Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

نظرة إيفون غيلّي


الاستثمار في كبار السن


بقلم جياني فورز


 انظر لغات أخرى 4  لغات أخرى 4
Yvonne Gilli (Keystone)

ولدت أيفون غيليّ التي تمثّل حزب الخضر بكانتون سانت -غالن في عام 1957

(Keystone)

بالنسبة لإيفون غيلّي، ممثلة حزب الخضر بكانتون سانت غالن، التحدي الأكبر المتعلّق بشيخوخة السكان "سيكون بوضوح التكلفة المالية". وتعتقد غيلّي أن هناك حاجة ملحة لإصلاح نظام التقاعد، و "علينا أن نضمن دخلا لائقا للكبار في السن".

في الوقت نفسه، تضيف غيلّي، التي درست التمريض والطب، وتعمل كطبيبة في كانتون سانت غالن، تكاليف الحالات المرضية في صفوف كبار السن يتحمّل عبؤها نظام الرعاية الصحية.

لكن النظام الفدرالي في سويسرا، الذي يمنح سلطات كبيرة إلى الكانتونات يجعل "أكثر صعوبة تنسيق المعاشات، فضلا عن التكاليف والاستثمارات في نظام الرعاية الصحية"، كما تقول.

تعتقد غيلّي أن نظام المعاشات يجب أن يتميّز بالمرونة. ومن الضروري التفريق بين العمال الذين يؤدون أعمالا يدية،- "هذه الأعمال البدنية الصعبة، تجعل ممارسيها يكبرون بسرعة، ويكسبون أقلّ"- والأشخاص الذين يمارسون وظائف داخل المكاتب"، كما تقول.

كذلك سوق العمل، وفقا لغيلّي، لابد أن تكون مرنة، في تقييم كبار السن وتوظيفهم. وبالنسبة إليها: "إذا ما استمر سوق العمل على النحو الذي هو عليه اليوم ، سيكون من الصعب أكثر فأكثر حتى على الأشخاص المتعلمين جيّدا الحفاظ الإستمرار في العمل، لأن التجربة لا يعترف بها حقا كقيمة".

تعتقد غيلّي أن "تمويل (المعاشات للمتقاعدين) لا يمكن ضمانه إلا داخل مجتمع متضامن، يحتاج إلى جميع أفراده وجماعاته".

ظاهرة الشيخوخة سوف تؤثّر على كل فرد داخل المجتمع في سويسرا، وسوف تتطلّب تنازلات وتوافقات. وتقول غيلّي: "خلال 20 عاما، سيكون وضعا آخر بالنسبة لنا جميعا، وسنكون مجبرين على توفير التمويلات اللازمة. والسؤال هو "كيف".

"كيف ترى نفسك عند بلوغ 75 عاما؟"

إيفون غيلّي: "بالتأكيد ليس في دار للمسنين. أعتقد أن هذه هي الإجابة النموذجية لأبناء جيلي. إذا كنت تعاني من الخرف الشديد، على سبيل المثال، في هذه الحالة، ستكون في رعاية إحدى المؤسسات العامة. ولكن، في معظم الحالات، إمرأة تبلغ من العمر 75 عاما ستكون قادرة على القيام بشؤونها بنفسها، وسوف تعير ذلك القيمة التي تستحق، وستكون في بيتها، ولكن ربما في مجتمع مختلط من الشباب والكهول والمتقدمين في السن".

وبعد " حماتي تجاوزت التسعين، ولاتزال تقيم في بيتها. هذا في الواقع ما يقول الجميع إنه يريده، ولكن ليس جيدا أن يكون الإنسان في ذلك العمر. ستكون وحيدا بالكامل. وكل أصدقائك قد توفّته المنية. ويكون أبناؤك وأحفادك مشغولين بحياتهم الخاصة. والخسائر التي تلحق بك بسبب العيش طويلا جدا فادحة جدا".


(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي), swissinfo.ch

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×