تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

محادثات ثنائية قلق سويسري بشأن الأثر الإنساني للعقوبات الأمريكية ضد إيران

عمال في مصنع بإيران

تشعر سويسرا بالقلق من احتمال ظهور عواقب إنسانية تتجاوز التأثير الاقتصادي للعقوبات المفروضة على إيران.

(Keystone)

طلبت سويسرا من الولايات المتحدة ضمان تدفق السلع الإنسانية إلى إيران، في أعقاب إعادة واشنطن العقوبات التي فرضتها على البلد الشرق أوسطي، قبل توقيع الاتفاق النووي في عام 2015.

وحَذَّرت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الدول من مُمارسة أعمالٍ تجارية مع أكثر من 700 شخص وكيان في قائمة العقوبات الأمريكية، التي تتضمن البنوك، ومُصَدِّري النفط وشركات الشحن، والطائرات، والسفن التابعة لإيران. وبذلك يَرتفع عدد الأشخاص والكيانات والأصول الخاضعة للعقوبات الأمريكية ليتجاوز 900 هدفا ذو صلة بإيران خلال أقل من عامين. وتقول الولايات المتحدة إن الحصار سوف يستمر إلى أن توقف إيران برنامجها النووي.

اقرأ المزيد عن العلاقات التجارية السويسرية الإيرانيةرابط خارجي

من جانبها، تُجري سويسرا محادثات مع الولايات المتحدة للسماح بإطلاق "قناة دَفع إنسانية" بهدف المساعدة في ضمان استمرار تدفق الغذاء والدواء إلى الجمهورية الإسلامية.

 ووِفقا لِما أعلنته كتابة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية (SECO) في بيان مرسل عبر البريد الإلكتروني يوم الاثنين 5 نوفمبر، فإن سويسرا "مُلتَزِمة بِحماية مصالحها الاقتصادية، وهي تُتابع تطورات الوضع عن كثب. كما ان السلطات السويسرية على اتصال مباشر بالسلطات المعنية في الولايات المتحدة، والاتحاد الأوروبي وإيران".

 وكما أضافت: "تلتزم الحكومة الفدرالية، ولا سيما في المجال الإنساني، بضمان استمرار تدفق المنتجات الغذائية والدوائية من سويسرا".

الاعراب عن الاستياء

كما أشارت كتابة الدولة السويسرية للشؤون الاقتصادية إنها كانت على اتصال مع السلطات الأمريكية وإيران وعدد من الشركات السويسرية التي لم تذكر أسماؤها بغية تطوير قناة دفع إنسانية لتحقيق هذه الغاية. 

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب قد قام في وقت سابق من هذا العام بتمزيق الاتفاق النووي الذي تم ابرامه بين إيران والولايات المتحدة ودول غربية أخرى في عام 2015، لتعيد واشنطن فَرض العقوبات الاقتصادية على إيران في أغسطس الماضي. كما بدأت الإدارة الأمريكية يوم أمس 5 نوفمبر فرض حزمة جديدة من العقوبات الاقتصادية على البلد الشرق أوسطي. 

على الجانب الآخر، لم يتم اعتماد الجولة الجديدة من العقوبات الأمريكية بشكل كامل من قبل عدد من الدول أخرى، من ضمنها الاتحاد الأوروبي. وقالت فرنسا وألمانيا وبريطانيا في بيان مشترك، يوم الاثنين 5 نوفمبر، إنها تأسف لقرار الولايات المتحدة فرض عقوبات جديدة على إيران، كما أعرب العديد من الساسة السويسريين عن استيائهم من الخطوة الأمريكية.

swissinfo.ch/ي.ك

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك