تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

التنوع البيولوجي زهور جبال الألب تكافح من أجل البقاء

زهرة زبدة جبال الألب

تشير دراسات حديثة إلى أن زهرة زبدة جبال الألب أصبحت تفقد المزيد من مساحة بيئتها الطبيعية. 

(Niklaus Zimmefrmann, WSL)

كشفت دراسة حديثة أن تأثير الإحتباس الحراري على البيئة النباتية لجبال الألب مختلف الأوجه، حيث استفادت مجموعة من النباتات من التغير المناخي، فيما تأثرت أخرى بشكل سلبي.

ملفات الوجه البرّي لسويسرا

في هذه السلسلة التي تتكون من 12 جزءا، نقدم لكم معلومات ضافية عن بعض الأنواع الحيوانية والنباتية الأكثر شهرة في سويسرا.

وكشفت الدراسة المشتركة بين علماء من المعهد الفدرالي السويسري لأبحاث الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية (WSLرابط خارجي) ومن جامعة فيينا النمساوية أن نباتات جبال الألب تواجه ضغوطا متزايدة في المرتفعات.

وأفادت الدراسة رابط خارجيأن أماكن نمو النباتات ارتفعت مع ارتفاع درجة الحرارة، حيث بدأت النباتات تنتشر في المرتفعات العليا. وبعد أن قام الباحثون بتحليل بيانات 183 نوعا من نباتات جبال الألب الموزعة بين النمسا وإيطاليا وألمانيا وسلوفينيا وسويسرا، اتضح أن معظم الأنواع انتشرت في مناطق أعلى ما بين 20 إلى 35 مترا.

الدراسة، التي نُشرت في مجلة أعمال الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة الأمريكية (PNAS)رابط خارجي، وجدت أن حدود النطاق الأدنى تتغير بشكل أسرع من الحدود العليا، مما يُضيّق بالتالي مساحة مناطق نمو النباتات.

ويقول الباحثون: "ونتيجة لذلك، فإن الضغوط تتزايد على النباتات المنتشرة حديثا في المساحات الأعلى مقارنة بتلك النباتات التي تنمو أساسا هناك".

يُذكر أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها دراسة هذا الكم من البيانات المُجمّعة من مناطق عديدة في جبال الألب.

الرابحون والخاسرون

في هذا السياق، تقول سابين رومف، الباحثة الرئيسية من جامعة فيينا: "يبدو أن معظم نباتات جبال الألب تتحول ببطء وبشكل متساو إلى نطاقاتها على ارتفاعات أعلى ويبدو أنها استفادت من تغيّر المناخ حتى الآن، كما تنشر العديد من الأنواع الآن بشكل أكثر تكرارا في نطاقها المعروف".

زهرة أوراق الحجر

تنمو زهرة أوراق الحجر (الصورة) بشكل ممتاز في منطقة جبال الألب.

(Niklaus Zimmefrmann, WSL)

"ومن بين النباتات المستفيدة من التغير المناخي، زهرة أوراق الحجر والتي تمكنت من الانتشار على المرتفعات السفلى والعليا. وعادة ما ينمو هذا النبات بالقرب من الأنهار بين الصخور وتنتقل بذوره عبر مياه الأنهار لتصل بذلك إلى المرتفعات السفلى".

ومن بين "الخاسرين" نبات الحوذان و باسكيفلور. فعلى سبيل المثال، زاد نطاق الحد الأدنى لزهرة الحوذان في جبال الألب بمقدار 385 متر، ولكن نطاقها العلوي أعلى بنسبة 21 مترا فقط مما كان عليه، مما يقلل من مساحة انتشاره بنسبة 33٪.

" النباتات التي تتكيف مع الظروف الشديدة البرودة والغير مغذية هي الخاسرة. وحتى لو أصبحت الظروف أفضل، فإن هذه النباتات الصغيرة جدا لا يمكنها أن تتفاعل أو أن تنمو بشكل أقوى أو أطول "، ويوضح عالم البيئة مارتن شوتز من المعهد السويسري "ولكن النباتات ذات التوزيع الأوسع يمكن أن تستفيد في كثير من الأحيان من المزيد من الدفء والبيئة المغذية، فهي تنمو على الفور بشكل أطول من النباتات الصغيرة وتتمكن بشكل أفضل من الوصول إلى أشعة الشمس من منافسيها".

الصيف أطول

بالإضافة إلى ذلك، فإن الصيف الطويل له تأثيرات سلبية غير مباشرة على العديد من النباتات في جبال الألب، كما يقول شوتز، "لأن النباتات الأخرى يمكن أن تنتج المزيد من البذور أو النباتات".

وأوضح شوتز أن "ما يقرب من 20٪ من الأنواع التي درسها فريق البحث تزدهر في بيئة فقيرة التغذية. حتى الأزهار السويسرية المفضلة مثل أدلفايس أو ليونتوبوديوم الألبية ستكون من بين الخاسرين".

وفي حواره مع  swissinfo.ch، أضاف شوتز: "إذا فاز النوع التنافسي، فسيكون هناك خسارة للتنوع البيولوجي - على الأقل على نطاق صغير". ومع ذلك، لا يتوقع شوتز أن تؤدي كل هذه التطورات إلى انقراض هذه النباتات.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×