تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

من داخل المختبر الديمقرطي (الحلقة 10) الثقافة السياسية في سويسرا على مَر العصور

ليست الثقافة السياسية في سويسرا وليدة اليوم، بل تمتد جذورها عميقاً في تاريخ الكنفدرالية. كما أن فهم معنى هذه الثقافة يتغيّر مع تغير الأوقات والأزمنة. لهذا السبب، كانت الدعوة إلى تدريس مادة التربية الوطنية في مدارس الكنفدرالية تشتد حينا وتخبو تارة أخرى، اعتماداً على المناخ السياسي السائد داخل البلاد وفي محيطها.

من داخل المختبر الديمقراطي

هل يُمكن إضفاء "جرعة إضافية من الديمقراطية" على الممارسة الديمقراطية؟ في هذه السلسلة من الفيديوهات التي أعددناها لكم، يشرح باحثون سويسريون شبان كيف يُمكن القيام بذلك.

تقوم ستيفاني مارولف بتصفّح بعض الصحف القديمة في الأرشيف الاجتماعي السويسريرابط خارجي من أجل تعقب التغييرات التي طرأت على الثقافة السياسية في سويسرا بمرور الوقت. مع ذلك، تقول المؤرخة السويسرية إن مُصطلح "التربية أو الثقافة السياسية" جديد نوعاً ما. واعتماداً على المناخ السياسي في داخل البلاد وخارجها، كانت الثقافة السياسية أو "التربية الوطنية"، كما كان يُطلق عليها في السابق، تزداد أو تقل أهمية. 

وقد أصبحت الرغبة في التعليم السياسي قوية بشكل خاص في السنوات التي سبقت الحرب العالمية الثانية في ظل ظهور أيديولوجيات معادية للديمقراطية في الخارج. في الأثناء، كانت إحدى الوسائل لاختبار معلومات السكان بشأن الدولة هي ما يسمى باختبار التجنيد، التي قامت الحكومة الفدرالية بفرضه على كل الشبان المتقدمين للتجنيد الإلزامي في صفوف الجيش الفدرالي اعتباراً من عام 1875.


(ترجمته من الألمانية وعالجته: ياسمين كنونة)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting

موقعنا يُجيب بمقالات على تساؤلاتكم

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك