تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

قطاع الزراعة وجائحة كورونا الحقول السويسرية في انتظار العمال الموسميين لجني ثمارها

Duas pessoas fazendo colheita

عمال يزرعون الهليون في كانتون سانت غالن في 1 أبريل 2020.

(Keystone / Gian Ehrenzeller)

المزارعون السويسريون مضطرون إلى ابتكار طرق جديدة للعثور على عدد كافٍ من العمال الموسميين خلال جائحة كورونا للمساعدة في حصاد المنتوج الزراعي، وكما توضح بعض الأمثلة، فقد نجحوا في إيحاد حلول مبتكرة لطرح منتجاتهم في السوق. 

ما تزال براعم الهليون مغطاة بالأرض في مزرعة يوكر في انتظار العمال المهاجرين لحصادها ولكن هذا العام قد لا يصل الكثير من العمال الأجانب.

تقول نادين غلور، مديرة التسويق في المزرعة في رافتس، وهي بلدة صغيرة شمال غرب مدينة زيورخ، والتي يعمل بها عادة 150 شخصًا  لزراعة وحصاد الهليون واليقطين : "العديد من العمال ما يزالون في بلدانهم، في انتظار إعادة فتح الحدود". 

تعتمد الزراعة السويسرية على العمالة الأجنبية، التي تقدم غالبيتها من أوروبا الشرقية والبرتغال. وفقًا لإحصاءات المكتب الفدرالي للهجرة، استعان قطاع الزراعة والغابات بأكثر من 18 ألف عامل موسمي من الخارج العام الماضي.

عادة، في هذا الوقت من الربيع ، يعمل حوالي 80 شخصًا من بولندا ورومانيا في حصد محاصيل الهليون والفراولة في مزرعة يوكر.

ومع ذلك، فقد أدت أزمة الفيروس التاجي إلى إغلاق الحدود عبر أوروبا، بما في ذلك الحدود بين سويسرا وجيرانها، مما يجعل من المستحيل السفر من شرق أو جنوب أوروبا إلى سويسرا. وحتى لو كان بإمكان العمال الأجانب مغادرة بلادهم، فإن العديد من الأجانب مثل العمال المهاجرين من البرتغال سيواجهون ضرورة العزل الذاتي عند عودتهم، فهذه الإجراءات سارية في البرتغال منذ 20 مارس الماضي.

ومع ذلك فقد صادف الحظ  مالك هذه المزرعة، كما تقول غلور، فبعض العمال كانوا بالفعل في سويسرا عندما أغلقت الحدود.

العديد من الأجانب المقيمين في سويسرا تقدموا لإعلانات الوظائف الموضوعة على موقع المزرعة أو  الموقع الذي أنشأه منتجو الفاكهة والخضروات لتوظيف عمال المزارع  بالتعاون مع وكالة التوظيف عبر الإنترنت (Coople). عادة ما يساعد موقع كوبل الباحثين عن عمل يتسم بساعات مرنة أو عمل مؤقت في فن الطهو أو الملاحة الجوية أو تنظيم الفعاليات أو قطاعات الاقتصاد الأخرى التي  توقفت عن العمل إلى حد كبير بسبب حالة الإغلاق. أما الآن فيقوم الموقع بتوفير وظائف في قطاع الزراعة.

وفقا للبيانات الرسمية، تسببت حالة الإغلاق في ارتفاع كبير في البطالة وما يسمى بالعمل لوقت محدود. وتأثرت ربع القوى العاملة السويسرية بذلك.

ومع ذلك، فإن العمل في المزرعة يبقى غير جذاب لأنه عمل يدوي ويتطلب ساعات طويلة (55 أسبوعيًا) مقابل أجر منخفض (14.50 فرنك سويسري لكل ساعة). تقول غلور: "يجب العمل في الشمس والمطر. في جميع الأحوال الجوية". وتضيف "يجب أن يمتلك العامل  أيضًا المهارات اللازمة لمعرفة كيفية زراعة الهليون دون إفساده، لذلك لا يمكننا قبول كل من يتقدم."

يأمل القطاع الزراعي أن تساعد الحكومة الفدرالية في جعل العمل في قطاع الزراعة أكثر جاذبية.

ومن المتوقع أن تتخذ الحكومة الفدرالية الإجراءات اللازمة لدعم الأجور الزراعية بما يتماشى مع ظروف السوق في هذا الوضع الاستثنائي. ويوضح فيكتور كالابرو، رئيس موقع كوبل، في مجلة التجارة الصادرة في 25 مارس: "هذا سيساعد 315000 شخصًا متأثرين حاليًا بالبطالة الجزئية".

في المزارع السويسرية كما هو الحال في الصناعات الأخرى، يتم أيضاً تطبيق التدابير الصحية اللازمة لاحتواء فيروس كورونا، بما في ذلك التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بانتظام، حيث ما يزال يتعين على المزارعين العمل في الموقع. 

وقال لوك بارديه، رئيس جمعية المزارعين في سويسرا الناطقة بالفرنسية: "إذا استمر الإغلاق لفترة أطول، سيتعين على المزارعين اتخاذ نهج مختلف لإدارة الحصاد". وكان بارديه أدلى بهذا التعليق قبل قرار الحكومة السويسرية في الـ 8 من أبريل بتمديد الإغلاق على الأقل حتى 26 أبريل. 

لكن السلطات الفدرالية لا ترى أي خطر على الإمدادات الغذائية للبلاد. لا أعتقد أنه سيكون هناك نقص في عمال الزراعة الموسميين. وتؤكد فلوري ماريون، المتحدثة باسم المكتب الفدرالي للزراعة: "من السابق لأوانه التنبؤ بكيفية تطور الوضع"، مشيرة إلى أن الحكومة اتخذت عدة إجراءات لدعم الاقتصاد، بما في ذلك قطاع الزراعة. من بينها  منح تأشيرات عمل مؤقتة لمدة ستة أشهر ، بدلاً من ثلاثة أشهر، كما كان في السابق.

مُتابعة مستمرة فيروس كورونا: هذا هو الوضع في سويسرا

تواصل السلطات السويسرية بشكل تدريجي تخفيف القيود غير المسبوقة التي فرضتها بسبب جائحة "كوفيد - 19" تجنّبا لإلحاق المزيد من الأضرار باقتصاد البلاد.


ترجمته من الإنجليزية مي المهدي, swissinfo.ch

Neuer Inhalt

Horizontal Line


محتويات خارجية

الحياة والعمل في الجبال بفضل التحول الرقمي


الحياة والعمل في الجبال بفضل 
التحول الرقمي

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك