تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"أنا ناخب" هل سيؤثر فيسبوك على الإنتخابات العامة المقبلة في سويسرا؟

شخصان يجلسان مقابل بعضهما الآخر وأمام كل منهما جهازا محمولا وخلفهما اشارة فيسبوك

يقول المسؤولون السويسريّون بأنّهم يجهلون أيّة خطّة لفيسبوك لاستخدام أداة مثيرة للجدل تحضيراً للانتخابات البرلمانيّة في السّنة المقبلة 2019.

(Keystone)

قبل عام ونيف من موعد إجراء الإنتخابات العامّة في سويسرا في خريف 2019، يبدو أن "فيسبوك" يتهيّأ حاليّاً لوضع زرّ "أنا ناخب" في خدمة مشتركيه في الكنفدرالية. وطبقا لتقارير إعلامية سويسرية، فإن الشّركة الأمريكيّة لم تُعلم السّلطات السّويسريّة بذلك بعدُ.

يوم الأربعاء 17 مايو الجاري، اقتبست المجلّة الإلكترونيّة السّويسريّة ريبوبليك (Republikرابط خارجي) عن تقرير نشرته جريدة "شفايتس أم فوخين إندا" "Schweiz am Wochenendeرابط خارجي" نُشِر في شهر أبريل الماضي معلومة مفادها أنّ أنيكا غايزل (Anika Geisel)، المسؤولة في فيسبوك عن مجموعة السياسات والتّواصل الخارجي في برلين التقت يوم 11 أبريل 2018 بعشرين سياسيّا ينتمون إلى جميع الأحزاب السويسرية في زيورخ.

"كان موضوع اللّقاء يدور حول كيفية استفادة المرشّحين من الأدوات الّتي يقدّمها فيسبوك لخدمة الحملات الإنتخابيّة. وكان المقصود من هذا اللّقاء التّرويج لهذه الشّركة التّكنولوجيّة،" كما ذكرت مجلّة ريبوبليك. وخلال الإجتماع، قام "أحد الأشخاص الحاضرين بطرح سؤال لا علاقة له بالأدوات التّرويجيّة، وهو إذا ما كان فيسبوك سيضع زرّ "أنا ناخب" المشهور في خدمة النّاخبين في سويسرا، وحينها أجابت غايزل بنعم، وبأنّ الشّركة تعمل على ذلك".

ريبوبليك أشارت إلى أن وضع هذا الزر - إن حصل ذلك - سيكون في الأسبوع السّابق للإنتخابات المقرّر إجراؤها يوم 20 أكتوبر 2019، وذلك لتذكير النّاخبين بالذّهاب إلى صناديق الاقتراع والإدلاء بأصواتهم، لكن "المسؤولين في برن لم يتمّ إعلامهم رسميّاً بالأمر"، حسبما ذكرت المجلّة.

"لا علم للمستشاريّة الفدرالية بنيّة فيسبوك بوضع زرّ "أنا ناخب" في سويسرا"، يقول رينيه لانسين (René Lenzin) المسؤول عن المستشارية الفدرالية، مضيفا أن "فيسبوك لم يتواصل معنا بخصوص هذا الأمر"

قوام حياة الدّيموقراطيّة

للعلم، يظهر زرّ التّذكير بموعد الإنتخابات على صفحة البيانات الشّخصيّة لبعض مشتركي الفيسبوك ويذكّرهم بواجبهم الوطني كما يُظهر لهم الأصدقاء الّذين سبقوهم للتّصويت. وفي هذا الصدد، تدّعي مجلّة ريبوبليك أنّ هذا الزّر "قد أثّر على الانتخابات في 66 دولة".

وكما قال أحد المتحدّثين باسم فيسبوك عندما اتّصلت به جريدة ريبوبليك: "نؤمن بأنّ الإلتزام والمشاركة (بالتّصويت) هما قوام حياة الدّيمقراطية". "لذلك نرسل للنّاس عن طريق فيسبوك تذكيراً لكي يصوّتوا".

وبناء على تقرير مفصّلرابط خارجي لمجلّة "داص ماغازين (Das Magazin) السويسرية، فإن من أوّل الحالات الّتي استُخْدِمَ فيها هذا الزّر وتمّ التّعرّف عليها خارج أمريكا هي مبادرة استقلال اسكتلندا في عام 2014، ومبادرة الدّستور الإيرلندي (2015) والإنتخابات البريطانيّة العامّة أواخر العام نفسه. كما تقول داص ماغازين إنّ هذا الزّر قد استخدم في مبادرة بريكسيت (Brexit) في عام 2016 والانتخابات الرّئاسيّة الأمريكيّة في نوفمبر 2016 وكذلك الإنتخابات الفدراليّة الألمانيّة في 2017.

فيما يتعلّق بدور الزّر في الإنتخابات البرلمانية السّويسريّة المقبلة، قال المتحدّث الرّسميّ باسم فيسبوك لمجلة "ريبوبليك" بأنّ "شيئاً لم يُقرّر بعد"، وبأنّ "الشّركة ستدخل في حوار مع المسؤولين الرّسميّين السّويسريّين بهذا الشّأن ولكن عندما يحين الوقت لذلك". وأضافت المجلّة أنّ الشّركة "تريد تجنّب المبادرات في سويسرا في الوقت الحاليّ".

من جهته، أخبر أدريان لوبسيغيررابط خارجي (Adrian Lobsiger) المفوض الفدرالي لحماية البيانات والمعلومات مجلة "ريبوبليك" بأنّ أغلب القضايا المسنودة إليه في عمله هذه الأيّام لها صلة بفيسبوك، وقال: "هناك بعض أدوات معالجة البينات الّتي يمكن استخدامها لغايات تتعلّق بالتّأثير على تصرّفات النّاخبين".

لوبسيغر قال للمجلة الألكترونية: "يجب على النّاخبين أن يعرفوا هذه الأدوات، كما يتعيّن على السّياسيّين الإنتباه لها". وفي السياق، أفادت "ريبوبليك" أنّ لوبسيغير يقوم منذ فترة وجيزة بحشد مجموعة من الخبراء من مختلف الوزارات، وهي تخطّط لعقد أول اجتماع لها في نهاية شهر مايو الجاري.


(ترجمه من الإنجليزيّة وعالجه: ثائر السّعدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك