تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سنة رئاسية حافلة الرئيس أولي ماورر وزياراته المثيرة للجدل

Maurer geht auf einem roten Teppich an einer Militärgarde vorbei.

أصبح اولي ماورر يحب السفر خلال فترته الرئاسية الثانية. هنا في الصورة أثناء زيارة له في الصين. 

(Keystone / Madoka Ikegami / Pool)

يلتقي الرئيس السويسري أولي ماورر بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو يوم الخميس 21 نوفمبر الجاري. وهذه رابع زيارة هامة لماورر خلال سنته الرئاسية، والتي أثارت الكثير من الجدل داخل البلاد. هذه نظرة عامة:

يتولى وزير المالية أولي ماورر منصب رئيس الكنفدراليةرابط خارجي للمرة الثانية منذ التحاقة بالحكومة الفدرالية. ويبدو أن عضو حزب الشعب السويسري (يمين محافظ) أصبح سعيداً بمُمارسة هذه الوظيفة: فبينما كان يفضل البقاء "في المنزل" خلال سنته الرئاسية الأولى في عام 2013، فقد تسنّى له هذا العام مُصافحة أقوى رجل دولة في العالم.

نهاية الإطار التوضيحي

رحلة ماورر إلى المملكة العربية السعودية في أكتوبر الماضي كانت محل جدل كبير. فقد تعرضت المملكة للكثير من الانتقادات، خاصة بعد مقتل الصحفي المعارض جمال خاشقجي. لكن زيارة الرئيس السويسري إلى الصين كانت أيضاً محل انتقادات بسبب الأوضاع المتدهورة لحقوق الإنسان في البلاد.

تكشف هاتان الزيارتان ـ وكذلك الرحلة الأخيرة إلى موسكو ـ عن نهج "الرقص على الحبل" المتأصل في السياسة الخارجية السويسرية في سعيها إلى التوفيق بين المصالح الاقتصادية والمالية والالتزام بمواثيق حقوق الإنسان.

يرى البعض أن سويسرا ترسل إشارات خاطئة عبر هذه الزيارات للحكام المستبدين. في المقابل، يؤكد المؤيّدون لهذه النهج السياسي أن التحدث إلى الجميع هو نواة السياسة الخارجية السويسرية ولا يعني الموافقة على السياسات الداخلية..

كانت الزيارة المفاجئة لماورر للرئيس الأمريكي دونالد ترامب سببًا آخر للحديث، لكن ذلك حصل لأسباب أخرى، فقد كان ماورر أول رئيس للكنفدرالية يُستقبل بشكل رسمي من طرف رئيس أمريكي في البيت الأبيض.

نوفمبر 2019: زيارة إلى فلاديمير بوتين في روسيا

نهاية الإطار التوضيحي
Ueli Maurer und Wladimir Putin stehen nebeneinander und schauen in die Kamera.

الرئيس السويسري أولي ماورر أثناء حديثه مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في سوتشي 2014.

(Keystone / Laurent Gillieron)

تربط سويسرا وروسيا علاقات جيدة. لكن الزيارات على أعلى المستويات نادرة. سافر ديدييه بوركهالتر للقاء بوتين في موسكو في عام 2014 ليكون آخر رئيس سويسري يزور موسكو في هذا الصدد. في نفس العام، تحدث ماورر لأول مرة مع فلاديمير بوتين والتقى الاثنان على هامش دورة الألعاب الأولمبية الشتوية في سوتشي.

سيبحث ماورر خلال هذه الزيارة مع الرئيس الروسي العلاقات الاقتصادية بين البلدين والتزام سويسرا بالسلام في التعاطي مع النزاعات المندلعة في شرق أوكرانيا وجنوب القوقاز وسوريا.

أكتوبر 2019: زيارة إلى الملك سلمان في المملكة العربية السعودية

نهاية الإطار التوضيحي
Männer sitzen auf einem Sofa an einem Salontisch.

 الرئيس السويسري يلتقي الملك السعودي في شهر فبراير من هذا العام.

(Keystone / Spa)

تسببت رحلة ماورر إلى منطقة الخليج ولقائه هناك الملك سلمان في الكثير من الجدل - أيضًا لأن نجل الملك ولي العهد محمد بن سلمان متهم بلعب دور في اغتيال الصحفي المعارض جمال خاشقجي - بعد أن أفادت تقارير بأن ماورر عدل عن الزيارة بسبب الوضع الحالي في المنطقة.

فسّر الإعلام التحول في موقف ماورر بأنه سعي للـ "عودة إلى الحياة الطبيعية"، وهو ما كان الرئيس السويسري يرغب فيه بالفعل منذ التئام المنتدى الاقتصادي العالمي في منتجع دافوس في شهر يناير 2019.

سافر ماورر مع ممثلي المصارف السويسرية في المنطقة التي ترى في المملكة النفطية الساعية إلى خصخصة القطاع الاقتصادي سوقاً مربحة. أما الغرض من الرحلة، التي شملت أيضاً دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد كان "تعزيز العلاقات المالية والاقتصادية في أهم  بلدين محوريين بالنسبة لسويسرا في الخليج"، وفقًا لوزارة المالية.

مايو 2019: زيارة إلى دونالد ترامب في الولايات المتحدة الأمريكية

نهاية الإطار التوضيحي
Donald Trump und Maurer lächeln sich zu.

زار ماورر واشنطن كأول رئيس سويسري، يستقبله رئيس أمريكي رسميًا في البيت الأبيض. 

(Copyright 2019 The Associated Press. All Rights Reserved)

جاء الإعلان عن زيارة ماورر لواشنطن بمثابة مفاجأة للجميع، علم الرأي العام بهذه الزيارة، عندما كان ماورر بالفعل على متن الطائرة متجهاً إلى واشنطن: زار ماورر واشنطن كأول رئيس سويسري، يستقبله رئيس أمريكي بشكل رسمي في البيت الأبيض وذلك على الرغم من أن البلدين تربطهما صداقة طويلة الأمد.

تحدث كل من ماورر وترامب لمدة 40 دقيقة وتطرقا إلى إمكانية عقد اتفاقية للتبادل التجاري الحر بين واشنطن وبرن. الولايات المتحدة هي ثاني أهم شريك تجاري لسويسرا. بالإضافة إلى ذلك، شكر الرئيس الأمريكي نظيره السويسري على الخدمات التي تقدمها سويسرا بتمثيلها مصالح الأمريكيين في طهران. في المستقبل، سيتم إسناد هذا الدور إلى سويسرا في فنزويلا أيضا.

أبريل 2019: زيارة إلى شي جين بينغ في الصين

نهاية الإطار التوضيحي
Xi Jinping und Ueli Maurer.

الرئيس الصيني شي جين بينغ والرئيس ماورر خلال مراسم الاستقبال أمام قاعة الشعب الكبرى في العاصمة الصينية بكين.

(Keystone / Madoka Ikegami)

في فصل الربيع الفائت، استقبل الرئيس الصيني شي جين بينغ نظيره السويسري في زيارة دولة. في رحلته التي استمرت أسبوعاً، رافق ماورر وفد مؤلف من رجال المال والأعمال. وتعالت بعض الأصوات محذرة من أن الصين تستغل سويسرا.

خلال الزيارة تم توقيع خطاب نوايا للتعاون في تطوير طريق الحرير الجديد. نتيجة لذلك، تأمل برن أن تستفيد الشركات السويسرية من المشاركة في المشاريع المُزمع إنجازها على طول الطريق التجاري. في المقابل، تنظر العديد من الدول الغربية بعين الريبة لمشروع البنية التحتية العملاق.


ترجمته من الألمانية وعالجته: مي المهدي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك