Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

مقاومة الأنظمة المستبدة بين معارك الشوارع وخشبات المسارح


بقلم سوزانا شاندا


لقطة من مسرحية "يحيى.. يعيش" التونسية التي عرضت على الركح للمرة الأولى سنة 2010، التي تبدو اليوم تنبؤا سابقا للأوان بانبلاج فجر "الربيع العربي". (المصدر: كريستان ألتورفر). ()

لقطة من مسرحية "يحيى.. يعيش" التونسية التي عرضت على الركح للمرة الأولى سنة 2010، التي تبدو اليوم تنبؤا سابقا للأوان بانبلاج فجر "الربيع العربي". (المصدر: كريستان ألتورفر).

اقترنت بعض العروض في مهرجان زيورخ للمسرح لهذه الصائفة بسجالات حول مدى تأثير الفن في تنمية وتطوير المجتمعات، خصوصا بعد إقدام الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون على توفير دعم لعدد من الأعمال المسرحية التي تهتم بالإضطرابات والتغيرات الحاصلة في بلدان الجنوب والمشرق.

في بداية العرض، تم تسليط الأضواء أولا على الجمهور في الوقت الذي بقيت فيه خشبة المسرح مظلمة، بينما جلس الممثلون الأحد عشر المرتدون لملابس سوداء والتابعون لشركة "فاميليا" التونسية الخاصة للإنتاج المسرحي والسينمائي لفاضل الجعايبي، في صمت على كراسي بيضاء في مقدمة الخشبة قبل أن يبدأو في التحرك ببطء.

ولا يُسمع سوى وقع دقات خافتة، قبل أن يدوي فجأة صوت يصم الآذان، وصوت طلقات نارية وانفجارات. يبدأ الممثلون في الهرولة في فزع فوق الخشبة بينما يحاول بعض المتفرجين المنزعجين حماية آذانهم من قوة الصوت. وما ان يتم تجاوز ذروة الصوت المؤلم حتى يتحول ضجيج الحرب الى إيقاع موسيقى التيكنو.

يبدأ الرجال والنساء فوق خشبة المسرح في الرقص بطريقة عنيفة، ثم يؤدون بطريقة مسترخية أغنية "عيد ميلاد سعيد"، قبل أن يتوقفوا فجأة. ينطلق بعدها صوت عبر مكبر الصوت ليسأل بالعربية: "كم هي الساعة الآن؟". وبموازاة ذلك، يتم عرض ترجمة الحوارات بالألمانية للجمهور السويسري في زيورخ عبر شاشة عرض سوداء فوق الخشبة.

الإطاحة بطاغية

تبدأ المسرحية التي تحمل عنوان " يحيى.. يعيش" أو "أمنيزيا" (أي فقدان الذاكرة) بعرض قوي وتعمل، بإخراجها الدقيق وحركاتها الراقصة، على الإستحواذ على كل الحواس. ويتعلق الأمر فيها بالإطاحة بديكتاتور، يتم وضعه في بداية الأمر تحت الإقامة الجبرية قبل أن يتم إيداعه في مصحة للأمراض العقلية. هناك يتعرض للاستجواب من قبل أطباء، ومحامين، ورجال شرطة، وصحفيين، ويضطر في هذا الاستجواب المتداخل إلى مواجهة ماضيه.

مسرحية " أمنيزيا" التي كتبت في عام 2010 وقدمت آنذاك في عرض أولي، تبدو اليوم وكأنها كانت بمثابة "النبوءة" المبكرة لما أصبح يُعرف بـ "الربيع العربي"، الذي اندلع في سياق الإطاحة الشعبية بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي في 14 يناير 2011.

لكن فاضل الجعايبي الذي كتب المسرحية ويدير الفرقة بصحبة زوجته جليلة بكار، يعارض ذلك بقوله" لم يكن آنذاك ممكنا تصور بأن بن علي سيتنحى في يوم من الأيام. ولما روادتني فكرة كتابة المسرحية، اعتقدت بأنه يجب علي أن أعرض نفسي على طبيب نفسي".

"لست نادما"

وفي نقاش مفتوح مع الجمهور دار حول قضية "الفن والتغيير الاجتماعي"، طالب فاضل الجعايبي بضرورة تبني "هوية اصطناعية" وقال شارحا: "إن القيم التي نطالب بها اليوم، مثل التعددية والديمقراطية، هي قيم غربية. لذلك أنتقي من كل ثقافة ما أنا في حاجة إليه".

ويعتقد فاضل الجعايبي بأن المهمة التي يتوجب على الفن تحمل عبء القيام بها في عملية التغيير الإجتماعي "أساسية"، لذلك التزم دوما في تونس بموقف منتقد للنظام، وقال: "لقد كلفني ذلك ثمنا غاليا، لكنني لست نادما على ذلك".

في المقابل، برزت مواقف متباينة حول تأثير العمل الفني سواء لدى الكاتب المسرحي خالد الشميسي (مؤلف مسرحية طاكسي)، أو المسرحية ليلى سلميان من مصر، اللذان قدما في مهرجان زيورخ مسرحية "دروس من الثورة".

