تشكلت الكنفدرالية السويسرية على مدى عدة قرون، لكنها تميّـزت منذ نهاية القرن الثالث عشر بحرصها على الحياد وابتعادها عن الدخول في حروب مع جيرانها.

ومع أنها تقع في قلب القارة الأوروبية، إلا أنها تمتاز عن معظم الدول المجاورة لها، بتنوّعها  الديني واللغوي وتمسكها بممارسة الديمقراطية المباشرة. 

الموقع والجغرافيا

 تقع سويسرا في قلب القارة الأوروبية وتحيط بها خمس دول، وهي ألمانيا من الشمال وإيطاليا من الجنوب والنمسا وإمارة ليختنشتاين من الشرق وفرنسا من الغرب، وليست لها منافذ بحرية وتبلغ مساحتها حوالي 41300 كيلومترا مربعا.

وتتكون سويسرا من ثلاث مناطق جغرافية وهي: سلسلة جبال الألب، التي تمتد في الجنوب وتغطي حوالي ثلثي مساحة البلاد ويبلغ ارتفاع أعلى قممها "Punta Dufour" "بونتا دوفور" 4638م. ثم هناك سلسلة جبال جورا والتي تمتد على شكل هلال في غرب وشمال البلاد، وتمثل الحد الفاصل بين سويسرا وفرنسا وتغطي نحو 12٪ من المساحة الكلية، ويبلغ ارتفاع أعلى قممها Crêt de la Neige" كريت دو لا نيج" 1718 م، وبين هاتين المجموعتين من السلاسل الجبلية، تمتد منطقة الهضبة السهلية التي تضم معظم المدن والقرى السويسرية.

كان لموقع سويسرا فوق الهضاب "الألبينية" في منطقة هي ملتقى ثلاثة ممرات جبلية (غوتهارد – فوركا – أوبيرآلب) ونقطة وصل هامة تربط بين العديد من بلدان سويسرا، الأثر العظيم في صياغة تاريخ هذا البلد. وينبع في سويسرا عدد من أكبر أنهار أوروبا: كنهر الراين، الذي يمتد إلى بحر الشمال ونهر الرون، الذي يصب في البحر الأبيض المتوسط، ونهر إن، الذي هو أحد روافد نهر الدانوب وينتهي مساره في البحر الأسود، ونهر تيتشينو، الذي هو أحد روافد نهر البو، ويصب في البحر الادرياتيكي.

وتمتاز سويسرا بوجود عدد كبير من البحيرات – أكثر من 1500 بحيرة، وهناك أكثر من 20 عيْـن تَـتم منها تعبئة المياه المعدنية. ومن أهم البحيرات السويسرية، نجد بحيرة ليمان (أو بحيرة جنيف)، وهي من أكبر البحيرات في أوروبا (60٪ ضمن الحدود السويسرية و40٪ ضمن الحدود الفرنسية)، وبحيرة كوستانس وبحيرة لوغانو وبحيرة ماجوري وبحيرة نوشاتيل وبحيرة لوتسرن وبحيرة زيورخ، وبحيرة بريينس وبحيرة تون وغيرها.

المناخ

تقع سويسرا ضمن المناطق الشمالية المعتدِلة مناخيا وضمن دائرة تأثير التيار الخليجي. وتنقسم البلاد إلى طبيعتين مناخيتين بسبب وجود سلسلة جبال الألب، التي تخترق البلاد من الغرب حتى الشرق. فنجد أن الجنوب يسوده مناخ متوسطي معتدل، بينما يتعرض الشمال للتأثيرات المناخية المحيطية الرطبة، القادمة من غرب أوروبا، ويكون في فصل الشتاء في مواجهة التأثيرات المناخية القارية الباردة القادمة من شرق أوروبا.

وعلى الرغم من صغر مساحة سويسرا، إلا أن مناخها متباين بشكل ملحوظ، بسبب وجود مساحات من الودْيان وامتداد المساحات الشاسعة من الهضاب نحو المرتفعات العليا من الغابات والثلوج، حتى أن المناطق الشمالية من جبال الألب والأودية الكبيرة من سهول الألب في منطقة كانتون فالي وبعض مناطق غراوبوندن، تهب عليها رياح حارة وجافة يقال لها "رياح الفون".

وبشكل عام، نستطيع القول بأنه يسود سويسرا مناخ معتدل في الهضاب والأودية السفلى، حيث يبلغ المعدل السنوي لدرجة الحرارة حوالي 10 درجات مئوية، وتتراوح درجة الحرارة في أشهر الصيف يونيو ويوليو وأغسطس بين 17 و28 درجة، بينما تتراوح في أشهر الشتاء ديسمبر ويناير وفبراير بين (-2) و(+7).

وكلما زاد الارتفاع، كلما انخفضت درجات الحرارة وزادت الأمطار، ويكون هطول الأمطار على مدار السنة، ولكنه يكثر في فصل الشتاء، كما يكثر سقوط الثلوج في الجبال والمرتفعات وتبقى قمم الجبال الشاهقة مغطّـاة بالثلوج طوال العام، كما تتكون الأنهار الجليدية في مرتفعات جبال الألب وتهبّ على البلاد في فصل الشتاء رياح شمالية قارصة البرودة تعرف بـ "البيز"، بينما تهب في فصل الصيف قادمة من الجبال رياح جنوب شرقية حارة وجافة تعرف برياح "الفون".

التاريخ 

ترجع بداية نشأة سويسرا إلى 1 أغسطس من عام 1291، عندما اجتمعت ثلاثة كانتونات وهي شفيتس وأونترفالدن ويوري، ووقّـعت ميثاق تحالف دفاعي فيما بينها، يعرف باسم "الميثاق الدائم"، فكان هذا الميثاق بمثابة حجر الأساس لولادة الكنفدرالية السويسرية، الذي أطلق عليه فيما بعد اسم سويسرا، نسبة إلى كانتون شفيتس.

وبعد الانتصار التاريخي الذي حققه السويسريون عام 1315 في موقعة مورغارتن ضد القوات النمساوية تحت حُـكم عائلة هابسبورغ، انضمت كانتونات سويسرية أخرى إلى التحالف، منها لوتسرن في عام 1332 وزيورخ في عام 1351 وغلاروس وتسوغ في عام 1352، ثم برن في عام 1353.

شكلت هذه الكانتونات الثمانية النّـواة الأولى للفدرالية السويسرية، ثم سرعان ما التحقت بها خمسة كانتونات أخرى خلال الفترة ما بين 1481 و1513 وأصبح المجموع ثلاثة عشر كانتونا. واستطاعت سويسرا في عام 1499 انتزاع استقلالها التام من الإمبراطورية الجرمانية، التي كانت تعرف باسم الإمبراطورية الرومانية المقدّسة وكان يحكمها أحد أفراد عائلة هابسبورغ، إلا أن الإمبراطورية لم تعترف بهذا الاستقلال رسميا إلا في عام 1648 بموجب معاهدة وستفاليا.

وسرعان ما تبنت سويسرا سياسة الحياد وابتعدت عن الحروب الخارجية، وتوالى انضمام كانتونات جديدة إلى الاتحاد الكنفدرالي، وكان كل كانتون يحكم نفسه بنفسه حُـكما استقلاليا شبه تام، ولم تكن هناك حكومة مركزية لهذا الاتحاد. ولم تنتقل البلاد إلى الحكم الفدرالي، إلا بعد حرب أهلية طاحنة، أعقبتها حركة إصلاحية تكللت بموافقة الناخبين على دستور جديد للبلاد عام 1848، أقيم بموجبه نظام ديمقراطي فدرالي، ذو هيئة تشريعية مُـكوَّنة من مجلسيْـن، وتمّ اعتماد حكومة فدرالية ذات سلطة وصلاحيات وتحددت مدينة برن عاصمة للفدرالية السويسرية، وما زالت إلى يومنا هذا، وغدت سويسرا تضم اليوم 26 كانتونا.

وتتبع سويسرا سياسة محايِـدة يعود تاريخها إلى عام 1515، وقد حافظت على حيادها إبّـان الحربين العالميتين، الأولى والثانية. وفي عام 1919، أصبحت جنيف مقرا لعُـصبة الأمم المتحدة. وفي عام 1949، أقرت معاهدة جنيف الدولية لحماية المدنيين أثناء الحروب.

وفي عام 1971، حصلت المرأة السويسرية على حق التصويت، بينما رفض الناخبون السويسريون عام 1992 الانضمام إلى المنطقة الاقتصادية الأوروبية، ولم تنضم سويسرا إلى عضوية الأمم المتحدة إلا في عام 2002.

رسَّخ الدستـور الفدرالي الأول الصادر عام 1848 والمعدل تعديلا جِـذريا عام 1874، الهياكل السياسية لسويسرا، واعتنى بتحديد سلطة الحكومة المركزية وحكومات الكانتونات والفصل بينها. كما ضمن الدستور السويسري ممارسة الحقوق السياسية على أساس نظام حُـكم جمهوري ذو ديمقراطية مباشرة، يمنح السيادة أو السلطة السياسية العليا للشعب، من خلال قيامه بانتخاب ممثليه ومشاركته المباشرة في سَـنِّ القوانين عن طريق الاستفتاءات، إذ يمكن إجراء استفتاء على تغيير مادة دستورية من خلال جمع تواقيع مائة ألف ناخب. أمّا القوانين، فتتطلّب تواقيع خمسين ألف ناخب أو موافقة ثمانِ ولايات.

والشعب هو صاحب الحق في انتخاب البرلمان، الذي ينتخِـب بدوره أعضاء المجلس الفدرالي (الحكومة) المكوّن من سبعة أعضاء، ومدّته أربع سنوات. وتتألف السلطة التشريعية (البرلمان) من غرفتين لهما نفس الصلاحيات، ومدة كل منهما أربع سنوات: مجلس الشيوخ، يضم ممثلي الكانتونات، ويتكون من 46 عضوا.

ومجلس النواب، يتكون من 200 عضو يمثلون الأحزاب وِفقا لرصيد كل حزب من أصوات الناخبين. وتقوم السلطة التشريعية أيضاً بانتخاب كل من رئيس الجمهورية ونائبه من بين أعضاء المجلس الفدرالي، وذلك لمدة عام واحد. وتتألف الحكومة من ممثلي أهم أربعة أحزاب سياسية وهي: حزب الشعب السويسري (يمين شعبوي) والحزب الراديكالي (الحزب الليبرالي الراديكالي) والحزب الاشتراكي والحزب الديمقراطي المسيحي  وحزب الشعب الديمقراطي.

وهناك المحكمة الفدرالية التي تمثل أعلى سلطة قضائية في البلاد، ومقرها مدينة لوزان، وتتكون أساسا من 26 قاضيا يتم انتخابهم - بالإضافة إلى 12 قاضيا بديلا - من قبل البرلمان كل ست سنوات. وهناك المحكمة الجنائية الفدرالية ومقرها في مدينة بيلِّـينزونا، والمحكمة الإدارية الفدرالية تمارس عملها بشكل مؤقت من العاصمة برن، وسيتم نقلها إلى المقر الرئيسي في سانت - غالن في عام 2010.

وجدير بالذكر، أن لكل كانتون سويسري دستور خاص به، وكذا برلمان وحكومة ومحكمة وأن البلديات السويسرية التي يقارب عددها 2900 بلدية، تتمتع جميعها باستقلالية إدارية واسعة.

ويشار إلى أن الكانتونات في سويسرا غير قائمة على أسس عِـرقية أو طائفية أو مذهبية أو لغوية، وربما كان للتاريخ والجغرافيا أثر، إلا أنه عرف حده فوقف عنده. وقد تجد في الكانتون الواحد، أكثر من عِـرق أو أكثر من مذهب أو أكثر من لغة، وهذا الحال منطبق كذلك على المدن والقرى، بل حتى على الأحزاب السياسية، حتى تلك التي لها مسميات دينية. فما من كيان سياسي في البلاد، إلا هو قائم على هوية واحدة وعلى روح واحدة وعلى جنسية واحدة وعلى عواطف ومشاعر واحدة، اسمها وعنوانها: سويسرا.

السكان 

في نهاية عام 2014، تجاوز تِـعداد السكان المقيمين في سويسرا إقامة دائمة الثمانية 8.236.600، منهم زهاء 25% من الرعايا الأجانب. أما الكثافة السكانية، فهي حوالي 204 نسمة لكل كيلومتر مربع، ويعتبر كانتونا زيورخ وبرن الأكثر سكانا، بينما تعتبر كانتونات جنيف وبازل وزيورخ، الأعلى كثافة سكانية.

أكبر المدن السويسرية من حيث تعداد السكان (المدينة والضواحي)

زيورخ: 404783 نسمة

جنيف: 407198 نسمة 

بازل: 486100 نسمة

برن: 353462 نسمة 

اللغات

 يوجد في سويسرا أربع لغات رسمية وهي: الألمانية والفرنسية والإيطالية والرومانش. ويتحدث الغالبية وهم حوالي 70٪ من إجمالي السكان اللغة الألمانية ويتمركزون في مناطق شمال ووسط وشرق البلاد ويستخدمون في الكتابة الألمانية الفصحى، بينما تتعدد اللهجات المحلية ويتسع البون بينها عند المخاطبة.

ويتحدث نحو 20٪ من السكان اللغة الفرنسية، ويتمركزون في غرب البلاد ولهجاتهم قريبة من الفرنسية المتداولة في فرنسا. وهناك نحو 7٪ من السكان يتحدثون الإيطالية ويتمركزون في الجنوب، ولهجاتهم قريبة من الفصحى، إلا أن سكان الأرياف منهم وسكان الوديان الجنوبية لجبال غراوبوندن، يستخدمون بالإضافة إلى اللغة الإيطالية، لهجات محلية قريبة من تلك المستخدمة في المناطق الإيطالية المحاذية. وهناك قلة من السويسريين ممن يقطنون بعض وديان جبال كانتون غراوبوندن، يتحدثون لغة وثيقة باللغة اللاتينية يطلق عليها "الرومانش". 

الديانات

ترعى سويسرا كفالة الحرية الدِّينية وحرية الاعتقاد. وتديَّـنت الغالبية العظمى من أهلها بالديانة المسيحية ويتوزعون على المذهب الكاثوليكي بنسبة حوالي 40٪ والمذهب البروتستانتي بنسبة حوالي 36%، بينما يصرح أكثر من 10٪ من السكان بأنهم لا دين لهم. ويوجد مسلمون بنسبة حوالي 4٪ من السكان، ومعظمهم من المهاجرين.

العُـملة

العملة في سويسرا هي الفرنك السويسري، ورمزه (CHF)

1 فرنك = 100 سنتيم (الكسور)

فئات الأوراق النقدية للفرنك السويسري: 10 و20 و50 و100 و200 و1000

فئات القطع النقدية المعدنية: الصحيح : (1 و2 و5) فرنك، الكسور: (5 و10 و20 و50) سنتيم.

ويمكن قبول اليورو كعملة ثانية، خاصة في المناطق الحدودية، إلا أن البائع غالبا ما يرد الباقي بالفرنك.

swissinfo.ch