تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

نبيذ سويسري مَزْج الثقافة والشَغَف لإنتاج نبيذ مُعاصر

بات النبيذ العضوي يَحظى بشعبية مُتنامية في سويسرا. وبدأ بَعضُ المزارعين المُختصين بصناعة النبيذ مثل جان - دنيس بيرّوشي بإقران هذا النوع من النبيذ مع عمليات الإنتاج التقليدية، التي كانت العائلات المعروفة بصناعة النبيذ تَتَّبِعها منذ عدة أجيال.

 كَوَّن جان - دنيس بيّروشي لنفسه شهرة طيبة من خلال صناعته لنبيذ سويسري بيوديناميكيرابط خارجي (مُتَّبِعا أسلوب الزراعة البيوديناميكية)، والحماس الذي يبديه للترويج لزراعة النبيذ العضوي. وفي عام 2012، بدأ برفقة زوجته وابنه بإنتاج نبيذ من الزراعة البيوديناميكية، بسبب ايمانه بمنافعه الصحية والبيئية.

على بُعد مسافة قصيرة من مدينة نوشاتيل، يقوم اختصاصي علم الخمور والأنبذة بِرِفقة أسرته بقطف عنب شاسّلا (Chasselas) السويسري المحلي في مزرعة الكروم (Domaine de La Maison Carrée) الخاصة به، قبل أن تصل درجات الحرارة المنخفضة إلى حقول الكروم المحيطة بقرية ‘أوفيرنييه’ (Auvernier) على ضفاف بحيرة نوشاتيل.

 ومن خلال اتباعه لنفس العمليات، واستخدامه ذات المُعِدّات التي كانت بحوزة عائلته لسبعة أجيال، يعتقد بيرّوشي بأن عمله في أنتاج النبيذ قد استفاد من معارف أسلافه الذين بدأوا بصنع النبيذ في عام 1827. وتتضمن هذه الآلات والمعدات عصارة عمودية قديمة يمكن مشاهدتها في معرض الصور المرافق، كانت قيد التشغيل منذ عام 1872. وهذه الآلة ضرورية لعملية عَصْر سَلِسلة لعنب شاسّلا الذي يُزرع في بلدة ‘أوفيرنييه’.

يُمارس بيروشي زراعة العنب بشغف. وهو يَمزج بين الطريقتين التقليدية والبيوديناميكية. وهذا الأسلوب الأخير في الزراعة هو أحد أشكال الزراعة البديلة، التي تشبه الزراعة العضوية إلى حدٍ كبير. بيد أن هذه الزراعة تشمل مفاهيم مُختلفة، حيث تأخذ بنظر الاعتبار تأثيرات إيقاعات القمر، وتزويد الكرمة بمستحضرات عشبية تقليدية [كسمادٍ بدلاً من استخدام المواد الكيميائية]، والتي تُعتَبَر العناصر الرئيسية لهذا النهجرابط خارجي. وكما يقول بيّروشي مُعلقاً: "على الرغم من أن اتباع هذه الطريقة لا يجعل عملية الانتاج أسهل، لكنه يَجعلها أكثر إثارة! بالنسبة لنا، فهذا الَمسار هو مستقبل أرضنا وزراعتها، والسبيل للمحافظة على كرومنا".

النصف الممتلئ من الكأس

لا تُصَدِّر سويسرا سوى 2% فقط من إجمالي النبيذ الذي تنتجه. ومع أن انتاج النبيذ العضوي لا يزال صناعة مُتخصصة في البلاد، إلّا أنَّ تنامي الوعي البيئي يجعل النبيذ العضوي خياراً أكثر شعبيةرابط خارجي. وقد ارتفعت مبيعات النبيذ العضويرابط خارجي في تجارة التجزئة بنسبة 8,4% في عام 2017، وقاربت قيمتها مبلغ 36 مليون فرنك سويسري (36,6 مليون دولار).

 من جهتها، تنتج عائلة بيرّوشي حوالي 70,000 زجاجة نبيذ سنوياً. وتهي تبيع حوالي 50% من منتجاتها في كانتون نوشاتيل، و30% في جزء سويسرا المتحدث بالألمانية، و20% في الجزء الناطق بالفرنسية. كما تصدر الاسرة نحو 1-2% من النبيذ إلى اليابان، والولايات المتحدة والدول الاسكندنافية.