رحلة حول سويسرا.. موطن الأرقام القياسية

شلال شتاوباخ (Staubbach) قرب لاوتربرونن في مرتفعات برن. هل هو الأعلى في سويسرا؟

يوجد في سويسرا أكبر عدد من مُستخدمي القطارات في العالم، وفيها أعلى محطة سكة حديد في أوروبا، وأعلى معدل لتَدوير ومُعالجة النفايات. هل تريدون معرفة المزيد من الأرقام القياسية التي تحوز عليها سويسرا؟ ندعوكم إلى متابعة الملف الخاص "سويسرا.. موطن الأرقام القياسية" الذي نعرضه عليكم ابتداء من اليوم الإثنين، 3 أغسطس 2009.

الجميع يحب الأرقام القياسية، فنحن لدينا الأكبر والأعلى والأطول والأقدم... ولكن هل يعني هذا بالضرورة أنه الأفضل؟ ولماذا كل هذا الاهتمام بالأرقام القياسية أصلاً؟ فهل يُمكِن لأحد أن يدّعي بصورة جدية بِأنّ شلاّلاً قد يُصبح أقل جمالاً أو إثارة للإعجاب إذا ما تبين أن ارتفاعه يقِـل بِبضعةِ أمتار عن ارتفاع شلاّل مُـنافس؟

ومع ذلك، فمن الصّـعب على المرء الساكن في سويسرا أن لا يشعُر بالبهجة والسّرور حين يسمع بأن هُـناك جبالاً في سلسلة جبال الألب السويسرية تَزيد بنحو 4,000 متر عن أي مكان آخر في أوروبا أو بأن نهر آليتش الجليدي (البالغ من الطول 23 كلم والذي يغطي مساحة تزيد عن 120 كلم مربع في كانتون الفالي)، هو أطول نهر جليدي في القارة الأوروبية.

ويود موقع swissinfo.ch من خلال هذا الملف الخاص مشاطرتكم، قراءنا الأعزاء، مشاعر الافتخار بهذه الأرقام القياسية خلال الأشهر القادمة.

أكبر مُستخدمي السكّة الحديدية

هناك رقم قياسي تفتخر به سويسرا على وجه الخصوص، ألا وهو عدد مُستخدمي قطارات السكك الحديدية. ففي عام 2007، ولمرةٍ أخرى، حرِص السويسريون على استخدام القطارات في تنقّـلاتهم وأسفارهم، أكثر من أي شعب آخر في العالم، حيث قطع الفرد السويسري الواحد نحو 2,103 كيلومترا في العام مُتفوِّقاً بذلك على أقرب مُنافسيه اليابانيين بحوالي 127 كيلومترا.

وقد صدَرَت هذه الأرقام عن مُنظمة مظلة وسائل النقل العام والمُسماة "ليترا" Litra (التي تقوم بخدمة الإعلام عن وسائل النقل العامة). وقد شرح فيرنر نيوهاوس، المسؤول عن جمع ومقارنة هذه الإحصاءات لـ swissinfo.ch، آلية عمل هذه الأرقام التي "قد لا تكون كما تبدو".

فربما يكون أداء سويسرا حتى أفضل ممّـا يُشير إليه التقرير السنوي لمنظمة "ليترا"، حيث لا تُغطي هذه الإحصائيات سوى الشركات التي تنتمي إلى الاتحاد الدولي للسكك الحديدية، مما يعني شركة السكك الحديدية الفدرالية السويسرية وشركة BLS (مجموعة شركات متكاملة ومستقلة من الناحية القانونية، تجمعها تحت سقف واحد مجالات البنية التحتية ونقل الركاب والبضائع وورش العمل، فضلا عن مجموعة من سائقي القاطرات والمَـركَـبات) والتي تعمل في عِدّة مَحاور رئيسية حول كانتون برن. ولا تدخل الشركات الخاصة التي تعمل في مجال النقل، والتي تشتمل على نحو 13% من حركة الرُكّـاب، في هذه الحسابات.

وعلى الجانب الآخر، يُـمكن أن تلعب طريقة الحساب دوراً في جعل كفّـة الميزان تميل إلى الجانب الآخر، حيث يتمّ جمع المعلومات المُتعلِّـقة بِرحلات مُستخدمي السكّـة الحديدية عند فحص تذاكرهم أحياناً، ومِن ثمَّ تُستَنتَج المعلومات من هذه الأرقام.

وفي الآونة ألأخيرة، تم تركيب أجهزة استشعار في قطارات السكك الحديدية التي تعمل في ضواحي كانتونَـيْ برن وزيورخ، تقوم باحتِساب جميع الداخلين والخارجين في كل محطة. ويعتبر كِلا النِّـظاميْـن وسيلة يُعَوَّل عليها كثيراً لجمع البيانات.

وللوصول إلى المسافة التي يقطعها كلّ فرد في سويسرا باستخدام السكة الحديدية، يُقَسَّم المَجموع المُتَحَقَـق على عدد السكان، وبطبيعة الحال، لا يُفرِق نظام الفَرز بين المواطنين والأجانب.

ويُعَلِّق السيد نويهاوس على ذلك قائلاً: "أداء سويسرا في هذا المجال جيِّـد للغاية، كما لدينا بالتأكيد عدد أكبر من السياح الأجانب الذين يستخدمون السِّـكك الحديدية بالمقارنة مع الدول الأخرى، وهذا بالطبع يدفع المُعَدَّل نحو الأعلى".

أعلى شلاّل

ليس من السّـهل في كثير من الأحيان إحصاء عدد الأفراد بسبب تَنَقلهم وعدم استقرارهم في مكانٍ واحد، لكن الأمر ينبغي أن يكون أسهل بالتأكيد مع الشلالات المائية الثابتة في أماكنها، ولكن ليس في سويسرا، حيث نجد ثلاثة شلالات تتنافس على لقب أعلى شلال في البلد، وأشهر هذه الشلالات هو شلال "شتاوباخ" (Staubbach) الواقع في وادي "لاوتَربرونَن" (Lauterbrunnen) في المنطقة الجبلية من كانتون برن والمسماة "بيرنير أوبَرلاند".

وأظهرت قياسات حديثة أخِـذَت في عام 2006 أن شلالات "سيرينباخ" (Seerenbach) الواقعة بالقُـرب من بحيرة "فالَن" (Walen) في كانتون سانت غالن، كانت هي ألأعلى. وفي عام 2009، جاء شلال "مورّينباخ" (Mürrenbach) في منطقة "بيرنير أوبرلاند" (مرتفعات كانتون برن)، ليخطف الرقم القياسي لنفسه.

وقد أمضى الجغرافيان فلوريان سبيشتيغ وكريستيان شفيك عامين في قياس 250 شلالاً في سويسرا، وقد أخبر سبيشتيغ swissinfo.ch بأن هناك طُـرقا مُختلفة لتعريف هذه الشلالات. واختلف الناس حول ما يُمكن أن يؤخذ بعين الاعتبار وما لا يؤخذ – و قد يكون من الصّعب تقدير ذلك.

وللحصول على ارتفاع دقيق للمرحلة المتوسطة المُتعذِّرة الوصول لشلال "سيرينباخ"، كان على سبيشتيغ وشفيك استخدام الحِـبال للنّـزول إلى هذه المنطقة.

لماذا الأرقام القياسية؟

توضح كارمن تانّـر، الخبيرة في عِـلم النفس الاجتماعي والمَعرفي في جامعة زيوريخ لـ swissinfo.ch، أن الأفراد يسعَـوْن دائما لتكوين صورة إيجابية عن أنفسهم، وتُشير الدراسات إلى أنهم لا يجدون هذه الصورة في صِفاتهم الخاصة فقط، ولكن أيضا في عُضويتهم وانتمائهم إلى مجموعة اجتماعية معيَّـنة. وتضيف تانّـر: "ستكون الأرقام القياسية إحدى الطُرق لمحاولة إظهار تفوّق مجموعتك أو أفراد من جنسيتك على مجاميع وجنسيات أُخرى".

من جانبه، قلل بيتر غيربر، المسؤول العِلمي في شُعبة النفايات في مكتب الهيئة الفدرالية للبيئة من الجانب التنافسي، إذ صرح لـنا أن سويسرا هي بالتأكيد دولة رائدة في مجال إعادة تدوير النفايات المنزلية.

ويعلق قائلاً: "لكنني لا أحب التحدّث عن بطولة عالمية في إعادة تدوير النفايات، ذلك أنّ الفائز الأول هو الوحيد الذي يُحسب له حساب في أي بطولة، ولكن فيما يخُـص إعادة تدوير النفايات، فلجميع المشاركين أهمية. الموضوع ببساطة هو أنَّ بعض الدول بدأت هذه العملية في وقتٍ لاحق وهي تلتَحق بالرّكب الآن".

وتقول بِّـيا شوبيغَر، التي قامت بتنسيق معرض عن سكاكين الجيش السويسري في متحف مُنتدى التاريخ السويسري في كانتون شفيتس، إنَّ السكين التي صُنِعَت خصِّـيصاً لدخول كتاب غينيس للأرقام القياسية، لم تُصنع لمُجرّد التغلّـب على المنافسة، ولكنها صُنِعَت أيضاً كتعبير عن مهارة صانعها – وكجُزء من تقاليد يعود تاريخها إلى أكثر من 100 عام.

واستكملت شوبيغَر حدينها لـ swissinfo.ch قائلة: "أعتقد أنَّ جوانب الجُرأة والدقّـة والتمتّـع بفرحة الاختراع، لا تقل أهمية في هذه الحالة عن الدخول في موسوعة غينيس للأرقام القياسية".

كما أوضحت مارينا تون، مديرة العلاقات العامة للتّـسويق في منطقة "يونغفراو"، أنَّ الأرقام القياسية تُشكِّـل ميزة تسويقية بالتأكيد. وأكدت أن الزوار يأتون خصيصاً لتجربة أشياء، مثل الهبوط من أطول مُنحدر للتزلج في العالم والواقع على جبل "لاوبرهورن"، ويبلغ طول هذا المنحدر 4,455 كلم ويحمل رقماً قياسياً بالطبع.

وأضافت تون: "يتّـضح هذا أيضا مع محطة سكة حديد "يونغفراو"، الأكثر ارتفاعاً في قارّة أوروبا، حيث يؤكد الزوار على هذا الأمر في اتِّـصالاتهم مع جميع أنحاء العالم.

ونتمنى أن تنال الأرقام القياسية التي جمّعناها لكم في ملفنا الخاص "سويسرا .. موطن الأرقام القياسية" إعجابكم أيضاً أعِزاءنا القراء.

جوليا سلــيـتر - swissinfo.ch

الأرقام القياسية القادمة

هذه القائمة لن تكون شاملة ومفصلة، لكننا نأمل في أن يُـثير حصادنا من الأرقام القياسية السويسرية اهتمامكم وفضولكم.

في كل يوم اثنين، سندعوكم للتّـكهن، بعد أن نقدِّم لكم مؤشِّـرا ما، بماهية الرقم القياسي الذي سننشره في الأسبوع الموالي. وهذه بعض الأمثلة:

أعلى قرية
أضخم منزل ريفي
أصغر مصرف
أول مطعم نباتي
أطول كهف
أكبر عدد من المنتخَـبين
أعلى مزرعة كروم...


بعضُ هذه الأرقام القياسية، يسهُـل إثباتها، فيما يتوقّـف البعض الآخر على نوع التعريفات أو المقاييس التي يتمّ اعتمادها. وبغضِّ النظر عن حصول هذه الأرقام القياسية على الاعتماد الرسمي (سويسريا أو أوروبيا أو عالميا)، يُـتيح كل واحد منها فُـرصة لتعلُّـم الجديد عن هذا البلد عبْـر ما يشتمل عليه ملفنا الخاص "سويسرا.. موطن الأرقام القياسية" من نصوص أو صور أو فيديو أو ملفات الصوت والصورة أو ألعاب.



وصلات

×