Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

إيواء اللاجئين لدى الخواص


عندما تُعرقِـل الإجراءات البيروقراطية موْجات التضامُن


 انظر لغة أخرى 1  لغة أخرى 1
شيفرة التضمين

بادر مئات من الأفراد في سويسرا بعرض منازلهم لإيواء اللاجئين، لكنهم ما زالوا ينتظرون الفُـرصة لتحقيق رغبتهم. (SRF/swissinfo.ch)

في ردِّ فعلٍ على أزمة اللّاجئين والمهاجرين الحالية، تلقّت المنظمة السويسرية لمساعدة اللاجئين أكثر من 500 طلب من قِبل مواطنين سويسريين عرضوا إيواء لاجئين في منازلهم. ولكن حتى الآن، تمكّنت تِسع عائلات فقط من استقبال ضيوفها.

من ضمن الأسَر التي لا تزال تنتظر معالجةَ طلبها، عائلة شلوب من بيل/بيين. فقد تطوّعت لاستضافة بعض اللّاجئين في منزلها من باب التضامُن. ولكن عندما اتّصلت بالسلطات للتسجيل، اصطدمت بجُملة من العقبات البيروقراطية التي جعلتها تنتظر طويلا.

وعلى الرغم من أن الكانتونات والبلديات تشكُو في كثير من الأحيان من قلّة الوحدات السكنية المُخصّصة للّاجئين، فهي غير قادِرة أيضا على الإستجابة بالشكل المناسب لهذه الموجة التضامنية. وهي تفتقِر أساسا للوسائل الكفيلة بمُراقبة وتقييم شروط الإقامة في المنازل الخاصة بالشكل الصحيح، لأن هذا الصنف من المتابعة يطرح تحدِّيات لوجيستية وتنظيمية.