ففي الوقت الذي يدعي فيه الشميسي، مؤلف الكتاب الأكثر رواجا في مصر والبالغ من العمر 49 عاما، بأن العاملين في الميدان الثقافي في بلاده شرعوا في العمل على تغيير العقليات منذ حوالي خمس سنوات، وبذلك أسهموا في الإعداد للثورة، تنظر المخرجة المسرحية ليلى سلمان البالغة من العمر 30 عاما بنوع من التشكيك للمسألة وتقول: "بودي أن أعتقد بأنه كان لنا تأثير في قيام الثورة، ولكن قد يكون ذلك بمثابة اعتقاد ساذج، لأنه لا يمكنني الوصول بعملي الفني إلا إلى أقلية صغيرة. أما  من لعب الدور الأكبر في قيام الثورة فهي وسائل الإعلام المستقلة ونشطاء حقوق الإنسان".

دعم سويسري للثقافة

في سياق متصل، تدعم الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون العديد من العروض المسرحية وحلقات النقاش في مهرجان زيورخ الدولي للمسرح. وفي حديث مع swissinfo.ch، قالت آليس تومان من الوكالة: "إن الفن يمثل حاجة حيوية وضرورة بالنسبة لكل المجتمعات. إذ يُسهم في بلورة الهوية ويمكنه الإسهام في تسهيل الحوار بين الثقافات".

كما أن وجود قطاع فني مستقل ومتعدد يشكل في حد ذاته مؤشرا على وجود نظام ديمقراطي. لذلك تبدو السيدة تومان مقتنعة بأن العاملين في القطاع الثقافي يلعبون بوسائل إبداعهم وتعبيرهم الفني المختلفة "دورا مهما في مسار التغيير" الذي تمر به مجتمعاتهم.

وفي معرض توضيح فكرتها تقول آليس تومان: "إنهم باعتمادهم في عملهم الفني على الرموز، فهم لا يخاطبون الفكر فحسب بل أيضا الشعور والأحاسيس. وهم يتمكنون بذلك من التعبير عن أشياء قد لا يمكن التعبير عنها بوسائل أخرى". وهذا بالضبط ما يجعل  التعبير الفني "الوسيلة الوحيدة للتعبير عن الأفكار والآراء" في البلدان التي تفرض قيودا صارمة على حرية الفكر والتعبير.

مهرجان زيورخ للمسرح

تدور فعاليات مهرجان زيورخ للمسرح على ضفاف بحيرة زيورخ ما بين 18 أغسطس و 4 سبتمبر 2011.

تعرض في هذه الدورة أعمال حوالي 30 فرقة مسرحية وإبداعات فردية لفنانين ينتمون إلى أوساط  المسرح والرقص والعمل المسرحي في العالم.

تمزج العديد من الأعمال الفنية المشاركة في المهرجان بين العديد من وسائل التعبير الفني والجسدي.

تحت تأثير الثورات القائمة في بلدان العالم العربي، حرص منظمو دورة هذا العام على تقديم العديد من الأعمال المسرحية من بلدان شمال إفريقيا والشرق الأوسط.

بالإضافة الى ذلك، عرض المهرجان مسرحيات متنوعة من بلدان أمريكا اللاتينية وأوروبا تناولت بأساليب فنية وإبداعية شتى التحولات الاجتماعية الجارية في عالم اليوم.

الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون تدعم الثقافة أيضا!

تدعم الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون التابعة لوزارة الخارجية مهرجان زيورخ للمسرح منذ عام 2008 لتشجيعه على احتضان ابداعات مسرحية من بلدان الجنوب والشرق.

بمناسبة الإحتفال بالذكرى الخمسين لتأسيس الوكالة، ارتفعت مشاركتها المالية السنوية التي كانت في حدود 60 الف فرنك، إلى 110 آلاف فرنك، لأن برنامج المهرجان بلغ ذروته من خلال احتضان انتاج مسرحي من إفريقيا، والتركيز على دور الفن في التأثير في مسار التغيرات الإجتماعية.

سبق للوكالة السويسرية للتنمية والتعاون أن دعمت بلدانا أخرى في طور التغيير الديمقراطي في منطقة البلقان الغربية، وفي آسيا الوسطى، وفي جنوب افريقيا، وأيضا في بوركينافاسو، وكوبا، وبوليفيا، وموزمبيق، وفلسطين.

تحرص الوكالة على أن يقوم كل مكتب تابع لها بتخصيص 1% على الأقـل من ميزانيته السنوية لدعم مختلف تعبيرات الثقافة المحلية في البلد أو المنطقة التي يعمل فيها.

بعد  انطلاق ثورات" الربيع العربي"، انضمت الوكالة السويسرية إلى شركاء آخرين لتنفيذ المشاريع التي تعهدت بها سويسرا لدعم عملية التغيير في كل من تونس ومصر والمغرب.

ومن بين الألويات التي حددتها الوكالة تقديم الدعم إلى عملية التحول والإنتقال نحو الديمقراطية، ويدخل في هذا الإطار التعاون الذي تقيمه مع عدد من المنظمات الثقافية في البلدان العربية.


(نقله من الألمانية وعالجه: محمد شريف), swissinfo.ch



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×