تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

ضربة جديدة للوكالة مزاعم بارتكاب رئيس الأونروا انتهاكات جنسية وأخلاقية

رجل يتحدث أمام مصدح وعلم الأمم المتحدة في الخلفية

يواجه بيير كراينبول (الصورة) المفوض العام للاونروا مزاعم خطيرة بارتكاب "انتهاكات جنسية وأخلاقية وإساءة استخدام السلطة". 

(Keystone)

كشفت أسبوعية زونتاغس تسايتونغ السويسرية أن بيار كراينبول، المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا)، أنشأ وظيفة خصيصاً لتعيين عشيقته كمستشارته الخاصة وذلك بأموال من الحكومة السويسرية، وفقًا لما ذكرته الصحيفة.

في عددها الصادر يوم الأحد 4 أغسطس الجاري، أشارت الصحيفة التي تصدر بالألمانية في زيورخ إلى أنها اطلعت على التقرير السري لمكتب الأخلاقيات التابع للأمم المتحدة والذي يزعم حصول إساءة استخدام السلطة لخدمة أغراض شخصية تشمل المحسوبية والوساطات وانتهاكات جنسية. وسلط التقرير الضوء على العلاقة المزعومة بين كراينبول ومستشارته الخاصة، مما ساعد على خلق "بيئة عمل سامة"، وفقًا للصحيفة.

 وفي عام 2015، قام المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بإيجاد وظيفة "المستشار الخاص" ومنح المنصب لعشيقته. وتم تمويل تكاليف هذا المنصب من قبل وزارة الخارجية السويسرية من مارس 2015 إلى ديسمبر 2018، حسبما ذكرت الصحيفة.

من جهتها، رفضت وزارة الخارجية السويسرية الكشف عن المبلغ الذي تم إنفاقه على راتب المستشارة الخاصة وما إذا كانت مصاريف السفر مشمولة به أيضًا.

تقرير لجنة الأخلاقيات أفاد أن الكثيرين داخل وخارج الأونروا كانوا على دراية بالعلاقة بين المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ومستشارته الخاصة. وأشارت الصحيفة إلى أقاويل تفيد بأنه كان غالبًا متواجداً في مكان عملها بدلاً من مكتبه وأنهما كان يسافران بدرجة رجال الأعمال معًا، بينما كان بقية أعضاء فريق الإدارة يسافرون على متن الدرجة الاقتصادية.

جدير بالذكر أن هذه الادعاءات مازالت قيد التحقيق من قبل الأمم المتحدة. ويشغل بيير كراينبول منصب المفوض العام في الأونروا منذ عام 2014، ويبدو أنه تعهد بالتعاون الكامل مع سلطات التحقيق.

وفي رد فعل على هذه المزاعم، جمّدت سويسرا مؤقتًا مدفوعاتها السنوية البالغة 22.3 مليون فرنك،. وحذت حذوها أيضاً هولندا.

هذا وتتعرض منظمة الأونروا التابعة للأمم المتحدة لضغوط مالية وسياسية قوية منذ أن قطعت الولايات المتحدة الأمريكية عنها التمويل العام الماضي، وتعد واشنطن إحدى الجهات المانحة الرئيسية للمنظمة.

في السياق، انتقد وزير الخارجية السويسري، إيناتسيو كاسيس ، دور الأونروا علنًا في الماضي.

يذكر أن الميزانية السنوية للوكالة تبلغ 1.2 مليار دولار وهي مخصصة لدعم أكثر من خمسة ملايين لاجئ فلسطيني في كل من سوريا ولبنان والأردن وقطاع غزة والضفة الغربية.

الأونروا سويسرا تعلق مؤقتا تمويلاتها لصالح وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين

قررت وزارة الخارجية السويسرية وقف دعمها المالي لصالح وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين في الشرق الأدنى (الأونروا) بشكل مؤقت ...

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 يوليو, 2019 01:16 م

swissinfo.ch/م.ا.

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك