ألبيرتو جياكوميتّي، وبول كلي، وجون تانغلي، من الأسماء الفنية السويسرية المعروفة في الخارج أيضا، دون أن ننسى هانس رودي غيغر الذي ساهم في تصميم مخلوقات فيلم (Alien) الأمريكي الشهير.

ومن الفنانين الذين ذاع صيتهم في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، نجد ألبرت أنكر، وأرنولد بوكلين، وفيرديناند هودلر الذي حظيت أعماله هودلر بشعبية واسعة وبيعت بأسعار عالية في المزادات. وترتبط رسومات هودلر أساسا بمواضيع ومناطق سويسرية. وكان يـعتبرُه الكثيرون في زمنه رسامَ سويسرا الوطني. لكن في الخارج، لم يكتسب أبدا نفس الشهرة التي حققها جون تانغلي أو البيرتو جياكوميتي على سبيل المثال. 

ملاذ الفنانين

خلال الحربين العالميتين، تحولت زيورخ إلى ملاذ للفنانين بمختلف أطيافهم. نشأ تيار دادا (المعروف أيضا بالدادائية) أثناء الحرب العالمية الأولى. وكان هانس أرب وزوجته صوفي تاوبر - أرب، من أتباع ذلك التيار، وتحولا فيما بعد إلى وجهين مشهورين جدا، حتى أنه تم رسم صوفي تاوبر - أرب على ورقة 50 فرنك النقدية السويسرية التي ما زالت مُتداولة إلى اليوم.

يظل بول كلي من رموز الفن الأوروبي المعاصر بدون منازع. نشأ في سويسرا وقضى أعواما طويلة في ألمانيا. درّس في معهد "باوهاوس" للفنون والحرف الشهير في ألمانيا، واضطر إلى العودة إلى سويسرا بسبب عدائه للنظام النازي في ألمانيا في الثلاثينات.

وفي صيف عام 2005، شهدت برن، التي ارتبط بها كثيرا إسم بول كلي، تدشين مركز ضخم يحمل إسمه، من تصميم المهندس الإيطالي المرموق رينزو بيانو.

وقد أضيف المركز على قائمة تضم أكثر من ألف متحف في سويسرا. وتوضح الإحصائيات الأخيرة أن معارض الفن ما زالت تجتذب عددا متزايدا من الزوار.

وتزخر قاعدة البيانات الإلكترونية SIKART التابعة للمعهد السويسرية لدراسة الفن بمعلومات عن حياة الفنانين السويسريين وأعمالهم.

swissinfo.ch