Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

مئات الأشخاص يتظاهرون ضد الإسلاموفوبيا في برن


أثار استخدام المحتجين للنجمة الصفراء في تظاهرة برن يوم 29 أكتوبر 2011 لانتقادات منظمات إسلامية أخرى (Keystone)

أثار استخدام المحتجين للنجمة الصفراء في تظاهرة برن يوم 29 أكتوبر 2011 لانتقادات منظمات إسلامية أخرى

(Keystone)

تظاهر حوالي 2000 شخصا يوم السبت 29 أكتوبر 2011 في برن ضد الإسلاموفوبيا، وندّد المحتجون بما أسموه "أصناف التمييز المتزايِـدة"، التي يعاني منها المسلمون في سويسرا.

وإلى جوار منصة الخطابة  التي أقيمت في الساحة الفدرالية قبالة مبنى البرلمان، وتداول عليها عدد من المتدخلين، قام المنظمون بنصب مُجسّـم هوائي لمئذنة بيضاء.

نيكولاس بلانشو، رئيس الشورى الإسلامية المركزية بسويسرا، كان من بين المتحدثين، الذين توجهةوا بالخطاب إلى الجمهور من فوق المنصة التي توسطتها لافتة كُـتب عليها كلمة "إسلاموفوبيا" بالبنط العريض وباللون الأصفر. ولدى سؤاله الجمهور: "هل تريدون الإبقاء على حظر المآذن؟"، أجاب الجميع: "لا" عدة مرات.

متحدِّثة أخرى على المنصة، كانت لاورن بوث، وهي صحفية بريطانية، اعتنقت الإسلام قبل سنة، وشقيقة زوجة رئيس الوزراء البريطاني السابق طوني بلير. وبعد إدانتها للكليشيهات التي تُـروِّجها وسائل الإعلام، قالت إن برن خيَّـبت آمالها، حيث شعُـرت فيها بنظرات عدوانية لدى تجولها مرتدية حجابها في وسط المدينة.

من جهته، شدّد بلانشو على أنه لا يجب أن يعامل المسلمون في سويسرا باعتبارهم مواطنين من الدرجة الثانية. وحسب رأي الشورى المركزية التي يترأسها، فإن حظر المآذن ليس سوى القمة البارزة من جبل الجليد، حيث سُـجِّـل "ارتفاع في الممارسات التمييزية بحق المسلمين في سوق العمل أو في مجال السكن، على سبيل المثال"، حسب زعمها.

وفي نفس البيان، الذي أصدره على هامش الاجتماع، أشار المجلس الذي تأسس في أكتوبر 2009 عشية تصويت السويسريين على المبادرة الداعية إلى حظر المآذن، إلى أن الإعتداءات اللفظية أصبحت "يومية"، مع اتجاه لـ "الإرتفاع القوي"، وذكر أنه بدأ منذ هذا العام في توثيق منهجي لحالات الإسلاموفوبيا المسجَّـلة، معتبرا أن اتخاذ الكنفدرالية لحزمة من الإجراءات، أصبح ضروريا لمكافحة هذه الظاهرة، على حد رأيه.

وخلال التظاهرة، حمل عدد لا بأس به من المشاركين، نجمة صفراء كُـتب عليها "مسلم"، للتذكير بالإضطهاد الذي تعرض له اليهود على أيدي النازيين في النصف الأول من القرن العشرين.

على صعيد آخر، اعتبرت منظمات إسلامية بارزة، من بينها فدرالية المنظمات الإسلامية في سويسرا FOIS وتنسيقية منظمات إسلامية بسويسرا KIOS، أن استخدام هذا الرمز المشحون تاريخيا، غير الأخلاقي، بل جارح للمشاعر، ونأت بنفسها عن حضور هذه التظاهرة أو المشاركة فيها.

swissinfo.ch مع الوكالات



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×