تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

صور تاريخية نادرة آن ماري شفارتزنباخ: رحلة شتوية إلى الشرق الأوسط

تُعتَبَر الكاتبة والمصورة السويسرية آن ماري شفارتزنباخ رائدةٌ في إعداد تقارير السفر المصورة. فقد عاشت الصحفية أصيلة كانتون زيورخ حياة المهاجرين، وأطلقت على نفسها تسمية "المُسافرة الدائمة". وفي خريف عام 1933، باشرت رحلتها الأولى إلى الشرق الأدنى، التي قادتها إلى تركيا وسوريا والعراق، من بين أماكن أخرى.

بدأت شفارتَزنباخ رحلتها الأولى إلى الشرق في شهر أكتوبر من عام 1933، مُستَقِلّة قطار الشرق السريع، الذي أخذها إلى مدينة إسطنبول. وفي تركيا، التقطت أول صورها للأشخاص الذين يعيشون هناك. وبعد حوالي شهرين، واصلت رحلتها متوجّهة إلى سوريا، لتكتشف هناك العديد من المدن والمناظر الطبيعية بالسيارة. ثم أتْبَعَت زيارتها تلك بإقامات في لبنان وفلسطين والعراق، بالإضافة إلى بلاد فارس، أو ما يُسمّى بإيران اليوم.

خلال رحلتها الشتوية التي استغرقت شهوراً عدة، كان على شفارتَزنباخ أن تكافح أحياناً وهي تجتاز بعض السلاسل الجبلية العالية والوعرة بالسيارة. ومن خلال عدسة الكاميرا، وَثَّقت المغامِرة الشابة وجودها في هذه الأماكن - التي لا يُسمَح للأوروبيين بالتواجد فيها اليوم - والتقطت العديد من الصور لِمُدُن كُبرى مثل بغداد وحلب. وبالإمكان مُتابعة المَسار الذي سلكته الكاتبة والمصورة السويسرية في رحلتها من خلال الخريطة التالية: 

خريطة لمسار رحلة آن ماري شفارتزنباخ في بلدان الشرق الأدنى والأوسط
(swissinfo.ch)

في شهر أبريل من عام 1934، اختتمت شفارتَزنباخ رحلتها الطويلة في مدينة پرسيپوليس الإيرانية، لكنها زارت الشرق ثلاث مرات أخرى في الأعوام اللاحقة. وقد عَرَضت تجاربها والإنطباعات التي تكونت لديها أثناء رحلتها الأولى في الشرق الأوسط، في مذكرات سفرها التي حملت عنوان "الشتاء في الشرق الأوسط".

"أمام نافذتي، يجري نهر دجلة الخالد الواسع المكتسي بلون أصفر. وعلى الضفة الأخرى البعيدة، تشمخ أشجار النخيل، في حين تنساب قوارب تجديف كبيرة نحو جسر الجنرال مود (جسر الأحرار حاليا - التحرير). هناك، يتمركز عدد من الجنود، الذين تُسمَع صافراتهم الثلاثية من حين إلى آخر تحت سماء الصباح. ها هو الوقت قد تقدم ساعة مرّة أخرى، وها أنا في ربوع الشرق القصي مرة ثانية. الصحراء هنا تشعرني بالبُعد". آن ماري شفارتَزنباخ. 

بمناسبة الذكرى السنوية الـ 75 لوفاة المصورة والصحفية والكاتبة آن ماري شفارتزنباخ، التي صادفت يوم 15 نوفمبر 2017، قام الأرشيف الأدبي السويسري بِرَقْمَنة ونَشر أكثر من 3000 صورة من أعمالها. وبالإمكان العثور على هذه الصور في قائمة الجرد الخاصة بممتلكاتها، وكذلك على موقع "ويكيبيديا كومنز"رابط خارجي (Wikimedia Commons).

(في سياق سلسلتنا المُخصصة للصور التاريخية السويسرية (swisshistorypics#)، نواصل الترحال هذه المرة مع آن ماري شفارتزنباخ إلى مناطق شتى في بلدان الشرق الأدنى باللونين الأبيض والأسود).

نهاية الإطار التوضيحي