تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

فن التصوير داخل الأديرة ... أسرار عالم خفي

بعد تسليطه الضوء على خفايا المؤسسات العقابية والسجن، أصدر باتريك جليرون لوبرينو، أصيل جنيف "الأديرة"، وهي مجموعة من الصور تغوص في العالم الخفي للرهبان الذين ينعزلون للتأمّل من أجل إعداد أنفسهم لدور مستقبلي.

وفي توطئة كتاب احتوى على أفضل طبعة من ألبومات الصور الفوتوغرافية السويسرية، كتب باتريك جليرون لوبرينورابط خارجي: "أرجو أن أكون قد تمكنت من خلال أعمالي المصوّرة من إضفاء عمق واحترام كبيريْن على الحياة التأملية. وبحضور الله أم بدونه، توجد بالنسبة لي في كل عملية اعتزال قيمة تواصلية عميقة". وفي الواقع، يُشبه هذا العمل إلى حد بعيد ما نشره شارل - هنري فافرو في دليل الكتاب في الستينات.

هذه الصور الملطخة بالأبيض والاسود، والمسجّلة على فيلم ثم المسحوبة على ورق فضّي تذكّرنا بمصوّر سويسري آخر فرض نفسه على الساحة لخبرته ومهاراته ابتداءً من السبعينات. وقد كتب لوبرينو في هذا السياق: "أنا مدين في هذا العمل إلى حدّ كبير إلى المصوّر مارسال إيمساند. (...). وقد ركّزت لبّ كتابي على الجوانب العاطفية والحميمية الباطنية".

تشهد على ذلك 78 صورة تعزّزت جماليتها بنصّ أحسن حبكه مؤرخ الاديان فليب بورغود، ومما جاء فيه: "الحقيقة تنكشف وتتجلى من دون ستار. فقط باتخاذ مسافة بينها وبين الواقع". وعن أحد سكان واحد من الاديرة الأربعة التي زارها، يقول لوبرينو: "يختبئ الراهب، كما يدعوه المسيح إلى ذلك، من أجل إلى من يتجلى له في المقدّس. (...) والصور الفوتوغرافية تمنحنا الوقت الضروري للتأمّل والنظر، للبقاء في اللحظة واختراق سرّها وسحرها".

(لصور: باتريك جليرون لوبرينو، نص: فريديريك بورنان، swissinfo.ch)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على إنستغرام

تابعُونا على
إنستغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك