تصفّح

تخطي شريط التصفح

مواقع فرعية

وظائف رئيسية

للمكفوفين أيضا حقّ في الانترنيت!

لا يستطيع المكفوفون تصفح كافة مواقع الانترنيت نظرا لاحتواءها على رسوم يتعذر قراءتها بواسطة الجهاز المخصص لهم للابحار في الشبكة

(Keystone)

تشهدُ فئة المكفوفين والمُعانين من ضعف حاد في البصر في سويسرا تعبئة قوية من أجل التمكن من تصفح عدد أكبر من مواقع الانترنيت. الكنفدرالية التي استمعت لهذا المطلب تقوم بتعديل موقعها لتلبية حاجيات هذه الفئة.

قد يتصورُ المرء أن استعمال الانترنيت من طرف شخص ضرير أو يعاني من ضعف حاد في البصر أمر معقد للغاية. هذا التصور صحيح بطبيعة الحال، لكن على الرغم من صعوبة الأمر فان عالم الانترنيت اصبح جزء من حياة عدد كبير من المعاقين بصريا.

ويشهد على هذا الواقع المسؤول عن قسم "الدفاع عن المصالح" في الفدرالية السويسرية للمكفوفين وضعاف البصر أورس كايزر الذي يقول: "إن الانترنيت سمحت لي بالتمتع باستقلالية أكبر. لم أكن قادرا في السابق على الحصول على مثل هذا الكم الهائل من المعلومات."

ومثل عدد كبير من الأشخاص الذين يعانون من إعاقةٍ بصرية، يقرأُ السيد كايزر بواسطة حاسوبه الإلكتروني المحمُول نُسخ معظم الصحف المنشورة على شبكة الانترنيت.

لكن الأمور تتعقدُ عندما يتعلق الأمر بالتسوُّق أو المعاملات المصرفية عبر الشبكة العنكبوتية. فالعديد من المواقع التجارية عليها تعرض منتجاتها بطريقة معقدة وعلى شكل رسومات فقط. وهذا يقصي بالتالي إمكانية قراءة المعطيات الظاهرة على صفحات الموقع من طرف المعاقين بصريا.

هذه الفئة من المعاقين تستطيع حاليا تصفح مواقع الانترنيت بفضل برنامج معلوماتي اسمه « Screen reader » مزود بصوت يقرأ النصوص المكتوبة على صفحات الموقع. هذا البرنامج يوَصل بلوحة مفاتيح من نوع "برايل" خاصة بالمكفوفين. وبفضل هذه اللوحة، يتمكن المعاقون بصريا من تبادل رسائل عبر البريد الإلكتروني.

العوائق التكنولوجية

لكن الإبحار والبحث في شبكة الانترنيت يتوقف فجأة عندما تحتوي النصوص على صور لا يقوى « Screen reader » على قراءتها. ولا يخفى على أحد من المتمتعين بنعمة النظر أن معظم المواقع أصبحت تلجأ بكثرة لهذه الرسومات الملونة والمتحركة لجلب اهتمام المتصفحين.

ويلفت السيد ارنولد شنايدر عضوُ جمعية "منفذ للجميع" أو « Accès pour tous » التي يوجد مقرها بمدينة زيوريخ الانتباه إلى نقطة هامة حيث يشرح أن شبكة الانترنيت يمكن أن تقدم مساعدات كبيرة للأشخاص المسنين الذي يعانون غالبا من ضعف البصر. ويقول السيد شنايدر إن الانترنيت قد تسمح لهؤلاء بالتسوق وتسوية المشاكل الإدارية والاطلاع على توقيت القطارات وحتى حجز بطاقات السفر."

وقد كانت آذان الكنفدرالية السويسرية صاغية لهذا المطلب حيث تقومُ مجموعة عمل ببحث التعديلات التي يجب إدخالها على موقع الإدارة الفدرالية على الانترنيت كي يتوافق مع متطلبات المعاقين بصريا.

وقد أعرب السيد شنايدر، وهو ضرير ومتخصص في المعلوماتيات، عن سعادته لأخذ الكونفدرالية مطلب الضريرين والمعانين من ضعف البصر مأخذ الجد. وتشكل هذه البادرة خطوة هامة في طريق فتح أبواب الانترنيت لجميع أبناء الكنفدرالية خاصة إذا علمنا أن سويسرا تستعد لاعتماد نظام التصويت الإلكتروني قريبا. ولا يصح بالتأكيد حرمان فئة المعاقين بصريا من حقهم في الاستفادة من مثل هذه التسهيلات المقدمة للأشخاص المتمتعين بكافة حواسهم.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

×