Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

مُسنّون وفقراء


لماذا يعيش الكثير من المُتقاعدين السويسريين تحت عتبة الفقر؟


 انظر لغات أخرى 3  لغات أخرى 3
شيفرة التضمين

يُصنّف أكثر من 16% من سكان سويسرا الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاما ضمن فئة لفقراء، فما هو السبب يا تُرى؟ (SRF/RTS/ جولي هانت، swissinfo.ch)

يحدث هذا وفقا لجمعية "بروسينيكتوت" (Pro Senectute) - التي تُعتبر أهم منظمة مهنية تهتم بشؤون المسنين في سويسرا - ولمؤشر مراقبة العمر العالمي (Global AgeWatch Index) الذي نُشر قبل نهاية 2015 اعتمادا على بيانات من الأمم المتحدة، والبنك الدولي، ومنظمة العمل الدولية، ومؤسسة "غالوب العالمية لاستطلاعات الرأي".

ويحصل هذا على الرغم من أن سويسرا تمتلك ثالث أعلى دخل قومي إجمالي للفرد في العالم.

في الكنفدرالية، يحصل جميعُ المتقاعدين على معاشات حكومية، ويتلقى الكثيرون أيضا معاشات تقاعدية مهنية عن سنوات العمل. أما الذين لا يتمتعون بهذا الصنف من المعاشات المهنية فيحتاجون في معظم الأحيان إلى مساعدة مالية إضافية تمنحها لهم مصالح الرعاية الإجتماعية.

بحلول نهاية عام 2014، كان حوالي 193000 متقاعدا يتلقون دفعات تكميلية لمعاشاتهم، أي ما يعادل 12,4% من مجموع السكان في سن المعاش التقاعدي. وتشير التقديرات أيضا إلى أن الدفعات التكميلية تُمنح لحوالي نصف المقيمين في دور رعاية المسنين. 

في الواقع، تهدف الدفعات التكميلية إلى ضمان الأساسيات، ولكن أسعار الإيجار ومرافق الخدمات العمومية ارتفعت بنسبة 20% منذ عام 2001، ولم يتمّ تعديل المنح وفقا لذلك. وفي الوقت الحاضر، يحتدم النقاش داخل البرلمان الفدرالي حول كيفية تمويل المعاشات التقاعدية في المستقبل.