تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

عاشق الصقور ومُحارب الغربان الرجل الذي تستأجره البلديات رفقة طيوره الجارحة

يسافر أولريش لوتي رفقة طيوره الجارحة إلى مدن مختلفة في شتى أنحاء سويسرا. ويعمل أولريش على التأكد من أن الشوارع الكبيرة والحدائق والأراضي الخاصة خالية من غراب القيظ.

لديه هذه النغمة المعروفة، التي تطلق تغريدة مع كل رسالة جديدة تصل على هاتفه المحمول الهاتف. أثناء القيادة على الطريق السريع، تسمع أصوات الطيور الجارحة على المقعد الخلفي وهي تصيح. وفي مرآة الرؤية الخلفية يتدلى قناع صقور مزين بالريش وعلى ميدالية المفاتيح قام بتعليق قفاز صقور صغير ورأس طير صغيرة من الفضة.

منذ 15 عاما، لم يستمتع أولريش بأي عطلة، ومع ذلك فهو غير مُستاء.. "لقد وجدت ضالتي وهدف حياتي"، كما يقول مربي الصقور، الذي يقوم الآن بجولة في مدينتي تون وبرن. قبل بضع سنوات كان العلماء سعداء بوجود المزيد من الغربان في سويسرا، كما يقول. أما اليوم، فإنه يُنظر لتواجدهم بعين الإستياء في العديد من المدن، وفي العادة، لا تكترث الغربان بالسكان لكنها تخشى الطيور الجارحة.

هذا هو السبب في تكليف البلديات أولريش لوتي بمهمة التخلص من الغربان. حيث يسير مع طيوره حاملا إياها على ذراعيه ويمشي بها عبر الطرق والحدائق ويتحدث مع المارة، صغارا وكبارا، ممن يطرحون الأسئلة ويشكرونه على عمله. 

في الوقت الحاضر، نادرا ما يطارد أولريش الطيور، فبالإضافة إلى عمله في المدن، يقوم بجولات وعروض كما يتسنى الإلتقاء به في  الأسواق العتيقة والمعارض التجارية. كما يشتغل كمُعالج للناس من بعض الأمراض.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك