تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ظاهرة مجتمعية وقرارات سياسية كيسٌ من البلاستيك لكل المناسبات وشتى الأغراض

تسجّل الأكياس البلاستيكية - التي تحولت في العشريات الأخيرة إلى أداة لا يُمكن الإستغناء عنها بسهولة - حضورها في حياة الناس على مدى ساعات اليوم. وعلى الرغم من أنها مُلوثة للبيئة، ومن أن البرلمان الفدرالي أراد حظرها منذ أربع سنوات، إلا أنها لا زالت تتحدى بعناد المحاولات الرامية للقضاء عليها نهائيا في سويسرا.

من الناحية النظرية، تتمتع أكياس البلاستيك بفترة حياة شبه أبدية، لأنها لا تتحلل تماما إلا بعد انقضاء عدة قرون. ولكن متوسط فترة استخدامها في سويسرا لا يزيد عن 25 دقيقة! وفي الوقت الحاضر، تمثل كبرى شركات التوزيع لوحدها مصدرا لـ 240 مليون كيس بلاستيكي قابل لإعادة الإستخدام. وللعلم، تُصدر هذه الأكياس عند إحراقها مادة الديوكسين Dioxin الخطيرة، ما يعني أن الأضرار التي تُلحقها بالبيئة ستكون أكبر بكثير مما لو تم التخلص منها في سلة المهملات أو في الماء، حيث تتحلل إلى جُزيئات أصغر حجما بل مجهرية. 

عمليا، سعى السياسيون حل المشكلة عن طريق الحظر. وطبقا للقرار الذي اتخذه البرلمان، فلا يُمكن العثور منذ عام 2015 إلا على أكياس بلاستيكية قابلة لإعادة الإستخدام عند تسديد قيمة الشراءات قبل مغادرة المحلات التجارية الكبرى. مع ذلك، تتسم المقاومة ضد الحظر بقدر كبير من الصعوبة لأسباب مفهومة. فبحكم تنوعه الشديد، يُسجل "دليل الجريمة" كما يُقال حضورا كبيرا في المجتمعات المعاصرة، كما تُبيّن الأمثلة التالية التي شدّت انتباه كريستوف بالسيغر، المصور لدى swissinfo.ch.

(الصور: كريستوف بالسيغر، swissinfo.ch. النص: بيتر سيغنتالر، swissinfo.ch)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك