تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

صور تاريخية متعة الإبحار في سويسرا القارّيّة

في عام 1834، بدأ اثنان من رجال الأعمال الرواد في تشغيل قوارب بخارية على بحيرة زيورخ. ولم يدر بخلدهم آنذاك أن السكان المحليين والسياح سيُواصلون - بعد مرور حوالي قرنين كاملين - الإصطفاف بانتظام في الطوابير من أجل الظفر بمتعة انسياب نسمات الريح في شعرهم وهم يمخرون عُباب الماء على متن إحدى السفن العاملة فوق البحيرة.

كانت ستينات القرن الماضي، السنوات التي شهدت طفرة في مجال النقل فوق مياه البحيرة، مثلما يُظهر أرشيف المعهد التقني الفدرالي العالي في زيورخ، حيث تم خلالها تشغيل ثلاث سفن جديدة.  

في تلك الفترة، كانت "هيلفيسيا""Helvetia"، التي بدأ تشغيلها في عام 1964، السفينة الرائدة بل الحاملة للواء بحيرة زيورخ، وهي لا تزال تحتفظ بهذه المكانة بعد انقضاء خمسين عامًا. وفي البداية، كانت تتسع لألف وخمسمائة (1500) مسافر، أما اليوم فقد انخفضت سعتها - بسبب التغييرات التي طرأت على القوانين المنظمة لإجراءات السلامة - إلى ألف (1000) فقط.

في عام 1968، كانت شركة بحيرة زيورخ للملاحةرابط خارجي تدير أسطولًا مُكونًا من 15 سفينة تشتغل بمُحركات ومن باخرتيْ تجديف. وكان الناس يتوافدون للصعود على متنها من أجل القيام بزيارات قصيرة إلى القرى المجاورة أو قضاء الليل في الرقص والسهر على سطحها.

على الرغم من الإنخفاض الذي طرأ على قدرات السفن الإستيعابية، لا زال السكان المحليون والسياح يستمتعون برحلات القوارب في البحيرات النقية في سويسرا. وفي عام 2016، تم تخفيض أسعار التذاكر كي تتماشى مع الرسوم المدفوعة في وسائل النقل العمومي العادية.

رحلة استكشافية

من أجل تصنيع أول سفينة لهما، توجّه يوهان جاكوب لاملين وفرانز كارل كاسبار بالطلب في عام 1834 إلى شركة " ويليام فيربيرن " الإنجليزية لبناء السفن في مدينة مانشستر. إثر ذلك، خاضت "مينيرفا" (اسم السفينة الذي يرمز إلى الآلهة الإغريقية الشهيرة)، برحلة صعبة عبر مضيق بحر المانش باتجاه أوروبا القارية حيث واصلت رحلتها عبر نهر الراين وصولا إلى سويسرا. إثر ذلك تم تفكيك قطع السفينة في بلدة "أوغست" Augst بكانتون ريف بازل، ثم جرى نقلها بواسطة عربة مجرورة بالخيول إلى مدينة زيورخ حيث أُعيد تجميعها من جديد.

تتواجد شركة بحيرة زيورخ للملاحةرابط خارجي في شكلها الحالي منذ عام 1957، حين تم تغيير اسمها من "شركة زيورخ للسفن البخارية" سابقا. وهي مستمرة بالعمل فزق مياه بحيرة زيورخ منذ عام 1890.

نهاية الإطار التوضيحي

في هذه السلسلة المخصصة للصور التاريخية السويسرية swisshistorypics# رابط خارجينلقى نظرة على الماضي ونعيد نشر صور نادرة وطريفة تروي لقطات من تاريخ الفن والمجتمع والثقافة والحياة عموما في سويسرا.

 (جميع الصور: أرشيف المعهد التقني الفدرالي العالي في زيورخ ETH, Zurich)

وسوم

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك