تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

سوق السيارات السويسرية تعديل قانوني يسهّل حياة سائقي العربات

Boîte de vitesse dans une voiture

تسبب المركبات ذات التروس اليديوية الكثير من الإرهاق لسائقي العربات بسبب اكتظاظ الطرقات، لذلك باتوا يتجهون أكثر فأكثر لإستخدام العربات ذات التروس الآلية.

(Keystone)

منذ يوم الجمعة فاتح فبراير، لم يعد هناك أي اختلاف بين رخصة قيادة المركبات ذات التروس الآلية والمركبات ذات التروس اليدوية. هذا التطوّر القانوني يثير جدلا كبيرا بشأن شروط السلامة. ولكن قد تكون هذه المشكلة مفتعلة لأن أيام علبة التروس اليدوية باتت معدودة.

وحتى الآن، كان بمقدور الحاصلين على رخصة سياقة المركبات اليدوية سياقة المركبات الآلية. ولكن لا يُسمح للحاصلين على رخصة سياقة المركبات الآلية قيادة المركبات اليدوية. 

لكن منذ الأوّل من فبراير، أصبح هذا الفرق لاغيا. ومن الآن فصاعدا، أصبح بإمكان الحاصل على رخصة سياقة المركبات الآلية قيادة المركبات اليدوية أيضا من دون تدريبات أو اختبارات إضافية. ومن المرجّح أن متعلّمي السياقة سيفضّلون في المستقبل اجتياز اختبارات قيادة مركبات التروس الآلية، لأن التعامل مع السيارات ذات المحركات الأوتوماتيكية أيسر بكثير مقارنة بغيرها، ولأن ذلك يختزل الوقت المطلوب للتدريب ويحد  من التكلفة بالتالي.

لكن هذا التغيير الذي أقرّته الحكومة في شهر ديسمبر الماضيرابط خارجي يثير جدلا بشأن شروط السلامة. 

تطوّر عالمي

هذه الأصوات المعترضة قد تتوقّف عن فعل ذلك تلقائيا، لأن أيام المركبات ذات التروس اليدوية باتت معدودة، كما تبيّن تطوّرات الأوضاع في الولايات المتحدة. فالمركبات الآلية مثلت أغلبية العربات في الولايات المتحدة منذ الخمسينات من القرن الماضي، واليوم لا تزيد نسبة المركبات اليدوية الجديدة المباعة هناك عن 5% . لقد أصبحت سوق المركبات ذات التروس اليدوية محدودة جدا إلى درجة إجبار شركة كبرى مثل شركة أودي على إعلان تخليها عن تزويد السوق الأمريكية والكندية بأي نوع من السيارات اليديوية.

ظلت أوروبا تفضّل السيارات ذات التروس اليديوية لفترة طويلة. لكن الوضع هنا أيضا بدأ يتغيّر. في بلد مثل فرنسا، حيث لم تكن تزيد نسبة المركبات الأوتوماتيكية عن 3% في عام 1995، ارتفعت هذه النسبة إلى 29% في عام 2018.

ويسير الوضع في سويسرا في نفس الإتجاه: ففي حين لم تزد نسبة السيارات ذات التروس الآلية عن 19% من جملة السيارات الجديدة المباعة في عام 1990، ارتفعت هذه النسبة إلى 29% في عام 2000، وإلى 45% حاليا.  

التقدّم التقني

لفترة طويلة، ظلت أوروبا تعتبر السيارات الأوتوماتيكية أثقل حركة وأقلّ موثوقية وأكثر تكلفة واستهلاكا للوقود مقارنة بالسيارات اليديوية. ولئن تبيّن بالفعل أن السيارات الأوتوماتيكية أغلى ثمنا، فإن الحجج الأخرى كلها أصبح لا معنى لها في ظل التقدّم التقني الذي أحرزته هذه الصناعة.

وهناك عوامل أخرى تفسّر النجاح المتزايد للمركبات الأوتوماتكية. ففي ظل الطرق المكتظّة،  توفّر المركبات الأوتوماتيكية للسائق راحة أكبر حيث لا يكون هذا الأخير مجبرا على التعامل بإستمرار مع الدواسة وناقل الحركة ومحدد السرعة. فضلا عن ذلك، نجد أن السيارات الكهربائية، التي تزداد شعبيتها مع الوقت، مزوّدة هي الأخرى بتروس آلية. 

قيادة السيارة في سويسرا الطريق إلى رخصة القيادة.. طويل ومُكلفٌ جدا!

من المعروف لدى الجميع أن مستوى المعيشة في سويسرا مرتفع بشكل خاص. وتنطبق هذه القاعدة أيضاً على تكلفة الحصول على رخصة القيادة. فمن أجل الحصول عليها ...

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك