محتويات خارجية

هذا المُحتوى مأخوذ من شركاء خارجيين. لا يُمكننا أن نضمن عرض هذا المحتوى دون حواجز.

متمردون سابقون (اغلبهم من الطوارق) في معسكر مشترك في غاو قبل المشاركة في دوريات مع الجيش المالي وميليشيات موالية للحكومة في 9 ك2/يناير 2017

(afp_tickers)

قتل 37 عنصرا من المتمردين السابقين وعناصر مجموعات مسلحة موالية للحكومة في غاو بشمال مالي الاربعاء في عملية انتحارية استهدفت موقع تجمع لهم في هذه المدينة، على ما أفاد مصدر عسكري في بعثة الامم المتحدة في مالي لوكالة فرانس برس.

وقال المصدر إن "انتحاريا هاجم معسكرا" يتجمع فيه عناصر تنسيقية حركات ازواد (التمرد السابق الذي يهيمن عليه الطوارق) ومجموعة "البرنامج" الموالية للحكومة في غاو، مشيرا الى أن "الحصيلة 37 قتيلا".

وأكد مصدر في إدارة غاو المعلومات بدون اعطاء المزيد من التفاصيل في الوقت الحاضر.

وقال المصدر في بعثة الامم المتحدة أن بين القتلى من عناصر "البرنامج"، مسلحين من مجموعة الدفاع الذاتي "امغاد".

وأوضح أن "الانتحاري قدم في آلية وفجر نفسه. وقع الهجوم هذا الصباح الساعة 8,40 (بالتوقيت المحلي وت غ)" مشيرا إلى أن تنسيقية حركات ازواد ومجموعة البرنامج "ستباشران قريبا تسيير دوريات مختلطة".

وستجري الدوريات المختلطة بموجب اتفاق السلام الموقع في ايار/مايو وحزيران/يونيو 2015 بين باماكو والمجموعات المسلحة، تمهيدا لقيام جيش مالي موحد.

وسيطرت مجموعات جهادية على ارتباط بالقاعدة وبينها تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الاسلامي، في اذار/مارس ونيسان/ابريل 2012 على شمال مالي.

لكن القسم الاكبر من الجهاديين طرد من المنطقة في تدخل عسكري دولي بادرت اليه فرنسا في كانون الثاني/يناير 2013. ورغم ذلك، لا تزال مناطق بكاملها خارج سيطرة القوات المالية والاجنبية.

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب