تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

الصراع على السلطة الرئيس التنفيذي لبنك كريدي سويس يفاجئ الأسواق باستقالة صادمة

تيدجان تيام

إلى أين الآن؟ 

(© Keystone / Ennio Leanza)

استقال الرئيس التنفيذي مصرف كريدي سويس تيدجان تيام من منصبه إثر فضيحة تجسس مدمرة هزت ثاني أكبر مصرف سويسري. تعد مغادرة تيام مفاجأة، حيث أنّ معظم وسائل الإعلام توقعت رحيل رئيس البنك أورس رونير.

سيغادر تيام المصرف في 14 فبراير، وسيحل محله توماس غوتشتاين، الذي يشغل حاليًا منصب الرئيس التنفيذي لعمليات كريدي سويس في سويسرا.

قد يزعج خبر رحيل تيام كبار المساهمين الذين كانوا يضغطون من أجل بقاء الرئيس التنفيذي في منصبه، فوفقًا لتقارير إعلامية واسعة النطاق، تيام ورونير قد خاضا صراعاً محتدماً في التنافس على السلطة لعدة أسابيع.

كان مصدر هذا الصراع تعرض مديرين تنفيذيين سابقين في البنك لأساليب مراقبة مثيرة للجدل. ولا تزال تجري السلطة الفدرالية للرقابة على المؤسسات المالية "فينما" تحقيقاتها الخاصة في هذه القضية.

كان من المتوقع رحيل أحدهما، والضغط الأكبر كان يبدو موجهاً ضدّ رئيس المصرف رونير.

تصريحات

يقول رونير: "لقد كانت المساهمة التي قدمها تيدجان لمصرف كريدي سويس منذ انضمامه إلينا في عام 2015 هائلة. فالمصرف يقف اليوم بفضله على أساس متين للغاية. حيث عاد به إلى تحقيق الأرباح، أنا ومجلس الإدارة نتمنى لتيدجان كل التوفيق لخطته المستقبلية".

أما تيام فيقول بدوره:" سأكون من الداعمين المتحمسين لزملائي، حيث يواصلون تطوير العمل في المصرف، وأريد أن أعرب عن خالص شكري للجميع في بنك كريدي سويس لدعمهم الذي قدموه لي أثناء نشاطي، سأبقى إلى الأبد ممتناً لهم".

ويضيف "لم يكن لدي أي علم بالمراقبة التي تمّت على زميلين سابقين، ذلك أزعج مما لا شك فيه بنك كريدي سويس وتسبب في قلق وضرر، أنا آسف لحدوث ذلك وأعتقد أنّه كان من المفروض ألّا يحدث".

قال مجلس إدارة بنك كريدي سويس إن الرئيس أورس رونير حصل على الدعم لاستكمال فترة إدارته التي تنتهي في أبريل 2021.

swissinfo.ch/ث.س

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك