تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

نفوذ سياسي بلوخر يستقيل من خطة واضع إستراتيجيات حزب الشعب السويسري

politician and Swiss flag

من المتوقّع أن يتفرّغ بلوخر من الآن فصاعدا إلى مكافحة أي جهود لتعزيز العلاقة بين سويسرا والإتحاد الأوروبي.

(swissinfo.ch)

أعلن حزب الشعب السويسري، أكبر تشكيلة سياسية في الكنفدرالية، يوم الثلاثاء 6 مارس الجاري أن كريستوف بلوخر، أحد أبرز الزعماء السياسيين في البلاد سوف يستقيل من مهمّته كواضع لاستراتيجيات الحزب.

هذه الخطوة تأتي في سياق إعادة تنظيم الحزب داخليا استعدادا للإنتخابات البرلمانية المرتقبة في خريف عام 2019. وحزب الشعب (يمين متشدد) هو الأوسع تمثيلية وحضورا على مستوى مجلس النواب (الغرفة السفلى من البرلمان)، وتناهز كتلته الإنتخابية 30% أو أقلّ بقليل.

في المقابل، لا تعني هذه الخطوة بالضرورة أن الملياردير بلوخر (77 عاما) سوف ينقطع تماما عن ممارسة السياسة، حيث يُتوقع أن يركّز جهوده في المستقبل على مكافحة خطط الحكومة الفدرالية الهادفة إلى توثيق العلاقات مع الإتحاد الأوروبي في بروكسل. 

منذ أواخر الثمانينات، لعب بلوخر دور الزعيم الملهم والشخصية الأقوى نفوذا داخل حزب الشعب السويسري. وتحت قيادته، توجّه الحزب أكثر نحو أقصى اليمين، وتبنى خطا مناهضا للإتحاد الأوروبي، وضد الهجرة والأجانب، وحقق سلسلة متتالية من الإنتصارات الإنتخابية. وبعد الإطاحة به من عضوية الحكومة الفدرالية في عام 2008، عقب رفض أغلبية برلمانية التصويت لصالحه، أصبح بلوخر نائبا لرئيس الحزب. وفي عام 2016، تولى خطّة واضع الإستراتيجيات داخل الحزب.

+ لقراءة المزيد حول أفكار وتصورات كريستوف بلوخر

ومن المقرّر الآن أن يجتمع مندوبو حزب الشعب السويسري يوم 24 مارس المقبل للنظر في هذه التغييرات المُدخلة على اللجنة التوجيهية. وقد اقترحت قيادة الحزب ترشيح ابنته ماغدالينا مارتولو - بلوخر نائبة لرئيس الحزب، إلى جانب ماركو تشيزا، البرلماني من كانتون تيتشينو.

SDA-RTS/ ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك