تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

غضب واحتجاج نساء سويسريات شهيرات يغادرن الكنيسة الكاثوليكية

Pope Francis arrives with the popemobile in St.Peter's Square on the day he compared abortion to hiring a hitman.

البابا فرنسيس يصل إلى ساحة بطرس في اليوم الذي صرّح فيه بأن "الإجهاض كمن بنتدب قاتلا محترفا".

(Keystone)

احتجاجا على تصريحات البابا فرنسيس المثيرة للجدل التي يقارن فيها الإجهاض بمن يوظّف قاتلا متعاقدا، استقالت ست نساء سويسريات بارزات من الكنيسة الكاثوليكية.

والمستقيلات هن البرلمانيات السابقات سيسيل بولمان وروث غابي فيرمو، وأنّا ماري هوليشتاين، ومونيكا ستوكر، وريغولا ستروبل، إلى جانب اللاهوتية المدافعة عن حقوق المرأة دوريس ستراهام .

وأصدرت السويسريات الستة إعلانا مشتركا أكّدن فيه أنهن "لن يدعمن النزعة الأبوية التي لم تغادرها الكنيسة الكاثوليكية الرومانية"، ولذلك قررن التخلّي عن عضويتهنّ في الكنيسة.

وبذلت جميع هؤلاء النسوة جهودا متواصلة خلال عقود وحتى الآن من أجل تغيير تصوّرات الكنيسة الكاثوليكية، وفق ما أكّدته منظمة النساء الكاثوليكيات، التي عبّرت عن أسفها لقرارهنّ.

وقارن البابا فرانسيس الإجهاض بـ "إستئجار قاتل محترف" خلال لقاء مفتوح مع الجمهور في ساحة القديس بطرس بروما يوم 10 أكتوبر 2018.

يُشار إلى أن هذه التصريحات تسببت في إثارة ضجة بين صفوف المدافعات عن قضايا المرأة في إيطاليا وخارجها ممن يُساندن حق المرأة في الإجهاض في ظروف سليمة وآمنة.

Keystone-SDA

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك