تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

بعد إيقافها عن العمل كيف تقوم سويسرا بتفكيك أول محطة للطاقة النووية فيها؟

صورة جوية لمحطة موهليبرغ للطاقة النووية

سوف يتطلب الأمر انقضاء خمسة عاما قبل أن تختفي تماما جميع آثار محطة موهليبرغ للطاقة النووية.

(sda-ats)

يوم الجمعة 20 ديسمبر الجاري، تقوم سويسرا بإغلاق أول محطة للطاقة النووية. مع ذلك، فإن الضغط على زر "إيقاف التشغيل" ليس سوى ضربة البداية لعملية تفكيك معقدة ومضنية يُنتظر أن تستمر خمسة عشر عامًا على أقل تقدير.

لا يُمثل إخراج محطة موهليبرغ لإنتاج الطاقة من الشبكة مشكلة لمجموعة BKW لإنتاج الطاقةرابط خارجي التي يُوجد مقرها في برن، حيث كان يتم إغلاق المنشأة كل عام لإجراء أعمال التفتيش الدورية.

نظرًا لتوقف عملية إنتاج الكهرباء، يُمكن البدء على الفور في تفكيك وتدمير المعدات المُستخدمة فقط لهذا الغرض، مثل التوربينات والمُولّدات والمُكثفات. وبعد ذلك، سوف تتم تهيئة المبنى المركزي للقيام بأشغال تفكيك المواد وتطهيرها ثم تعبئتها.

نهاية عهد وقف نهائي لمحطة نووية عن العمل

يوم الجمعة 20 ديسمبر 2019، سيتم إغلاق محطة موهليبرغ للطاقة النووية في كانتون برن بشكل دائم بعد 47 عامًا في الخدمة. إنها أكبر محطة للطاقة النووية ...

عمليا، يبدأ العمل الشاق في عام 2020. فبعد إغلاق المفاعل، ستكون محطة توليد الكهرباء في نفس الحالة التي كانت عليها أثناء عملية الفحص السنوي. مع ذلك، سيتم الإبقاء على غطاء وعاء ضغط المفاعل مُغلقًا لمدة ثلاثة أشهر إضافية. خلال هذه الفترة، سينخفض ​​مستوى النشاط الإشعاعي إلى واحد من الألف مقارنة بما كان عليه عندما كانت المنشأة تشتغل.

بعد ذلك، سيتم الكشف عن قلب المفاعل أي عن قضبان الوقود. وكما يجري أثناء عمليات التفتيش السنوية، سيتم وضع هذه القضبان في مستودع تخزين منفصل حيث سيُحتفظ بها لعدة سنوات حتى يتسنّى للإشعاع أن يهدأ.

بحلول عام 2024، سيتم نقل جميع قضبان الوقود إلى مرفق التخزين المؤقت المركزي للنفايات المشعة عالية المستوى في بلدة "فورينلنغن" Würenlingen شمال سويسرا. ووفقًا للمُشغّل، فإن 98٪ من النشاط الإشعاعي سيكون قد غادر حينها محطة موهليبرغ للطاقة النووية.

في وقت لاحق، سيتم تفكيك كل شيء موجود داخل مبنى المفاعل تحت الماء عن طريق وسائل التحكم عن بُعد.

وبحلول عام 2030، سيتم هدم الحاويات التابعة للجزء النووي من المحطة.

التخلص من النفايات

بعد ذلك، يتعيّن فحص آلاف الأطنان من المواد بحثًا عن الإشعاعات ومن ثم سحقها وفرزها. وسوف يتم تقسيم المواد إلى ثلاث مجموعات: النفايات المشعّة والأدوات التي تحتاج إلى تطهير والمواد النظيفة والقابلة لإعادة التدوير.

في السياق، سيتم تهيئة ما مجموعه 6000 طن من المواد (أقل من 2 ٪ من إجمالي النفايات) كنفايات مشعّة وتحويلها إلى التخزين الجيولوجي العميق. أما نسبة الـ 98٪ الأخرى (حوالي 200 ألف طن)، فسوف تتم إعادة تدويرها أو التخلص منها كنفايات بناء.

وإلى أن يتم إثبات أنه لم يعد هناك أي مصدر إشعاعي مُثير للخطر على الموقع، تظل عملية التفكيك خاضعة لإشراف المفتشية الفدرالية للسلامة النووية.رابط خارجي

أخيرا، ستُهدم المباني التي انتفت الحاجة إليها بين عامي 2030 و2034. وبعد عام 2034، ستكون المنطقة برمتها صالحة للاستخدام لأغراض أخرى.

رسم بياني

توفير الطاقة مفاعلات سويسرا النووية الخمس

تنتج سويسرا حوالي 40% من احتياجاتها في مجال الطاقة بفضل المفاعلات النووية المقامة كلها في الجزء المتحدث بالألمانية من البلاد في كانتونات آرغاو ...


(نقله إلى العربية وعالجه: كمال الضيف)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك