تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ذكريات الملك بوميبول في سويسرا

رحل ملك تايلاند بوميبول أدولياديج يوم الخميس 13 أكتوبر 2016 عن عمر يناهز 88 عاما لتنتهي حياة أطول ملوك العالم بقاء على العرش. وبينما ينعى الشعب التايلاندي وفاة "راما التاسع"، تتذكر سويسرا فترة إقامته في سويسرا ودراسته بمدينة لوزان.

"في لوزان اكتشف الملك بوميبول ولعه بالموسيقى، أولا كموسيقي، ثم كموسيقي ومُلحن". هذه الشهادة وردت في كتاب "الملك بوميبول والعائلة الملكية التايلاندية في لوزان"، الذي يجمع ذكريات كليون سيرايداريس (Cléon Séraïdaris)، وهو سويسري خدم العائلة الملكية التايلاندية لمدة 26 عاما.

ويذكر أن بوميبول أدولياديج عاش في لوزان بشكل متقطع من 1933 إلى 1951، حيث أقام في فيلا ببويي (Pully)، مع والدته، وشقيقته، وشقيقه أناندا ماهيدول، الذي سبقه على العرش. وغالبا ما كان يقضي عطلته في كانتوني الفالي وغراوبوندن.

كان الملك بوميبول مفتونا بالتصوير الفوتوغرافي، والتزلج، والسيارات السريعة، والطبيعة. وحصل على شهادة عاطفي حول التصوير الفوتوغرافي والتزلج والسيارات السريعة والطبيعة، وقد حصل على شهادة الباكالوريا في شعبة الآداب من الثانوية الكلاسيكية بكانتون فو قبل متابعة دراسات في العلوم الطبيعة، والقانون، والعلوم السياسية في جامعة لوزان. كما خصص ستة أشهر لدراسة الماركسية، ما مكنه من التأكيد أنه تعلم "بالضبط ما لم يكن مناسبا لشعبه"، مثلما جاء في كتاب آخر خُصص لملك تايلاند وفترة شبابه في سويسرا، للصحفي أوليفيي غريفا.

وحسب مقربيه، ساعدته دراسة القانون الدستوري والديمقراطية السويسرية على تطوير النظام الديمقراطي في تايلاند. كما أنه كان تعرف في لوزان على زوجته المستقبلية، الملكة سيريكيت.

(جميع الصور: وكالة كيستون Keystone) 


Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك