تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

عادات وتقاليد ما هذا الذي يفعلون؟ خمسة تقاليد سويسرية غريبة بصراحة!

فيما يقترب عيد الميلاد، يتم قطع رأس الأوزة. نعم، إنه يوم القديس مارتن، الذي يشهد في مناطق وسط سويسرا قطع رأس دواجن بسيوف حادة واستعراض أقنعة وجوه بتعابير مُضحكة مقابل بعض الجبن. مع ذلك، فهذا ليس التقليد السويسري الغريب الوحيد. استعد الآن للتعرف على خمسة أخرى من أشدها غرابة.

"غانسابهاويت"

نهاية الإطار التوضيحي
رجل ملثم يحاول قطع رأس إوزة ميتة
(Keystone)

سيُصاب المسافر الغافل بالصدمة لدى عبوره لبلدة سورسي القريبة من مدينة لوتسيرن وسط سويسرا يوم 11 نوفمبر، يوم القديس مارتين.

فعلى خشبة رُكح منصوب أمام بلدية المدينة، تتدلى أوزة ميّتة معلقة في سلك. في الوقت نفسه، يتم إجراء قرعة للاختيار من بين الكثير من المترشحين المهتمين بضرب الطير بسيف كان يُستخدم من طرف سلاح الفرسان في سالف العصور. إثر ذلك، يُجرّبون حظهم الواحد تلو الآخر مُرتدين لعباءة حمراء، معصوبي العينين ويُغطي وجوههم قناع ذهبي على شكل شمس.

ما بين جولات ما يُعرف بـ Gansabhauet (أو جلد الأوزة) وهو تقليد يعود تاريخه إلى القرن التاسع عشر إن لم يكن قبل ذلك، يحصل الأطفال على قطعة من الجبن مقابل تصنّع وجوه سخيفة أو مثيرة للضحك، أما الشجعان منهم فيتسلقون عمودا لجلب هدية من فوق شجرة. وبعد نجاح المتسابقين في قطع رأسيْ وزّتين، الواحدة تلو الأخرى، هناك أيضًا سباق أكياس البطاطس حيث يُحاول الأطفال خلاله عضّ النقانق المتدلية من السلك.

"أحدُ الشرارات" 

نهاية الإطار التوضيحي
طفلان صغيران بلباس تقليدي يدخنان سجائر
(Keystone)

تقليد آخر مثير للاستغراب يحدث في أبنزل شرق سويسرا في نهاية فصل الشتاء. في يوم الأحد الرابع من الصوم الكبير الذي يسبق عيد الفصح، سيندهش زوار معارض الأبقار ليس من أغطية رؤوس الأبقار المزخرفة فقط، ولكن من مشاهدة أطفال لا تتجاوز أعمارهم ست سنوات وهو ينفثون بشكل قانوني دخان السجائر والسيجار والغليون.

المتحدثة باسم هيئة السياحة المحلية في أبنزل لا تعرف من أين يأتي تقليد "أحد الشّرارات" (Funkensonntag) - تقول إن الأمور كانت دائمًا على هذه الشاكلة - لكنها تعترف بأنها "من المفارقات بالتأكيد أنه في الوقت الذي يتم فيه حظر التدخين في المزيد من الأماكن، فإنه يُمكن حتى للأطفال القيام بذلك في أبنزل".

"بشورّي".. أربعاء الرماد 

نهاية الإطار التوضيحي
شاب يُمسك بفتاة ويقوم بطلي وجهها بالسواد
(Keystone / Gian Ehrenzeller)

هل تبحث عن العُرف الأقل لياقة سياسيا في العالم؟ من أقوى المتنافسين على نيل هذا اللقب يجب أن يكون مهرجان "Pshuuri" الذي ينتظم يوم أربعاء الرماد (وهو أول يوم من زمن الصوم المسيحي) في شرق سويسرا، حيث يقوم رجال ملثمون بالإمساك بشابّات وإجبارهن على طلي وجوههن بالسواد.

وتعني كلمة"Pschuure"  "التسويد" أو "التشويه" باللهجة المحلية، وهي جزء مهم من الكرنفال السنوي الذي يُنظم في قرية Splügen ، القريبة من الحدود الإيطالية في كانتون غراوبوندن.

يبدأ اليوم بارتداء الأطفال لملابسهم والانتقال من منزل لآخر حاملين سلة حول أعناقهم لتسول قطع من الحلوى دون خوف أو توجّس. أما في فترة ما بعد الظهر، فإن الأمور تصبح أكثر قتامة بما في الكلمة من معنى. إذ يقوم شبان عُـزّاب يُلقّبون باللهجة المحلية"Pschuurirolli" ، وهم يرتدون معاطف من الفراء ويلبسون أقنعة ويحملون أجراسا ومسلحين بمزيج من الفحم الدهني، بالسير في الشوارع بحثًا عن أطفال، وبشكل خاص عن الشابات غير المتزوجات أيضًا. 

رسوم على الكرز

نهاية الإطار التوضيحي
رجال يركضون حاملين لسلالم طويلة في أحد الشوارع
(Keystone)

يشتهر كانتون تسوغ بإنتاجه الوفير للكرز، ومن أجل الاحتفال بافتتاح موسم جني الكرز في حدود شهر مايو تقريبًا، يدق ما يُعرف بـ "ناقوس الكرز" أو "Chriesigloggä" في كنيسة القديس ميخائيل بينما ينتشر أناس من جميع الأعمار عبر أزقة المدينة المرصوفة بالحصى حاملين لسلالم خشبية طويلة.

يعود كل هذا إلى تقليد سويسري قديم عندما كان سكان المدينة القديمة معتادين على التسابق بسلالم يبلغ طولها ثمانية أمتار عبر شوارع البلدة للبدء في جني محصول أشجار الكرز المزروعة على الأراضي المُشتركة المُجاورة. في هذه الأيام، يتم تنظيم تظاهرة "Chriesi-sturm" (أو رسوم على الكرز) للمتعة فقط وتكون متبوعة بغداء ضخم وبافتتاح السوق التقليدي للكرز.

"بووغ"

نهاية الإطار التوضيحي
مجسّم اشتعلت فيه النيران
(Keystone)

لا تحاول القيام بذلك في المنزل! تعطي احتفالية Sechseläuten " (أي الأجراس الستة) الربيعية السنوية لزيورخ إشارة إحراق "بُووغ" Böögg، وهو عبارة عن مُجسّم عملاق يُمثل أشهر الشتاء الطويلة.

لكن Böögg لا يحترق فقط، بل ينفجر بفضل عدد كبير من المتفجّرات المحشية في رأسه. وتقول الأسطورة إنه كلما انفجر رأس Böögg بشكل أسرع، كلما كان الصيف أكثر دفئًا ومُشمسًا. في هذا العام، استغرق الأمر 17 دقيقة و 45 ثانية، مما يعني صيفًا معتدلًا إلا أنه اتضح تاليا أن الصيف كان قصيرًا نسبيًا ولكنه ساخن.


(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: كمال الضيف)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك