تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سابقة سويسرية مدينة سيون تُشرك مواطنيها في تجربة ديمقراطية رائدة

لوحة تُشير إلى أن مكتب اقتراع في مدينة سيون مفتوح بوجه الناخبين

سيكون مواطنو مدينة سيون أول من يستخدم في سويسرا أداة الديمقراطية التشاركية الجديدة، التي تم ابتكارها في ولاية أوريغون الأمريكية، استعدادا للتصويت الفدرالي المقرر إجراؤه يوم 9 فبراير 2020.

(Keystone / Olivier Maire)

رغبة منها في توسيع إرثها الديمقراطي وتعزيز ممارسته من خلال اختبار نموذج تشاركي تم ابتكاره في ولاية أوريغون الأمريكية، اختارت بلدية سيون (كانتون فاليه) أن تكوّن قاعدة اختبار لمشروع تابع للصندوق السويسري للبحث العلمي يتميز بإشراك مواطنين يتم اختيارهم بواسطة القرعة.

سكان مدينة سيون مدعُوّون الآن للمشاركة في تشكيل لجنة من المواطنين، ستقوم بإعداد تقرير حول مسألة مطروحة على التصويت الشعبي يوم 9 فبراير 2020. أما أشغال المجموعة فسوف تستمر أربعة أيام خلال شهر نوفمبر المقبل.

هذه المساهمة هي جزء من منصة #الديمقراطية المباشرةرابط خارجي التي تتيحها swissinfo.ch لطرح ومناقشة قضايا الديمقراطية المباشرة.

نهاية الإطار التوضيحي

إن إشراك عدد من المواطنين في عملية تشكيل الرأي العام حول مسألة مطروحة على التصويت الشعبي سيُوفر لهم فرصة التدرب  "خلال الأيام الأربعة على تشريح موضوع مُعقد، وإقامة الدليل في ذات الوقت على أن المواطنين العاديين لديهم القدرة على فهم هذا الموضوع المعقد وعلى تشكيل رأيهم الخاص بشأنه"، كما يقول نيناد ستويانوفيتشرابط خارجي، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جنيف والمشرف على هذا المشروع البحثيرابط خارجي.

وللعلم، فإن هذا المشروع مُستوحى من "المبادرة المواطنيةرابط خارجي" التي تم اعتمادها في ولاية أوريغون في عام 2010.

طريقة حديثة للمشاركة الانتخابية الديمقراطية المباشرة السويسرية على خطى أوريغون

كيف تجعل الديمقراطية المباشرة السويسرية أكثر ديموقراطية؟ إشراك مواطنين عاديين مختارين بالقرعة في عملية تداولية، تسبق التصويت الشعبي، هذا ما يرتئيه ...

سابقة سويسرية

كما يوضح المتخصّص في العلوم السياسية، فقد تم اختيار الألفيْ (2000) مواطن الذين يتلقون الدعوات هذه الأيام عن طريق القرعة من بين حوالي واحد وعشرين ألف شخص مُسجلين على السجل الانتخابي في مدينة سيون. وقد تم إجراء جميع العمليات من قبل السلطات البلدية، التي تضمن حماية البيانات.

بعد ذلك، يجب على الراغبين في المشاركة تسجيل أنفسهم قبل بداية شهر سبتمبر المقبل. واستنادا إلى تجارب مماثلة أجريت في بلدان أخرى، يُراهن نيناد ستويانوفيتش والعاملون معه على بلوغ نسبة المشاركة حوالي 10٪ من مجموع الأشخاص الذين وُجّهت إليهم الدعوة.

في هذا الصدد، يُقدر الحد الأدنى الذي احتسبه الباحثون لكي يتسنّى لهم القيام بعملية الاختيار النهائي بمائة شخص. ويستدرك الخبير السياسي قائلا: "إذا ما اقتصر الأمر على خمسين شخصًا، فسوف نواجه مشكلة، إذ سيتعيّن علينا إعادة العملية وإجراء قرعة أخرى".

عيّنة تمثيلية

إذا ما تم الوصول إلى عدد المشاركين المطلوب، سيتم إجراء السحب النهائي لاختيار الأعضاء العشرين الذين ستتشكل منهم لجنة المواطنين. وحتى في هذه المرحلة، فإن عملية أخذ العينات ستكون عشوائية، لكن سيتم تقسيمها حسب الجنس والعمر والتوجّه السياسي ومستوى التعليم ومعدل المشاركة في عمليات الاقتراع. ويوضح نيناد ستويانوفيتش: "حينها ستكون لدينا مجموعة من الأشخاص يمثلون كل فئات الناخبين في مدينة سيون".

خلال شهر نوفمبر القادم، سيجتمع هؤلاء المواطنون العشرون في عطلتي نهاية الأسبوع للاستعلام وإجراء مناقشات مع الخبراء والتداول فيما بينهم. وفي نهاية المطاف، سيقومون بكتابة تقرير من صفحة واحدة، يُلخصون فيه الرهانات، ويستعرضون فيه الحجج الرئيسية المؤيّدة والمعارضة للقضية المطروحة على التصويت والاستنتاجات التي توصلوا إليها.

إضافة إلى ذلك، ستشتمل الوثيقة على نتيجة التصويت الداخلي لمجموعة الخبراء. كما سيتم إرسال التقرير إلى جميع الناخبين في أوائل شهر يناير 2020، بالتزامن مع إرسال بطاقة التصويت والكتيب الرسمي المتضمن لشروحات الحكومة الفدرالية وتوصياتها.

من داخل المختبر الديمقراطي (الحلقة 9) هيئة مواطنية عشوائية لضمان تقديم توصيات مُحايدة للناخبين

في سويسرا، غالبًا ما تكون مواضيع التصويت المطروحة على الناخبين معقدة، وعادة ما يكون من الصعب رؤية المصالح المرتقبة أو الفوائدة المنجرة عن ...

الكتيب الرسمي معقد للغاية

في ولاية أوريغون، تتميز "المبادرة المواطنية" بتأثيرها المهم على مستوى إعلام وتعبئة الناخبين الذين أصبحت لديهم ثقة أكبر في تقييم لجنة المواطنين من الاعتبارات الواردة في الكتيب الرسمي المُعدّ من طرف السلطات.

يبقى الآن أن نرى هل من الممكن أن يحدث تأثير مماثل في سياق سويسري. يُجيب نيناد ستويانوفيتش بنبرة متفائلة: "يجب ألا ننسى أن أقل من نصف الناخبين في سويسرا يصوّتون في المتوسط. فماذا عن النصف الآخر؟ "

ووفقًا للأستاذ الجامعي، فإنه ليس من المُستبعد أن يكون من بين المتغيّبين عن التصويت مواطنون "لا يثقون في النخب - أولئك الذين يقدمون المعلومات الموجودة في الكتيب الرسمي – لكنهم قد يمنحون ثقتهم إلى أشخاص عاديين من أمثالهم. هناك أيضًا مواطنون يجدون أن السياسة معقدة جدًا وليس لديهم وقت لقراءة كتيب بأكمله، لكنهم قد يقرؤون صفحة جاءت نتاجا لعملية تتسم بالجدية والموضوعية، ومكتوبة بلغة في متناول الجميع. "


(نقله إلى العربية وعالجه: كمال الضيف)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك