تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

اندماج من دمشق إلى "باي": قصة صانع حلويات سوري

هذه هي قصة محمود ملص وأسرته، الذين فروا من الحرب في سوريا، وانتهى بهم الأمر مقيمين في مدينة باي بكانتون فو. اليوم، يعمل محمود كحلواني في مدينة مونترو المجاورة لمقر إقامته. (جولي هانت / swissinfo.ch).

في عام 2011، تحولت الإنتفاضة السلمية ضد الرئيس السوري بشّار الأسد إلى حرب شاملة. عاش محمود ملص وزوجته وأطفاله الثلاثة في العاصمة دمشق، حيث كان محمود يعمل كحلواني.لقد قتل العديد من أقاربه، وأغلق الحي الذي يقيم فيه أمام الغرباء. ولم يكن هناك كهرباء، ولا إنترنت، ولا غاز للطهي، وكانت موارد المياه محدودة، وأصبح الحصول على الطعام مُكلفا للغاية. وبعد أن أغلقت المدارس أبوابها، قررت هذه الأسرة الفرار إلى خارج سوريا.

في البداية، قررت هذه الأسرة الذهاب إلى السويد، وسافرت عبر لبنان ومصر، ومن هناك عبرت البحر الأبيض المتوسط في قارب مكتظ على متنه 150 شخصا، وقضت تسعة أيام في البحر قبل الوصول إلى شواطئ صقلية. ومن الجزيرة الإيطالية، واصل أعضاء هذه الأسرة رحلتهم إلى الشمال، لكن الشرطة اوقفتهم عند الحدود الإيطالية السويسرية، وأرسلتهم إلى مركز تسجيل طالبي اللجوء في مدينة "باي" Bex الواقعة في غرب سويسرا، حيث وفرت السلطات لهم شقة صغيرة. بعد دراستها، رفضت السلطات السويسرية طلبات لجوءهم، لكنها أقرّت بأن الوضع غير الآمن في سوريا لا يسمح بإعادتهم إلى هناك، فسُمح لهم بالإقامة المؤقتة ومُنحوا ترخيصا من صنف (ف F).

بذل محمود جهودا مضنية من أجل العثور على عمل، ونظم بالتعاون مع زوجته هناء كاوردي حفلات في مدينة "باي"، حيث أمكن له عرض ما هو قادر على صناعته من الحلويات. ولاحظ رجل أعمال تونسي مهارات محمود، وكان يجهز لافتتاح مقهى بنكهة شرق أوسطية في مونترو، فقبل محمود العمل معه في نفس المحل. وفي الوقت الحاضر، يعمل محمود وزوجته في مقهى "دمشق" بدوام جزئي حيث التقتهما swissinfo.ch.

هجرة واندماج لاجئون وسُكّان مَحليون يتعلمون العيش المشترك في بلدة سويسرية

لو أنك ألقيت نظرة فاحصة على الخريطة، قد تظن أن بلدية ‘باي’ (Bex) - التي تُلفَظ بدون حرف الـX  - ليست سوى بلدة سويسرية هادئة، اكتسبت شُهرتها على ...


Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك