أ ف ب عربي ودولي

مقاتل من القوات الموالية لحكومة الوفاق الوطني يطلق النار على مواقع لتنظيم الدولة الاسلامية، في 3 ايلول/سبتمبر 2016 في سرت

(afp_tickers)

اتهمت الحكومة الموازية في ليبيا غير المعترف بها دوليا قوات حكومة الوفاق الوطني بقتل سبعة مدنيين في غارة جوية استهدفت منطقة سكنية في وسط البلاد، وهو ما نفته هذه القوات.

وقالت الحكومة في بيان نشرته على موقعها الاربعاء ان سبعة اشخاص بينهم نساء واطفال قتلوا الثلاثاء في غارة ذكرت انها استهدفت منطقة سكنية في مدينة سوكنة جنوب سرت (450 كلم شرق طرابلس).

وتابعت الحكومة ان "طائرات اقلعت من القاعدة الجوية بمدينة مصراتة (200 كلم شرق طرابلس) التابعة للمليشيات الخارجة عن القانون والجماعات الارهابية المتحالفة معها" نفذت الغارة، في اشارة الى قوات حكومة الوفاق.

وتتبع القاعدة الجوية في مصراتة، مركز قوات حكومة الوفاق، سلطة هذه الحكومة المعترف بها دوليا.

في مقابل ذلك، قال المقدم طيار محمد قنونو المتحدث باسم القاعدة ان هذه الاتهامات "غير صحيحة ومغرضة"، بحسب ما نقلت عنه صفحة ادارة الاعلام والتواصل التابعة حكومة الوفاق الوطني على فيسبوك.

واوضح قنونو ان "الطلعات الجوية (الثلاثاء) لم تصل الى تلك المناطق، بل كانت طلعات استطلاعية في المناطق الساحلية فقط.

وتعذر الاتصال بمصادر مستقلة في المنطقة للحصول على معلومات اضافية.

وتقع سوكنة في منطقة الجفرة على بعد نحو 200 كلم جنوب مدينة سرت حيث تخوض قوات حكومة الوفاق معارك مع تنظيم الدولة الاسلامية منذ اكثر من اربعة اشهر في محاولة لاستعادة السيطرة على المدينة.

وغالبا ما تنفذ طائرات هذه القوات طلعات استطلاعية في المناطق الواقعة الى جنوبها تحسبا لفرار مقاتلين جهاديين نحو الجنوب.

وقال مبعوث الامين العام للامم المتحدة في ليبيا مارتن كوبلر في تغريدة على تويتر "صدمتني التقارير حول الضربة الجوية في منطقة الجفرة (...) والتي خلفت العديد من القتلى والجرحى المدنيين".

واضاف ان "وقوع ضحايا مدنيين امر غير مقبول".

وفي ليبيا سلطتان تحظى كل منهما بدعم قوات مسلحة، حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من المجتمع الدولي ومقرها طرابلس، والحكومة الموازية التي تحظى بدعم البرلمان المنتخب ومساندة قوات يقودها المشير خليفة حفتر، ومقرها مدينة البيضاء في الشرق.

afp_tickers

  أ ف ب عربي ودولي