تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

رهانات كبرى الصناعيون السويسريون يدعمون الإتفاق الإطاري مع الإتحاد الأوروبي

رجل ينظر إلى ساعته وشخص آخر يمر وراءه

يقول هانس هيس (في وسط الصورة) إن الوقت ملائم كي تُوافق سويسرا على اتفاق إطاري ينظم مُجمل علاقاتها مع الإتحاد الأوروبي.

(Keystone)

أعلنت أكبر منظمة ممثلة للقطاع الصناعي في سويسرا، وهي رابطة الصناعات الهندسية الميكانيكية والكهربائية Swissmem، عن تأييدها لاتفاق مثير للجدل يُؤطـر العلاقات مع الإتحاد الأوروبي.

وقال هانس هاس، رئيس "Swissmem"رابط خارجي، التي تضم تحت مظلتها أكبر مُوفّري الشغل في المؤسسات الصناعية في الكنفدرالية: "إن مسودة الإتفاقية مُصمّمة على مقاس سويسرا."

وأضاف في تصريحات أدلى بها إلى صحيفة نويه تسورخر تسايتونغ الصادرة يوم 27 ديسمبر الجاري: "لا أعتقد أنه بإمكاننا التفاوض على صفقة أفضل في غضون ثلاث أو أربع سنوات".

هاس تعهّد أيضا ببذل أقصى الجهد من أجل الحفاظ على منظومة الإتفاقيات الثنائية القائمة بين الإتحاد الأوروبي وسويسرا البلد غير العضو، مضيفًا أن الصناعات التصديرية في سويسرا تعتمد بشكل كبير على (قدرتها على) الوصول إلى السوق الأوروبية المشتركة.

وقال هاس إن الإتفاق الإطاري يضمن اليقين القانوني (في المعاملات بين الطرفين) ويُتيح إمكانية التفاوض على المزيد من الصفقات، لا سيما في قطاع الكهرباء.

وأضاف محذرا أن الثمن الذي سيتوجّب على سويسرا دفعه مرتفع للغاية في حالة عدم التوصل إلى اتفاق.

من جهة أخرى، ناشد رئيس الرابطة السويسرية للصناعات الهندسية الميكانيكية والكهربائية النقابات العمالية وجمعيات أخرى إعادة النظر في معارضتهم للإتفاق الإطاري المقترح، وخاصة فيما يتعلق بحماية الرواتب، في ضوء المصلحة العامة للبلاد.

يُشار إلى أن هذه التصريحات تأتي بعد فترة وجيزة من إحجام الحكومة المثير للجدل عن اتخاذ موقف واضح بشأن الإتفاق الاطاري في وقت سابق من هذا الشهر. وعوضا عن ذلك، قامت بطرح مسودة الإتفاق على استشارة عامة قبل أن يتم عرضها على البرلمان.

في الأثناء، انقسمت الحكومة الفدرالية المتركبة من سبعة أعضاء بشأن الصفقة ولم تتخذ موقفا نهائيا منها.

swissinfo.ch/ك.ض

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك