أ ف ب عربي ودولي

قتل جنديان من قوة الامم المتحدة في مالي ومدني وعسكري في اقل من 24 ساعة في شمال البلاد، حسب ما اعلنت بعثة الامم المتحدة في مالي ومصدر عسكري وسكان.

(afp_tickers)

قتل جنديان من قوة الامم المتحدة في مالي ومدني وعسكري في اقل من 24 ساعة في شمال البلاد، حسب ما اعلنت بعثة الامم المتحدة في مالي ومصدر عسكري وسكان.

وقال مصدر عسكري مالي وشاهد ان عسكريا ماليا قتل الثلاثاء قرب تمبكتو (شمال غرب) عند تعرض موكب للجيش لهجوم جهاديين.

وقال مسؤول في الجيش المالي في تمبكتو لوكالة فرانس برس "كانت القافلة العسكرية تؤمن حماية موكب (مسؤولين) انطلق من غوندام الى تمبكتو. وقرب تمبكتو هاجم ارهابيون القافلة. خسرنا عنصرا واصيب مدني على الاقل بجروح".

كما قتل مدني في انفجار لغم الاثنين في اغيلهوك (شمال شرق) قرب الحدود مع الجزائر حيث اوقع هجوم منسق ضد الجنود التشاديين قتيلين.

ودان الامين العام للامم المتحدة بان كي مون الهجوم مساء الاثنين.

وقتل جندي من القوة التشادية على الفور في حين قتل جندي اخر مساء متأثرا بجروحه.

وسقطت منطقة شمال مالي المترامية الاطراف في اذار/مارس -نيسان/ابريل 2012 في قبضة الجماعات الجهادية المرتبطة بتنظيم القاعدة بعد تقهقر الجيش في مواجهة حركة التمرد التي تضم غالبية من الطوارق، تحالفت في البداية مع هذه الجماعات ولكن ما لبثت الاخيرة ان طردتها.

وتبعثر الجهاديون وطرد القسم الاكبر منهم على يد قوة تدخل دولية بمبادرة فرنسا في كانون الثاني/يناير 2013 . ولا تزال قوة التدخل الدولية منتشرة.

ولكن لا تزال مناطق باكملها خارج سيطرة القوات المالية والاجنبية بالرغم من توقيع اتفاق سلام في ايار/مايو-حزيران/يونيو2015 بين الحكومة والمجموعات المقربة من باماكو وحركة التمرد السابقة.

afp_tickers

  أ ف ب عربي ودولي