تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

كأس "غوردون بينيت" سباق دولي للمناطيد فوق سماء برن

للمرة الأولى، تحتضن العاصمة السويسرية برن فعاليات الدورة الثانية والستين لكأس "غوردون بينيت"، المسابقة العالمية الشهيرة للمناطيد الهوائية.

بعد أن أقلعت أولى المناطيد صباح الجمعة 28 سبتمبر 2018، يُنتظر أن تتواصل أعرق تظاهرة لمناطيد الهواء الساخن حتى يوم السبت 6 أكتوبر الجاري بمشاركة 21 فريقًا يقدمون من 12 دولة، حسبما أوضح المنظمون.

هذه المنافسةرابط خارجي أطلقها الناشر الصحفي الأمريكي وعاشق الرياضات جيمس غوردون بينيت جونيور (1841-1918)، الذي تبرّع لفائدة تنظيم العديد من المسابقات الرياضية، بما في ذلك رياضات البولو والإبحار. أما الدورة الأولى فقد انتظمت سنة 1906 في العاصمة الفرنسية أمام أكثر من مائتي ألف متفرج تجمّعوا في حدائق "لاي تويلري" (Les Tuileries).

اليوم، تعتبر المسابقة فرصة ثمينة لتجميع أفضل طياري مناطيد الهواء الساخن في العالم. وهي تتميّز بعدم وجود أي حد زمني لها، لكنها تقوم على مبدأ بسيط: إذ ينطلق كل فريق من نفس النقطة مُجهّزا بنفس الكمية من الغاز، ثم يرتفع في الهواء على ألحان النشيد الرسمي لبلاده. أما الفوز بالسباق، فيؤول إلى الفريق الذي يتمكّن من الطيران لأطول مسافة (وعادة ما يكون ذلك بعد ثلاثة أو أربعة أيام بدون توقف).

يُسمح لكل بلد بالمشاركة بثلاثة فرق لا أكثر. وفي كأس غوردون بينيت اليوم، يُمكن التحقق فورا وعلى مدار الساعة من موقع وارتفاع وسرعة كل منطاد عبر الإنترنت، وهو ما أدى إلى ارتفاع هائل في أعداد الأشخاص الذين يُتابعون سير المسابقة. ففي عام 2016 مثلا، بلغ عدد المُتابعين على شبكة الإنترنت حوالي 152 ألف شخص.

تميّز سويسري

منذ البداية، كانت سويسرا واحدة من أنجح الدول المشاركة فيها، حيث تُوّجت بالفوز سبع مرات. ففي عام 1908، فاز فريق سويسري بالسباق بعد 73 ساعة متواصلة من الطيران، وهو رقم قياسي ظل قائما حتى عام 1995. ثم احتفل السويسريون بالمزيد من الانتصارات في بروكسل سنة 1921 وفي زيورخ في عام 1984. ومنذ ذلك الحين، فاز سائقو المناطيد السويسريون بالمنافسة في أربع مناسبات أخرى (1995 و2010 و2015 و2016).

يُشار أخيرا إلى أن المسابقة انتظمت عدة مرات في سويسرا، وشمل ذلك عددا من المدن من بينها جنيف وبازل.

في هذه السلسلة المُخصّصة للصور التاريخية السويسرية swisshistorypics#رابط خارجي نلقى نظرة على الماضي من خلال صور فوتوغرافية خلّدت بالأبيض والأسود لقطات من تاريخ الفن والمجتمع والثقافة والحياة عموما في سويسرا.

نهاية الإطار التوضيحي