Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

سويسرا ومحاربة الفساد في طاجيكستان.. مُهمة صعبة ومصالح مُشتركة


 (swissinfo.ch)
(swissinfo.ch)

خلال الأعوام الماضية، استقرت العديد من المُنظمات الإنمائية الدولية والمحلية في العاصمة الطاجيكية. ولسويسرا حضور متميِّـز ضمن الدول المتواجدة في دوشنبه حيث تسعى في مهمة غير سهلة لإدخال الحرية والديمقراطية إلى هذا البلد.

تُظـِل شوارع دوشنبه الواسعة والشبيهة بالجادات، أشجار الدُّلّب والحور والأسفندان (القيقب)، وتحيطها المباني سوفييتية الطِّـراز والنُصُب التِّـذكارية للأبطال الطاجيك وأحواض الزهور الغزيرة والنافورات الكبيرة.

ويطل الرئيس الحالي إمام علي رحمان، الذي يتولى مقاليد السلطة منذ عام 1994، على مُجريات الأمور من خلال الملصقات المنتشِـرة على حافات الطّـرق في هذا البلد، الذي يصنّـف من ضمن البلدان الأفقر عالمياً.

ولا توجد اختناقات مرورية في العاصمة الطاجيكية. فبين السيارات الرخيصة المُستَعمَلة القادمة من الغرب من جهة، والنماذج الروسية القديمة من جهة أخرى، يُلاحـَظ نوعان من المركبات الجديدة، ألا وهي حافلات نقلٍ بيضاء صغيرة وسيارات جيب «Jeep» كبيرة الحجم.

أمّا الحافلات البيضاء، فهي من صادرات جمهورية الصين الشعبية، حيث تُمَثّل الصين، بالإضافة إلى جمهوريات روسيا الاتحادية وكازاخستان والجمهورية الإسلامية الإيرانية، واحدة من الدول المُقرِضة والمُستَثمِرة في طاجيكسان. وتُستَخدم الأموال المقروضة على وجه الخصوص، لشقّ الطرق وحفر الأنفاق. واليوم، تتدافع طوابير سيارات الشّـحن مُختَرِقة سِلْسِلَة بامير الجَبَلِيَّة باتجاه طاجيكستان، مُحَمَّلة بالبضائع والسلع الصينية، بدلاً عن القوافل التقليدية، التي كانت تنقل هذه البضائع سابقاً.

المُنظمات الإنمائية وفرص العمل

بينما تعود سيارات "جيب" إلى منظمات التنمية التي يُقارِب عددها 70 منظمة، بما فيها مكتب التنسيق التابع لكتابة الدولة السويسرية للشؤون الإقتصادية (Seco) والوكالة السويسرية للتنمية والتعاون (Deza)، والتي اختارت عاصمة طاجيكستان كمقر لعملها. وقد أصبحت هذه المُنظمات ربَّ عمل مُـهم للعديد من الطّـاجيك، من ذوي الكفاءة والتدريب الجيِّـد في دوشنبه.

وفي حين كانت سويسرا، حتى السنوات القليلة الماضية، واحدة من أكبر البلدان الأوروبية المانحة لطاجيكستان، قامت ألمانيا وبريطانيا بتعزيز تواجدها بشدّة هناك أيضاً، خاصة في ضوء الحرب في أفغانستان المجاورة. كما تملِـك كل من فرنسا والولايات المتحدة قواعد عسكرية هناك.

المياه بدل النفط

مع أن طاجيكستان تفتقر إلى ثروات النفط والغاز الطبيعي، إلا أنها تقع ضِـمن منطقة جغرافية إستراتيجية مهمّـة في آسيا الوسطى الغنية بالموارد. كما تملك الكثير من المياه، حيث تُعتبر أكبر خزّان مياه في آسيا الوسطى. و من المتوقع أن تشهد الطاقة المائية توسّـعا كبيرا خلال السنوات القليلة المقبلة.

ولسويسرا مصالحها الخاصة أيضا في طاجيكستان، حيث تنتمي هذه البلاد منذ عام 1993 إلى المجموعة السويسرية المعروفة باسم "هيلفيتستان"، التي يحق لها التصويت في مؤسسات بريتون وودز.

وبفضل هذه المجموعة، والتي تنتمي إليها أيضا كل من بولندا وصربيا وأذربيجان وتركمانستان وقيرغيزستان وأوزبكستان، يُمكن لسويسرا "الصغيرة" أن تشارك في تحديد أسعار الصرف في صندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

وحسب اعتقاد رودولف شوخ، مدير مكتب التنسيق السويسري في طاجيكستان، فإن "لسويسرا مصلحة حيوية في استقرار المنطقة. فلو حدث أي صراع في آسيا الوسطى، ستؤثر الأضرار الناتجة عالمياً على سويسرا بصورة مباشرة".

سلام هش واستقرار مُهَدَّد

يقول خبير سياسي طاجيكي لا يرغب في الكشف عن اسمه: "السلام هشّ في طاجيكستان". ففي عام 1991، حصلت الجمهورية السوفييتية السابقة على استقلالها إثر انهيار الاتحاد السوفييتي. بعد ذلك بفترة وجيزة، سقطت البلاد في حرب أهلية دمَـوية استمرت 5 أعوام (1992-1997) بين القوات الحكومية وأعضاء المعارضة (ولاسيما المجموعات الإسلامية). وبعيدا عن أعيُن وسائل الأعلام، حدثت هناك العديد من المجازر الرهيبة والمقابِـر الجماعية.

كما رافق عملية الاستقلال انخفاض حادّ في مستويات المعيشة (حيث شَكّـلت الإعانات من موسكو زهاء 80% من ميزانية الأسرة)، مما هزَّ ثقة المواطن بحكومته بشدّة، لاسيما في الشتاء الماضي الذي تميّـز بطولِـه وببرودته القارصة، كما افتقرت عدّة مناطق إلى الكهرباء والتدفِـئة خلال أشهر عدّة.

وحسب الخبير السياسي، "فشِـلت الحكومة في توفير الحاجات الأساسية للشعب، لذا، فإن المواطنين مُحبَطون للغاية، حيث يؤدّي تدهْـور الحالة الاقتصادية إلى زيادة التوترات الاجتماعية"، ويُضيف: "بإمكان عوامِـل خارجية أن تهدّد الاستقرار بسرعة".

حكومة فاسدة

وتقول شابة طاجيكية تعمل في إحدى المنظمات التنموية، لم تود بدورها الإفصاح عن هويتها: "تُصرّح الحكومة بأننا مستقلّـون، ولكن المواطنين يتضورون جوعاً"، موضحة أن الحكومة لديها كل شئ وتفعل ما تريد، وهي غارقة في الفساد، كما أن المناصب الرئيسية في الاقتصاد بِـيَـد أفراد الأسْـرة الحاكمة.

فمصانع الألومينيوم، بالقرب من العاصمة دوشنبه، يُديرها الرئيس مُباشرة. أما نسيب الرئيس، فهو أكبر تاجر قُـطن في البلاد، بالإضافة إلى أنه صاحب أكبر بنك في طاجيكستان (بنك أوريَن).

وتملك إحدى بنات الرئيس ترخيص خطوط الهواتف المحمولة في طاجيكستان، والأُخرى مُديرة الخدمات القنصلية - ومن المُتوقّـع أن تكون أوّل سفيرة في سويسرا.

لكن، هل يُمكن العمل في نظام يعمـّه الفساد، دون أن نكون ضالعين في ذلك؟ يُـجيب رودولف شوخ الذي يُعطي للحوار السياسي أهمية كبيرة فيقول: "لدينا تعاون وثيق مع الحكومة، ولكن المال لا زال في أيدينا".

كما تعمل كتابة الدولة السويسرية للشؤون الإقتصادية سوية مع وزارة المالية الطاجيكية، لضمان نظام لتحليل أوجُـه الضّـعف القائمة، ولتُـنشَـأ مؤسسة مستقلة للمراجعة بهدف تحسين أداء الإدارات الحكومية. ويتم تدريب كوادر لهذا الغرض، كما يُعَزِز مكتب التنسيق السويسري عملية إرساء الديمقراطية من مستوى القاعدة من خلال مشاريع متنوعة.

"نحن في مفترق طرق"

ووفقا لكتابة الدولة للشؤون الإقتصادية السويسرية، فإنّه يتوجّـب على الدول المُـحتاجة إلى الإصلاحات، إظهار رغبة حقيقية في التغيير، وأن تُـبرهِـن على ذلك من خلال أدائِها، إلا أن هذه المعايير لا تبدو مُستوفاة من الخارج في حالة طاجيكستان.

ويستكمل رودولف شوخ: "في بعض المجالات، أُصِبنا بخَـيبة أملٍ كبيرة. كُـنّـا نتأمل خاصة في مجال التحرير الاقتصادي بأن يتم استخدام المجالات الرئيسية، مثل إنتاج الألومينيوم بصورة أفضل، لأجل تمويل التنمية الاقتصادية للبلد".

وقد اتّـهم صندوق النقد الدولي طاجيكستان في نهاية عام 2007 بالفساد وبإساءة استخدام جُـزء كبير من احتياطيات الدولة لقروض القطاع الخاص، وخاصة قطاع القطن. كما تمّ تَـوجيه العديد من تُهَـم الفساد إلى مُختلف الشركات المملوكة للدولة.

وأضاف السيد شوخ قائلا: "تقف طاجيكستان اليوم عند مُـفترق طرق، وقد تُـصبح عُرضة لصراعات مريرة في حالات مُتَطرفة، إذا لم تقُـم الحكومة بتَـطبِيق الإصلاحات المناسبة. وفي أسوإ الأحوال، لو حدث هناك إنقلاب على الحكومة، فستخسر الطبقة الحاكمة أكثر بكثير ممّـا يخسره غالبية السكان".

سويس انفو - كورين بوخسر - دوشمبه

معطيات أساسية

تقع جمهورية طاجيكستان في آسيا الوسطى بين جمهورية قرغيزيا وجمهورية أوزبكستان وأفغانستان والصين.
جمهورية طاجيكستان من أفقر بُلدان العالم.
تشكل الجبال 93% من مجمل مساحتها.
تبلغ مساحتها 143'100 كيلومتر مربع
العاصمة: دوشنبه
اللغة الرسمية: الطاجيكية.
عدد السكان: 6.7 مليون نسمة
التركيبة السكّانية: الطاجيك والأوزبيك والروس والتتر والقرغيز.
الديانة: الإسلام (مع غالبية سُـنية).
رئاسةالدولة: منذ عام 1994: إمام علي رحمانوف (يمكنه حسب التعديل الدستوري البقاء في منصبه حتى عام 2020).
عدد سكان المدن: 26.6٪
عدد سكان الريف والضواحي: 73.4٪
الصادرات: الألومينيوم والكهرباء والقطن والفاكهة والمنسوجات.
الناتج المحلي الإجمالي للفرد: 390 دولار أمريكي.

مساعدات الفترة الإنتقالية

تتركز الأولويات لمساعدة طاجيكستان في التنمية وعبور المرحلة الانتقالية (مشاريع العمل المُشترك للشرق) في المجالات الخمسة التالية: الصحة، وإدارة المياه والحدّ من مخاطر الكوارث الطبيعية، والمؤسسات والخدمات العامة، والهياكل والبُنى التحتية الأساسية، وتنمية القطاع الخاص.

تُعطى الأولوية للمساعدة في فترة الانتقال للأداء الحكومي الجيّد والمساواة بين الجنسين. عدا عن ذلك، تدعم الحكومة السويسرية برنامجا لتشجيع الحوار بين العِـلمانيين والأحزاب الشيوعية الجديدة والأحزاب الإسلامية.

بلغت كُـلفة المشاركة والالتزام من الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في بلدان طاجيكستان وقيرغيزستان وأوزبكستان، حوالي 22 مليون فرنك، وبلغت كلفة المشاركة لكتابة الدولة للشؤون الإقتصادية السويسرية (Seco) نحو 15 مليون فرنك.

يعمل نحو 35 موظفا في مكتب التنسيق السويسري في دوشنبه.

حجم التبادل التجاري بين سويسرا وطاجيكستان متواضع، على الرغم من تواجدٍ كبيرٍ لرجال أعمال سويسريين في قطاع القطن.



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×