رويترز عربي ودولي

منظر عام للمنطقة الصناعية بميناء راس لانوف النفطي الليبي - أرشيف رويترز

(reuters_tickers)

من أيمن الورفلي

بنغازي (ليبيا) (رويترز) - قالت قوات الجيش الوطني الليبي في شرق البلاد إنها استعادت السيطرة على مرفأين نفطيين بعد أن شن حرس المنشآت النفطية هجوما مضادا يوم الأحد وسيطر على أحدهما لفترة قصيرة.

والسدر وراس لانوف ضمن أربعة موانئ انتزعت قوات الجيش الوطني الليبي الموالية للمشير خليفة حفتر القائد العسكري في شرق ليبيا السيطرة عليها من فصيل في حرس المنشآت النفطية يقوده إبراهيم الجضران يومي 11 و12 سبتمبر أيلول.

ودار القتال في وقت تستعد فيه المؤسسة الوطنية للنفط الحكومية لاستئناف صادرات النفط من الموانئ المحاصرة منذ أعوام.

وأفادت المؤسسة الوطنية للنفط بأن الناقلة المالطية سي دلتا التي كانت تستعد لشحن نفط من ميناء راس لانوف تم سحبها إلى مكان آمن بعيدا عن الميناء كجزء من خطة طوارئ. وهذه أول ناقلة ترسو هناك منذ نحو عامين.

وقال العقيد أحمد المسماري المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي إن القوات الموالية لحفتر صدت هجوما في راس لانوف بدعم من ضربات جوية وإنها تتعقب قوات الجضران بعد فرارها من ميناء السدر الذي كانت قد سيطرت عليه في وقت سابق من اليوم.

وأكد مصدر بقطاع النفط الليبي أن الجيش الوطني الليبي سيطر على الميناءين.

وتثير الاشتباكات مخاوف من نشوب صراع جديد على موارد النفط الليبية. فقد أخذت قوات الجضران صف حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة في طرابلس في حين أن حفتر شخصية مثار خلاف ويتهمه معارضوه بمحاولة إقامة حكم عسكري.

وتسبب الاقتتال والصراعات السياسية في خفض إنتاج ليبيا من النفط إلى نسبة ضئيلة جدا من إنتاجها قبل انتفاضة عام 2011 والذي كان يبلغ 1.6 مليون برميل يوميا.

وقالت المؤسسة الوطنية للنفط إن فرق الإطفاء تتعامل مع نيران شبت في خزان للنفط أصيب بأضرار في الماضي في ميناء السدر. وأشارت إلى أن الحريق قد أخمد ولم يسجل وقوع أضرار أخرى للمنشآت النفطية. وأظهرت صور من راس لانوف دخانا أسود يتصاعد من مناطق سكنية.

وقال المسماري ومتحدث باسم الحرس الموالي لحفتر إن مقاتلين من الجيش الوطني الليبي رأوا الجضران يوم الأحد خلال الاشتباكات وقالوا إنه كان مصابا في الكتف. وتعذر الاتصال بالمتحدث باسم الجضران للتحقق من النبأ.

وقال أكرم بوحليقة وهو مسؤول آخر في الجيش الوطني الليبي إنه في وقت لاحق تقدمت قوات الجيش الوطني الليبي إلى مسافة 30 كيلومترا غربي السدر كي يسيطروا على بلدة بن جواد. وأضاف أن أربعة من جنوده قتلوا.

* حصار

وجاءت سيطرة الجيش الوطني الليبي على الموانئ قبل أسبوع وتزامن ذلك مع بدء عطلة عيد الأضحى ولم يواجه مقاومة تذكر.

وبعد أن دخل الجيش الوطني الليبي موانئ السدر وراس لانوف والزويتينة والبريقة قال إنه سيسلمها إلى المؤسسة الوطنية للنفط بحيث يمكن استئناف التصدير.

وكان الجضران يحاصر منذ فترة طويلة موانئ السدر وراس لانوف والزويتينة ولم يسفر اتفاق أبرمه في الآونة الأخيرة مع حكومة الوفاق الوطني عن تحقيق تقدم ملموس.

وأعلنت المؤسسة الوطنية للنفط يوم الخميس رفع حالة "القوة القاهرة" عن الموانئ المحاصرة وقالت إن التصدير سيستأنف على الفور من الزويتينة وراس لانوف.

وأضافت أنها ستبدأ التصدير في أقرب وقت ممكن من ميناء السدر وستواصل التصدير في ميناء البريقة الذي ظل مفتوحا. وقال مسؤول في الميناء إن ناقلة غادرت البريقة محملة بنحو 600 ألف برميل من النفط الخام متجهة إلى إيطاليا.

وقال رئيس المؤسسة مصطفى صنع الله بعد أن سيطر الجيش الوطني الليبي على الموانئ قال صنع الله إن إنتاج ليبيا النفطي قد يرتفع إلى 600 ألف برميل يوميا في غضون شهر وإلى 950 ألف برميل يوميا بنهاية العام من حوالي 290 ألف برميل يوميا حاليا.

لكنه أوضح أن هذا يتوقف على تلقي المؤسسة الوطنية للنفط تمويلا جديدا وعلى فتح الموانئ وخطوط الأنابيب المغلقة وبقائها مفتوحة.

(إعداد سيف الدين حمدان للنشرة العربية- تحرير حسن عمار)

reuters_tickers

  رويترز عربي ودولي