Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

منطقة أليتش في مرحلة تحول


ما الذي يحدث لأكبر الأنهار الجليدية في أوروبا؟


بقلم سايمون برادلي , أليتش


هكذا يبدو نهر أليتش المتجمد للناظرين من أعلى قمة "موسفلوه" Moosfluh (Simon Bradley/swissinfo.ch)

هكذا يبدو نهر أليتش المتجمد للناظرين من أعلى قمة "موسفلوه" Moosfluh

(Simon Bradley/swissinfo.ch)

أصبحت الوتيرة المُتسارعة لذوبان نهر أليتش الجليدي العملاق حقيقة تتجلى بكل وضوح. ومن المُحتمل أن تختفي هذه الظاهرة الطبيعية الفريدة في جبال الألب تماماً بحلول نهاية القرن الحالي. في الأثناء، لا يُمثل تقلص الكتلة الجليدية سوى حلقة في سلسلة التغيرات المُحزنة العديدة التي يمر بها المشهد الطبيعي والحيوانات في هذه المنطقة.

تتيح قمة المراقبة ‘موسفلوه’ Moosfluh  في أعلى بلدية ومنتجع ‘ريدَر آلب’ لزوارها منظراً يأخذ بالألباب لعالم جبال الألب، مع إشرافها على بحر رمادي أبيض من الثلج والصخور، ينحدر بتوءدة وبشكل متعرج من أحد الجبال البعيدة وحتى مرمى البصر.

الإنطباعات التي تتركها هذه الأعجوبة الطبيعية بدت واضحة في تعابير الإنبهار التي انعكست على محيا زوجين يابانيين مُسنَّين يتناولان لقيمات من وجبة غدائهما الجاهزة. "لقد جئت إلى هنا 3 مرات خلال الأعوام الـسبعة عشر الماضية. وفي كل مرة يبدو المنظر مُختلفاً بعض الشيء"، كما يقول الرجل. "النهر أقصر الآن، كما تناقص سُمكه. ولكن الشكل المنحني لا يزال مُحتفظاً بجماله كما في السابق"، على حد قوله.

بطوله المُمتَد عبر 23 كيلومتر، ومعدل عرضه البالغ 1,5 كيلومتر، وعُمقه المقارب لـ 900 متر (في أكثر مناطقه سمكاً)، يُعتبر نهر أليتش الجليدي (في كانتون فالي) الأكبر من نوعه في أوروبا. 

ومن منبعه في منطقة يونغفراو على ارتفاع نحو 4000 متر فوق سطح البحر، يتوسع النهر الجليدي بسرعة تصل إلى 200 متر في السنة باتجاه المُنحدر. لكن هذا ليس رقمه القياسي الوحيد، حيث حطم هذا الجريان الجليدي الأقوى لجبال الألب رقما قياسيا مُختلفاً على مدى الأعوام الأخيرة أيضاً.

ومع أن الصوت المستمر لقطرات الجليد الذائب المتساقطة بعيدا في الأسفل لا يمكن سماعها هنا على قمة ‘موسفلوه’ التي ترتفع بـ 2333 متر عن مستوى سطح البحر، إلّا أنَّ الأثر المدمر لما يحدث يتضح أكثر اليوم مقارنة بالماضي.

"على مدى الأعوام الأربعين الماضية، إنكمشت نهاية النهر الجليدي بنحو 1300 متر"، كما يوضح لاودو ألبرخت، مدير مركز أليتش في المنظمة السويسرية غير الحكومية المعنية بالحفاظ على البيئة ‘برو ناتورا’. ومثلما أضاف :"ليس النهر أقصر فحسب، ولكنه أضيق بنحو 200 متر أيضاً".

وفي هذا العام، يحتفل مركز الحماية الذي يجتذب ما يقرب من 17000 زائر سنوياً بمرور أربعين عاما على تأسيسه، بإقامة معرض لا تقيده المحظورات ويتناول مسائل غير مطروقة في السابق، يسلط الضوء على الكيفية التي تغيّرت بها البيئة المحلية.

لبرخت، الذي نشأ في هذه المنطقة، ويعمل في هذا المركز منذ 30 عاماً، شاهـدٌ عاين بنفسه هذه التغييرات، ويشكو قائلا: "أنا مُستاء. إن نهر أليتش الجليدي جزء من هذه المنطقة. إنه بمثابة الصديق الذي تربطني به معرفة جيدة جداً، ولكنه يودعني ببطء".

وكما يحذر المكتب الفدرالي للبيئة، فمن المُحتمل أن تزداد الأمور سوءاً في السنوات المقبلة. وإذا ما استمر النهر الجليدي بالذوبان على هذه الوتيرة، فإنه سيتقلص حتى نهاية القرن الحالي من 118 كيلومتر مربع (في عام 2010) إلى 35 كيلومتر مربع، فاقداً بذلك حجماً من الجليد بمقدار 1,7 كيلومتر مكعب، ولن يتبقى له سوى أقل من 10% من حجمه الحالي.

"سوف تختفي جميع الأنهار الجليدية في سويسرا بحلول نهاية هذا القرن"، كما يقول ألبرخت، الذي يُشَبِّه منطقة أليتش بدون نهر جليدي بـمنتجع زيرمات الجبلي من غير جبل ‘ماترهورن’.

وبالإمكان ملاحظة انهيارات أرضية صغيرة في الأماكن التي يتراجع فيها النهر الجليدي. ويعود ذلك إلى إلتقاء صفيحتان جيولوجيتان في الوادي، ما يؤدي إلى تحريك الصخور بالتالي. ومما لا شك فيه، أن هذا يشكل تحدياً لشركات المقاولات أيضاً. وفي السنوات الـ 25 المقبلة، يتعين على تلفريك ‘موسفلوه’ Moosfluh، الذي حل محله قطار مُبتكر في ديسمبر 2015، أن يأخذ في الحسبان حدوث حركة أفقية من 11 متر باتجاه الشمال الغربي، وأخرى عمودية من 9 أمتار.

وكما توقَّع بعض الباحثين السويسريين في عام 2014، سوف يُخلف ذوبان نهر أليتش الجليدي وراءه سلسلة من البحيرات الصغيرة، التي سترتبط مع مخاطر محتملة كالفيضانات والإنهيارات الأرضية، لا سيما بالنسبة للبلديات الواقعة تحت مستوى هذه البحيرات الجديدة.

وعلى مدى الأعوام الـخمسين أو المائة المقبلة، من المتوقع أن يكون لارتفاع درجات الحرارة الناتج عن ظاهرة الدفيئة والذي يقدر بنحو 3-5 درجات مائوية، تأثير شديد على منطقة جبال الألب السويسرية. ويعتقد الباحثون أن نباتات الألب المحلية لن تضطر إلى التعامل مع درجات الحرارة العالية فحسب، ولكن أيضا مع المنافسة القاتلة لعدد من النباتات غير المألوفة التي ستغزو المنطقة.

ووفقا لألبرخت، لم يتم تثبيت أي تغييرات جديرة بالذكر حتى الآن، "لكن هذا لا يعني أن ما من شيء يحدث، فقط لأنه يستغرق وقتا طويلاً". وفي هذا السياق، يشير مدير مركز أليتش إلى ملاحظته لبعض الظواهر بنفسه، ضارباً المثل بحشرة ذبابة البومة - وهي من رتبة الحشرات الشبكية الجناح - التي تتواجد في العادة في المناطق الصخرية لكانتون فالي، حيث الطقس الحار والجاف، ويقول: "لقد رأيت إحدى هذه الحشرات هنا بالأمس للمرة الأولى. وقد تكون هذه علامة على زيادة دفء المنطقة وبحث هذه الحشرات عن موائل جديدة".

فضلاً عن ذلك، كان بالإمكان ملاحظة تغييرات أخرى تخص الحيوانات المحلية، وإن لم يكن لها إرتباط مباشر مع تغير المناخ. فعند إفتتاح مركز الحماية التابع لمؤسسة ‘برو ناتورا’ في عام 1976، كان رؤية الغزلان في هذه المنطقة المسجلة في قائمة مواقع الإرث العالمي لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "يونسكو"مشهداً نادراً. واليوم، وبعد انقضاء أربعين عاماً، يعيش في المنطقة المحمية لغابة أليتش الممتدة على مساحة 400 هكتار، من 200 إلى 250 غزال في فصل الصيف. ولا يمكن القول بأن ما تخلفه هذه الحيوانات وراءها من آثار هي مرغوبة بمجملها.

وبحسب ألبريخت "في الماضي، كانت شتلات الأرزية [جنس شجري يتبع الفصية الصنوبرية] والصنوبر الصغيرة تؤكل من قبل الأبقار. ولكن هذه الشجيرات لم تعد تنمو اليوم، بسبب هذا العدد الكبير من الغزلان التي تأكل كل شيء".

السياحة والمنازل الثانية المُخصّصة لقضاء العطلة

قبل 40 عاماً، كانت الأرياف في المناطق الجبلية مأهولة من قبل الأبقار والماعز بالدرجة الأولى. ومع مرور الوقت، أصبحت اليد الطولى في هذه المناطق للسياحة والتلفريك، والشاليهات ومنازل العطل.

على سبيل المثال، تضاعفت عدد أسرّة السياح في منتجع ‘ريدَرآلب’ بثلاث مرات في السنوات الـ 40 الماضية. بيد أن عدد ليالي المبيت لم تستطع مجاراة المنحنى التصاعدي لهذه الأسرّة، الذي لم يرتفع إلّا ببطء إلى 261,078 ليلة فقط (في عام 2015).

يأتي معظم الضيوف إلى هنا في فصل الشتاء، أما فصل الصيف فهادئ على العموم. ومن الملاحظ أن أكثر من نصف الأسرّة في المنتجع هي من الفئة التي تُطلَق عليها تسمية ‘الأسرَة الباردة’ بسبب عدم إستخدام منازل العطلة إلّا لأيام معدودات في السنة، حيث "لا يُقضّي أصحاب المنازل الثانية سوى من 5 إلى 6 أسابيع وبعض عطل نهاية الأسبوع في منازلهم هذه، وهذا الوضع يمثل مشكلة"، بحسب بيتر ألبرخت، رئيس بلدية ‘ريدرالب’.

من الناحية النظرية، لا يُسمح ببناء المزيد من المنازل الثانية في المنتجع منذ دخول قانون "ليكس فيبر" حيز التنفيذ. ويفرض هذا القانون سقفاً بنسبة 20% لعدد المنازل الثانية في كافة البلديات الجبلية. لهذا السبب، يوجد هناك اليوم 40 هكتاراً من الأراضي المخصصة للبناء غير المستغلّة، التي ينبغي تحويلها إلى مساحة صالحة للاستخدام الزراعي أو السياحي. 

في الوقت الحالي، يعيش نحو 11% من سكان ‘ريدَرآلب’ على الزراعة، مقابل 86% يعتاشون على السياحة. أما أهم التحديات التي يُواجهها المجتمع المحلي هنا، فتتمثل بالحفاظ على جاذبية المنطقة على امتداد العام ليس للسياح فحسب، ولكن للسكان المحليين أيضاً .

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك



وصلات

×