تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

احتجاج مأساوي كردي سوري يُضرم النار في نفسه خارج مقر مفوضية اللاجئين في جنيف

مبنى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في جنيف

حصلت الحادثة في الساعة السابعة وأربعين دقيقة من صباح الأربعاء 23 أكتوبر 2019 خارج مبنى المفوضية السامية لشؤون اللاجئين في مدينة جنيف غرب سويسرا. 

(Keystone / Gaetan Bally)

قام رجل بإضرام النار في نفسه خارج مقر المفوضية السامية لشؤون اللاجئين التابعة للأمم المتحدة في جنيف صباح الأربعاء 23 أكتوبر الجاري. وقد تم نقل الرجل وهو كردي سوري قادم من ألمانيا بواسطة مروحية إلى مستشفى محلي.

وبحسب ما ورد، فقد قام الرجل بسكب مادة البنزين وأضرم النار في نفسه خارج المبنى الذي يُؤوي مقر المفوضية.

وفي تصريحات لصحيفة "20 دقيقة"، قال سيلفان غيوم جُونتي، المتحدث باسم شرطة جنيف: "إنه كردي سوري، من مواليد 1988 ومقيم في ألمانيا".

على الفور، وصلت خدمات الطوارئ على عين المكان، وحاولت - بحسب ما ورد - إنقاذ حياته. وبعد ذلك تم نقله على متن مروحية من ساحة الأمم قُبالة المقر الأوروبي للأمم المتحدة إلى مستشفى جامعة لوزان، المتخصّص في علاج الحروق.

محتويات خارجية

فيديو فيه مروحية تنقل شخصا إلى المستشفى

وورد أن الحادث وقع في حوالي الساعة السابعة وأربعين دقيقة صباحًا بينما كان العديد من الأشخاص يتجهون للعمل في المبنى.

وقال أحد السكان المحليين لـ صحيفة "20 دقيقة": "لقد أيقظني الصراخ المنبعث من الشارع.. كانت صرخات استغاثة متكررة، رأيت أن هناك شيئًا ما يحدث خارج مقر المفوضية. كانت هناك العديد من سيارات الشرطة وسيارة إسعاف ورجال إطفاء... لاحقا، رأيت رجلاً يغادر محمولا على نقالة".

غير واضح

حتى الآن، لا تزال دوافع الرجل الكردي غير واضحة لكن الحادثة تأتي في خضم فترة من التوتر الشديد والعنف في شمال شرق سوريا، في أعقاب القرار الأمريكي بسحب ألف جندي من المنطقة، ما مهد الطريق لتركيا للتحرك في الأراضي التي يسيطر عليها الأكراد.

فقد سمح القرار الذي اتخذه ترامب للرئيس التركي رجب طيب أردوغان بشن هجوم على المنطقة من أجل إنشاء "منطقة آمنة" بعمق 20 ميلًا (32 كم) خالية من ميليشيا وحدات حماية الشعب الكردية، ولكن يُمكن إعادة توطين اللاجئين فيها.

بعد وقف إطلاق النار، توصلت أنقرة وموسكو يوم الثلاثاء 22 أكتوبر الجاري إلى اتفاق يقضي بنشر قوات سورية وروسية في شمال شرق سوريا لإبعاد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية وأسلحتهم من الحدود مع تركيا.

وفقًا للأمم المتحدة، فـرّ أكثر من 176000 كردي من منازلهم منذ أن شنت تركيا هجومها عبر الحدود. وأفاد مسؤولون أمميون يوم الثلاثاء 22 أكتوبر بأن نحو 80 ألف طفل فقط قد اقتلعوا من مناطقهم. 

يُشار إلى أن سويسرا شهدت خلال الأسبوعين الماضيين تنظيم مظاهرات مناهضة للهجوم العسكري التركي في مدن جنيف وبرن وزيورخ ولوتسيرن.

20 Minutes/sb

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك