Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

مسلمو سويسرا: "القبول بما هو مُـتاح، في انتظار ما هو أفضل"



لسان حال ممثلي الأقلية المسلمة في سويسرا، الذين لبّـوا دعوة الشرطة الفدرالية ليوم عمل في برن يوم 26 نوفمبر الجاري، يقول "طائر في اليد، ولا عشرة فوق الشجرة".

ولئن بارك الجميع الخطوة، وهي الثانية من نوعها في هذا العام، فإن الأسئلة المثارة تطغى على الحصيلة المتواضعة لثمانِ ساعات من العمل والنقاش وتبادل الآراء.

حضر اللقاء، الذي دعت إليه الشرطة الفدرالية، ثلاثون شخصية إسلامية ممثلة لمنظمات فدرالية وأخرى كانتونية، بالإضافة إلى ممثل عن اتحاد المنظمات الإسلامية بأوروبا وعضو من مجلس الإفتاء الأوروبي، وكذلك جمعية "الإسلام التقدمي" بزيورخ، و"الجمعية السويسرية للمسلمين المدافعين عن العِـلمانية" بجنيف.

ويقول البيان الختامي، الذي رشح عن الاجتماع: "إن هذا اللقاء تميّـز بالصراحة وبالحوار البنّـاء، وفتح المجال لتعميق التواصل مستقبلا من خلال ورشات عمل وحوارات منتظمة، تشمل، بالإضافة إلى قضايا الأمن، محاور أخرى".

الاستعداد التام للتعاون

وإلى جانب القضايا الأمنية التي تُـثار في ارتباط بالوجود الإسلامي في سويسرا، عبّـر الحاضرون عن انزعاجهم من الخلط بين الإسلام، كدِين وثقافة، والعنف الذي يُـمارَس من طرف أقلية ضئيلة جدا باسمه، كما أتاح اللقاء الفرصة للحضور للتعبير عن حِـرصهم على أمن الكنفدرالية واستعدادهم للتعاون الكامل مع الجهات المختصة من أجل الوقاية من أي أحداث أو أعمال تُـسيء إلى الاستقرار والسلم الأهلي.

عن محور الإجتماع، يقول هشام ميرزا، رئيس فيدرالية المنظمات الإسلامية بسويسرا: "لقد انتهزنا الفرصة للتأكيد على أهمية الفصل بين الإسلام والإرهاب وعبرنا عن رفضنا لأي محاولة لوضعنا في موضع الإتهام بزعزعة أمن البلد فأمنها هو أمننا وهذا موقف صادر عن نظرة ثاقبة وخيار أصيل".

ولترجمة هذا الولاء إلى أفعال، يقول مصطفى مهماتي، من الاتحاد العام لمسلمي ألبانيا، "لقد عبّرنا عن استعدادنا للتعاون من أجل حفظ الأمن بما يتناسب ومسؤولياتنا، من خلال الدروس والخُـطب المنبرية، ومن خلال مناشدة المسلمين باحترام القوانين والتعدّدية والمؤسسات الديمقراطية".

لكن هذا لا يعني بأي حال لعِـب دور الشرطة في صفوف الجالية المسلمة "لأننا نفتقد إلى الإمكانات، بل كشركاء اجتماعيين وكوسطاء لتسهيل التواصل والاندماج وتمرير رسائل السلام والمحبة بين جميع الطوائف الاجتماعية"، مثلما يقول محمد بتبوت، رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية بفريبورغ، مضيفا: "وفي هذا المستوى، نحن مستعدون لجعل كل إمكاناتنا رهن أمن البلاد واستقرارها، وقبل كل شيء، فهذا واجبنا كمواطنين".

انقلاب في الأولويات

يدرك المدعوّون للقاء الذي دار في برن على امتداد يوم الإثنين 26 نوفمبر أن شؤون الأديان في سويسرا، قضايا تعالج أساسا على مستوى البلديات والكانتونات، وأن صلاحيات الحكومة الفدرالية في هذا المستوى محدودة، ويتذكّـر الذين حضروا اللقاء الأوّل في شهر مارس الماضي، أن كريستوف بلوخر، وزير العدل والشرطة، أجابهم عندما أثاروا مسألة الاعتراف بالإسلام كأحد الأديان الرسمية بالبلاد بقوله الذي جاء فيه "إن الحكومة الفدرالية لا تعترف بأي دِين من الأديان، وأن عددا قليلا من الكانتونات يعترف بالأديان".

ولهذا السبب، يعتبر إسماعيل أمين، رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية بزيورخ هذا التمشي (أي هذه اللقاءات مع وزارات أو جهات فدرالية) غير مجد، ويقول: "إن أحسن الحلول ما قُـمنا به في زيورخ، أعني بناء جسور التواصل مع السلطات الكانتونية وإيجاد جوّ من الثقة المتبادلة، ومن المفروض أن تقوم جميع الاتحادات بذلك، فإذا ما توحّـدت هذه الأخيرة، أمكن لها أن تكون مُـحاورا للحكومة الفدرالية".

لكن مؤشرات معيَّـنة، ربّـما قلبت الأولويات، فمسألة الأمن لم تعُـد هاجسا للسلطات فحسب، بل ربما تُـزعج الجمعيات الإسلامية بنفس القدر أو أكثر، ويبدو أن الجميع تعلَّـم الدرس ممَّـا حصل خلال السنوات الماضية في بلدان مجاورة، والمتمثل في أن "النعمة خاصة، والنقمة عامة"، وأن أفضل الدواء لهذه الأدواء يتلخص في "الشفافية والوضوح".

ويقول مصطفي مهماتي، عن الإتحاد العام لمسلمي ألبانيا في سويسرا، "علينا أن نعترف نحن المسلمون، بأن أهل مكة أدرى بشِـعابها، أن هناك نسبة بسيطة من المسلمين تميل إلى التشدّد، وعلينا أن نُـقنعهم بالأدلة والبراهين بالرجوع عن ذلك، ولكن من مسؤولية الدولة أيضا أن تحمي مواطنيها".

ويشاطر محمد بتبوت، رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية بفريبورغ هذا الرأي فيقول: "أبرز ثِـمار هذا اللقاء خلق المزيد من الشفافية في العلاقة بالسلطات، وقد يساعد التواصل على المستوى الفدرالي في فتح الأبواب على المستوى الكانتوني والبلدي، لكن من الواضح أننا بدأنا من الاتجاه المعاكس".

الأمل في المستقبل

معطيات كثيرة تتجمّـع لتجعل ملف المسلمين في سويسرا مقبلا على تطوّرات، تطبعها روح التفاهم والحوار. ويبدو أنه في الوقت الذي تسعى فيه العديد من الجهات المعنية بهذا الملف (من جمعيات واتحادات ومنظمات) إلى فرض نفسها كطرف مُـحاور للسلطات وتبحث عن شرعية تتفاوت من جهة إلى أخرى، تريد جهات مسؤولة (على المستوى الفدرالي أساسا) إلى استكشاف حدود الممكن وتقييم الخطوات المتوقعة، وما الإعلان مؤخرا عن تخصيص ثلاث مشروعات كبرى من مشاريع الصندوق الوطني للبحث العلمي لدراسة واقع الأقلية المسلمة، إلا دليلا على ذلك.

ويؤكد إبراهيم صلاح، المتحدث باسم "الإتحاد الفدرالي الإسلامي بسويسرا" (كان له تواجد نسبي في التسعينات) والذي لديه خبرة الطويلة في التواصل مع الجهات الحكومية والرسمية أن "الحكومة قد أصبحت اليوم أكثر جدّية في التعامل مع مشكلات الجالية الإسلامية، وهي تُـدرك أن زمن الكلام قد انتهى، وأن المطلوب الآن أفعال وليس أقوال، ونحن نطالب بمراكز عبادة تشرّف الجالية ومراكز تأهيل وتعليم والإعتراف الرسمي بديننا".

ويضيف إبراهيم صلاح الذي يقيم في سويسرا منذ موفى الخمسينات: "لقد أبلغناهم بأننا ممتنّـون لهذا البلد بما منحنا من أمن وحرية وديمقراطية، وباسم هذه القِـيم، نطالب بدُور ثقافية لشبابنا ومراكز ترفيه وتأهيل، حتى لا يضطر هذا الشباب للضياع ويسقط في براثن الجريمة والانحراف".

ولعل ما يؤشر إلى أن هذا اللقاء قد يكون أقل أهمية مما سينجرّ عنه في مستقبل الأيام، هي الدعوة التي وجهها المكتب الفدرالي للهجرة (التابع لوزارة العدل والشرطة) إلى عدة أطراف من ضمنها الإتحادات والمنظمات التي حضرت اجتماع 26 نوفمبر للمشاركة في اجتماع يُعقد يوم 5 ديسمبر القادم، لمناقشة المسائل المتعلقة بالاندماج والإقامة وقوانين الجنسية وغيرها.

برن - عبد الحفيظ العبدلي

معطيات أساسية

يبلغ عدد المسلمين في سويسرا، بحسب آخر إحصاء فدرالي (عام 2000)، 340.000 نسمة.

تضاعف عدد المسلمين عدة مرات في السنوات الأخيرة، خاصة بعد انفجار الوضع في الإتحاد اليوغسلافي سابقا.

90% من المسلمين في سويسرا ينحدرون من تركيا ومنطقة البلقان، في الوقت الذي لا يمثل العرب سوى 5.4%

أوصت دراسة حول المسلمين في سويسرا، أنجزتها مجموعة البحث حول الإسلام في سويسرا سنة 2005، بضرورة الاعتراف رسميا بالدِّين الإسلامي باعتبار أنه أصبح الدِّين الثاني بعد المسيحية، وتشجيع المسلمين على التكتُّـل داخل اتحادات على مستوى الكانتونات وتعزيز إجراءات اندماج هذه الأقلية.

يمثل الشبان المسلمون، الذين تقل أعمارهم عن 25 عاما، نصف الجالية المسلمة تقريبا، إذ يصل عددهم إلى 151815، فيما لا تتعدى نسبة الحاصلين على الجنسية السويسرية 11,75% من مجموع الجالية المسلمة في سويسرا.

معظم أبناء الجالية المسلمة يعيشون في المدن وينتمون للجيل الثاني من الأجانب.

أسماء بعض الذين شاركوا في اجتماع 26 نوفمبر 2007

- أندري غوريش، عن فيدرالية المنظمات الإسلامية بسويسرا.
- يوسف أبرام، عن المجلس الإسلامي للإفتاء بأوروبا
- رمزي بن فرج، عن إتحاد المنظمات الإسلامية بأوروبا
- عادل الماجري، عن رابطة مسلمي سويسرا
- إبراهيم صلاح، عن الإتحاد الفيدرالي الإسلامي بسويسرا
- محمد بتبوت، عن اتحاد الجمعيات الإسلامية بفريبورغ
- سمير الشافي، عن الإتحاد الإسلامي ببازل
- علي بونواره، عن الجمعية السويسرية للمسلمين من أجل العلمانية
- يحي باسلامه، عن اتحاد المنظمات الإسلامية بجنيف
- مصطفي مهماتي، عن الإتحاد العام لمسلمي ألبانيا
- سمير الجلاصي، عن الجمعية الإسلامية بالتيتشينو



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×