Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

نحو إنشاء "برلمان" يمثل جميع المسلمين المقيمين في سويسرا


يفترض أن يكون الكيان الجديد مفتوحا لجميع الجاليات المسلمة في سويسرا (Keystone)

يفترض أن يكون الكيان الجديد مفتوحا لجميع الجاليات المسلمة في سويسرا

(Keystone)

تعتزم أكبر منظمتين إسلاميتين في سويسرا إنشاء هيئة مــُمَثــِّلة لجميع الجاليات المُسلمة المقيمة في البلاد. وبُغية الحصول على اعتراف أفضل بدين الإسلام، تخطط المنظمتان لتأسيس "مجتمع إسلامي سويسري" يتوفر على برلمان مُنتخب.

وفي تأكيد للمعلومة التي نشرتها يوم الأحد 13 مارس الجاري صحيفة "سونتاغ" (تصدر بالألمانية في أرغاو )، صرح في نفس اليوم رئيس فدرالية المنظمات الإسلامية في سويسرا هشام ميزر لوكالة الأنباء السويسرية: "هدفنا هو أن يتم الاعتراف بالــمجتمع الإسلامي كمؤسسة لها صبغة المنفعة العامة".

وتجري حاليا نقاشات داخل الفدرالية وتنسيقية المنظمات الإسلامية في سويسرا حول سبل إنشاء كيان جديد يشابه الهيئات الممثلة للجاليات المسيحية واليهودية في الكنفدرالية.

وتنكب المنظمتان على دراسة آليات تنفيذ مشروع إقامة برلمان مُنتخب من قبل الجاليات المسلمة التي يقدر عدد أعضائها بـ 400000 شخص في سويسرا. ولهذا الغرض تريد المنظمتان إجراء انتخابات في نهاية هذا العام أو بداية العام المقبل.

ويــُفترض أن يسمح البرلمان المُنتخب لمسلمي سويسرا بالحديث بصوت واحد وبإيصال مطالبهم إلى الهيئات السياسية السويسرية. كما سيمكنها من تزويد تلك الهيئات بجملة من التوصيات خلال عمليات التصويت والاستفتاءات.

وقد أُنشئت لجنة مؤلفة من اختصاصيين في القانون العام ومن فقهاء إسلاميين لتطوير الوضع القانوني للمجتمع الجديد الذي أطلق عليه اسم "أمة سويسرا". وكُلفت اللجنة بالتأكد من أن الكيان الجديد يحترم القانون الفدرالي ويستجيب للمعايير المعمول بها في الكانتونات السويسرية الستة والعشرين.

تحسين صورة الإســلام

ومن خلال توحّدهما، تسعى المنظمتان إلى الحصول على اعتراف أفضل من قبل الدولة والشعب السويسريين. وفي هذا السياق، ذكّر السيد ميزر بأن الحضور المسلم في أوروبا يعود لسنوات عديدة، منوها إلى أنه لم يعد ممكنا  التصرف وكأن الإسلام لا يوجد في سويسرا، وقائلا: "هذه الجاليات كغيرها تقدم مساهماتها (لخدمة) المجتمع".

وأضاف السيد ميزر: "نحن نرغب في تحسين صورة المسلمين في سويسرا"، مؤكدا أن المنظمة الجديدة ينبغي أن تكون أداة للسلام بين الأديان. وقال في هذا الصدد: "نحن نريد ألا يخاف السويسريون بعدُ من الإسلام".

 وأوضح رئيس فدرالية المنظمات الإسلامية في سويسرا أن الهيئة الجديدة ستكون مفتوحة لجميع مسلمي سويسرا، مضيفا في المقابل أنه سينبغي على الجماعات المتطرفة أن تتخلى عن مواقفها التطرفية إن كانت ترغب في المشاركة.

الجاليات المسلمة في سويسرا

يبلغ عدد المسلمين المقيمين في سويسرا، بحسب آخر إحصاء عام (أجري على المستوى الفدرالي في عام 2000)، 310000 نسمة، ويرجح الخبراء أن يناهز عددهم في الوقت الحاضر 400 ألف نسمة.  

تضاعف عدد المسلمين عدة مرات في السنوات الأخيرة، خاصة في أعقاب انفجار الوضع في الإتحاد اليوغسلافي سابقا ولجوء عشرات الآلاف من البوسنيين وألبان كوسوفو ومسلمي مونينيغرو والجبل الأسود إلى سويسرا فرارا من ويلات الحرب الأهلية. 

swissinfo.ch مع الوكالات



وصلات

×