Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

مبادرتان ورسمان بيانيّان


تصويتُ الكانتونات تحت المجهر


بقلم دوك - كوانغ نغويان


 انظر لغات أخرى 5  لغات أخرى 5

في أعقاب الصدمة التي أحدثتها مُصادقة الناخبين يوم 9 فبراير 2014 على مبادرة "ضد الهجرة الجماعية" التي أطلقها حزب الشعب السويسري، اشتد الإهتمام – داخل سويسرا وخارجها – بالنتيجة التي سيُسفر عنها التصويت على مبادرة "ايكوبوب" الداعية إلى الحد من التضخم السكاني والمحافظة على الموارد الطبيعية. ومع أن هذه المبادرة التي عارضتها مُجمل الطبقة السياسية قد رُفضت من طرف ثلاثة أرباع الناخبين تقريبا ومن كافة الكانتونات، إلا أنه لا مندوحة من الإستنتاج من خلال الرسم البياني أسفله أن الكانتونات الأكثر تأييدا لتنظيم الهجرة والتحكم فيها ظلت ثابتة على موقفها. 

 (swissinfo.ch)
(swissinfo.ch)

هذه الإستمرارية في نمط التصويت تبرز من خلال تواجد الكانتونات المعنية على خط قطري مائل (ممثلا في السطر المنقط). لذلك فمن غير المفاجئ أن تكون الكانتونات الأكثر رفضا لمبادرة 9 فبراير 2014، هي الأقل قبولا وتأييدا لمبادرة "ايكوبوب".

كانتون تيتشينو (TI) هو الكانتون الذي أعرب عن أكبر التأييد لمبادرتي "ضد الهجرة الجماعية" و"ايكوبوب" (68% و37% من "النعم" على التوالي). في المقابل، ظل كانتون فُـو (VD) الذي صوّت بـ (39% و17% على التوالي) الكانتون الأكثر توجّسا تُجاه المقترحيْن. ومما يُمكن ملاحظته في الرسم البياني أعلاه أيضا أنه – وباستثناء كانتون تيتشينو – فقد احتفظت الكانتونات اللاتينية (أي المتحدثة بالفرنسية والإيطالية والرومانش) بقصب السبق فيما يتعلق برفض هذين المقترحين.

أكبر رفض للحوافز الجبائية جاء من الكانتونات الأكثر استفادة منها

يوم الأحد 30 نوفمبر 2014، رفض الشعب السويسري بحوالي 59% من الأصوات المبادرة الشعبية الداعية إلى إلغاء الحوافز الجبائية المعمول بها منذ عشرات السنين لفائدة الأثرياء الأجانب. وبغض النظر عن الرفض الذي صدر عن الأغلبية الساحقة من الكانتونات، فقد اتضح أن الكانتونات الأكثر استفادة على المستوى المداخيل المالية من هذا النظام الضريبي الخاص هي التي كانت أشد وضوحا في رفضها لإلغائه.

الرسم البياني التالي يُوضح هذا التوجّه من خلال إبراز حجم الإيرادات المتأتية من الحوافز مقارنة بمُجمل المداخيل الجبائية في الكانتونات (لعام 2012) ونسب الـتصويت بـ "نعم" التي تحصلت عليها هذه المبادرة.

 (swissinfo.ch)
(swissinfo.ch)

العلاقة بين التصويت لفائدة إلغاء الحوافز الضريبية لفائدة الأثرياء الأجانب والمداخيل المتأتية منها يكشف عنها تموقع الكانتونات على خط شبه قطري (ممثلا في السطر المنقط). فالكانتونات التي تعتمد إيراداتها الضريبية بشكل أكبر على الموارد المتأتية من الحوافز الجبائية – وتشمل كلا من غراوبوندن (GR) وفالي (VS) وفُـو (VD) وتيتشينو (TI) ونيدفالدن (NW) وجنيف (GE) – رفضت جميعها المبادرة وبشكل لا لُبس فيه. في المقابل، انفرد كانتون شافهاوزن (SH) الذي سبق له أن ألغى هذا النظام التحفيزي على المستوى المحلي، بالموافقة على المبادرة. ومن الملفت أيضا أن مقترح الإلغاء حقق أفضل نتائجه في الكانتونات التي سبق أن تخلت تلقائيا عن الحوافز (وهي بالإضافة إلى شافهاوزن، زيورخ (ZH) ومدينة بازل (BS) وريف بازل (BL) وأبنزل رودس الخارجية (AR) المُشار إليها جميعا باللون الأحمر في الرسم البياني أعلاه).

swissinfo.ch

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×