشبابية لأربعة أحزاب رئيسية دون تحقيقه.

برغم تشعب آرائهم السياسية في اتجاهات شتى، إلا أن رؤساء الفروع الشبابية في حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) والحزب الليبرالي الراديكالي (يمين) وحزب الخضر الليبراليين (وسط) والحزب الإشتراكي (يسار) يتفقون جميعاً إزاء مسألة التصويت الإلكتروني. وهذا أمر مثير للإستغراب بل للدهشة!

امرأة شابة وثلاثة شبان يقفون في شكل نصف دائرة في قاعة فسيحة ويتحاورون داخل مقر البرلمان الفدرالي

ممثلو الفروع الشبابية للأحزاب وهم من اليسار إلى اليمين: تامارا فونيشيللو، رئيسة الشبان الإشتراكيين، وبينيامين فيشر، رئيس الفرع الشبابي لحزب الشعب السويسري، وباسكال فويشار، الرئيس المشارك للفرع الشبابي لحزب الخضر الليبراليين، وماتياس مولّر، نائب رئيس الفرع الشبابي للحزب الليبرالي الراديكالي..

(SRF-SWI)

تسود حالة من التشكك والحذر. ذلك أن ما هو على المحك توفر الثقة في حسن سير عملية التصويت، وهي الدعامة الأساسية للديمقراطية السويسرية المباشرة، بحسب ما يقلق القياديين الشبان الأربعة.

نهاية الإقتباس

ظهر القياديون في الأحزاب الأربعة في أحد برامجرابط خارجي التليفزيون السويسري الناطق بالألمانية (SRF)، للتحاور حول إدراج التصويت الإلكتروني على المستوى الوطني. وقد أعربوا عن تشككهم، خاصة بسبب الهاجس الأمني المرتبط بهذه الإمكانية الرقمية للتصويت.

رجحان الهاجس الأمني

يرتبط التصويت الإلكتروني في رأيهم بمخاطر أكثر مم يرتبط بفرص. فبحسب اعتقادهم فإنه من المبكر إدراج التصويت الإلكتروني (فيدرالياً)، حيث أنه في ظل الظروف الحالية يعرض سرية وصحة التصويت للخطر.

ومن بين الفروع الشبابية للأحزاب كان الاشتراكيون هم الوحيدين حتى الآن الذين اتخذوا موقفاً رسمياًرابط خارجي رافضاً إزاء اجراء الاقتراعات والانتخابات إلكترونياً "في الوقت الحالي" وهذا بسبب "الهاجس الأمني". وليس من المستبعد أن تنتهج الفروع الشبابية للأحزاب الأخرى نفس النهج بناء على ما صرح به رؤساؤهم.

الناخبون الشباب يرون الأمر بصورة مختلفة

ولكن هل يتفق موقف هؤلاء الساسة الشباب مع مواقف السويسريين والسويسريات في مثل أعمارهم؟ لقد وصلت دراسةرابط خارجي أجراها مركز آراو للديمقراطية رابط خارجيعام 2016 إلى نتيجة أخرى.

فبينما يصرح رؤساء الفروع الشبابية للأحزاب بتشككهم إزاء نظام التصويت الإلكتروني بسبب التلاعب المحتمل، فإن أغلبية المواطنين الشباب ترى ـ طبقاً للدراسة المذكورة ـ أن الانتخابات الإلكترونية قد أصبحت ضرورة في الوقت الحالي بالفعل.

إن تقدير أهمية التصويت الإلكتروني في سويسرا يتفاوت بحسب الفئة العمرية كما أوضح استطلاع آخر للرأي، وهذا استناداً إلى عينة عشوائية تمثيلية، أجريت على 1523 ناخباً في جميع الأقاليم بالكونفديرالية.

رسم بياني
(swissinfo.ch)

بصفة عامة، يتضح أن ثقة الشباب في التصويت الإلكتروني أعلى منها لدى الفئات العمرية الأكبر، كما يوضح الرسم البياني التالي:

رسم بياني
(swissinfo.ch)

نظامان وثمانية كانتونات

يُوجد في سويسرا حالياً نظامان مُعتمدان (محلياً) للتصويت: نظام CHvoteرابط خارجي الموجود في كانتون جنيف، والذي يستخدم أيضاً في كانتونات لوتسرن وبازل المدينة، وبرن وآرغاو وسانت غالن، ونظام Post E-Votingرابط خارجي الذي ابتكرته مؤسسة البريد السويسري بالتعاون مع شركة Scytl الأسبانية، والذي يستخدمه كل من كانتون نوشاتيل وفريبورغ.

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×