تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سلسلة حول الهجرة (الحلقة 1) من هم هؤلاء الأجانب الذين يمثلون 25% من سكان سويسرا؟

يزيد عدد الأجانب المقيمين في الكنفدرالية عن مليوني نسمة ويُمثلون ربع العدد الإجمالي لسكان البلاد. ولكن من هم هؤلاء الأجانب الذين غالبا ما تتمحور حولهم النقاشات السياسية؟ جميع التفاصيل في الرسوم البيانية المنشورة أدناه.

سويسرا، هي واحدة من البلدان التي توجد فيها أعلى نسبة من الأجانب (24.9% في عام 2016) على أراضيها. فلا يتقدمها في هذا المجال إلا عدد قليل من الدول مثل البلدان النفطية أو البلدان - المدن كدوقيّة اللوكسمبورغ التي يُوجد لديها نسبة أعلى من الأجانب.

ويوضّح الرسم البياني أدناه جنسيات جميع الأجانب المقيمين في سويسرا. وتبيّن أن 80% من الاجانب المقيمين في سويسرا من الدول الأوروبية. ويمثل رعايا كل من ألمانيا وإيطاليا والبرتغال وفرنسا لوحدهم نصف الأجانب المقيمين في سويسرا تقريبا.

sunburst

graphic

في عام واحد، زادت نسبة الأجانب بمعدّل 0.3% (كانت 24.6% في عام 2015). وفي الوقت الحاضر، لم تعد سويسرا التي شهدت ما معدّله 18.6 دخولا بالنسبة لكل 1000 نسمة في المتوسط في عام 2015، في مقدّمة البلدان الأوروبية، حيث تجاوزتها الآن ألمانيا بأكثر من 19 دخول لكل ألف ساكن. مع ذلك، تظل الهجرة في سويسرا أهم مما هي عليه في المملكة المتحدة (9.7) وإسبانيا (7.3) أو فرنسا (5.4).

من المؤكد أن ارتفاع معدّلات المهاجرين في سويسرا ليس بالأمر الجديد. فقد كانت الهجرة موضوعا مطروحا للنقاش خلال السنوات الخمسين الماضية، وعبّر السويسريون مرارا وتكرارا عن موقفهم منها من خلال صناديق الإقتراع. ففي التاسع من شهر فبراير 2014، أيّد الناخبون بأغلبية محدودة جدا مبادرة شعبية تدعو إلى إعادة العمل بنظام الحصص من أجل الحد من الهجرة الجماعية إلى البلاد خاصة من بلدان الإتحاد الأوروبي.

في الواقع، تختلف نسبة الأجانب وجنسياتهم الأصلية اختلافا كبيرا من منطقة سويسرية إلى أخرى، كما يتضح من الخرائط أدناه. فالمناطق الواقعة في غرب البلاد والناطقة بالفرنسية تقطنها أكبر نسبة من الأجانب، الأمر الذي يتناقض بشدة مع الوضع في سويسرا الوسطى. ومن المفهوم أن رعايا إيطاليا وفرنسا وألمانيا هم أكثر حضورا في المناطق التي تستخدم لغاتهم الأصلية (الإيطالية في التيتشينو، والفرنسية في الكانتونات الفرنكفونية خاصة في غرب البلاد، والألمانية في بقية مناطق البلاد الأخرى).

maps

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

تجدر الإشارة أيضا إلى أن الحصول على الجنسية السويسرية ليس تلقائيا أو آليا، حيث يوجد الكثير من الأجانب الذين ولدوا في سويسرا وحافظوا على جنسياتهم الأصلية، وهكذا، وفقا للمكتب الفدرالي للإحصاءرابط خارجي، كان هناك في سويسرا في عام 2016، أكثر من 403 ألف شخص يحملون جواز سفر أجنبي رغم أنهم مولودون في سويسرا، أي ما يعادل 20% من مجموع الأجانب في البلاد. ومن بين الذين ولدوا منهم خارج البلاد، يقيم 44% في سويسرا بشكل دائم، منذ 10 سنوات أو يزيد. 

تستضيف سويسرا نسبة كبيرة من الأجانب فوق أراضيها، ولكن هل تمثل حقا نموذجا للإندماج الناجح؟ رأيك يهمّنا؟

سلسلة عن الهجرة

في السنوات القليلة الماضية، وبعد أن صوت الشعب السويسري لفائدة الحد من الهجرة، واختار البريطانيون الخروج من الإتحاد الأوروبي (بريكزيت)، وتصاعدت التوترات داخل الإتحاد الأوروبي في مواجهة تدفق مئات الآلاف من طالبي اللجوء، تحول ملف الهجرة إلى مصدر قلق رئيسي في جميع أنحاء القارة الأوروبية وحتى خارجها.

في سويسرا، كما في بريطانيا، أصبح الحد من تدفق المهاجرين يشكّل خطرا على حرية الوصول إلى السوق الأوروبية. ومن خلال مجموعة من الرسوم البيانية تعرض swissinfo.ch سلسلة من المقالات حول الهجرة تقدم إضاءات حول تدفقات الهجرة العالمية، وتتطرق إلى التطوّر التاريخي لهذه الظاهرة في السياق السويسري، فضلا عن الأرقام الرئيسية المتعلقة بهذه الظاهرة الكونية.

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×