Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

نيازك من المريخ ما بين عمان وبيرن

أكتشف علماء الجيولوجيا في جامعة برن والباحثين في متحف العلوم الطبيعية في العاصمة في شهر فبراير – شباط من هذا العام أكثر من مائة وثمانين حجرا نيزكيا في سلطنة عمان، من بينها حجرا نيزكيا من كوكب المريخ، هو من الأحجار النيزكية النادر وجودها على سطح الأرض.

من بين قرابة عشرين ألف حجر نيزكي معروف حتى الآن، لا يوجد فقط سوى ثمانية عشر حجرا من كوكب المريخ.

هذا الحجر الفريد الذي أطلق عليه اسم "صيح الأوحيمر 094" له أهمية خاصة إذ أنه سيعلب دورا هاما في الأبحاث المتعلقة بوجود آثار للحياة على الكوكب الأحمر على الأقل خلال العقد القادم، إلى أن تصل عينات من على سطح المريخ، في الرحلة التي كلفت وكالة الفضاء الأمريكية مليارات الدولارات للحصول على خمسمائة غرام فقط من احجار الكوكب. ويأمل علماء جامعة برن في ان يتمكنوا خلال هذه الفترة من التعرف على طبيعة الحياة على سطح المريخ من خلال التحليلات الدقيقة التي يجرونها على "صيح الأوحيمر 094"

التحليلات الأولية التي قامت بها معامل جامعة برن حددت بعض خواص "صيح الأوحيمر 094" الفيزيائية والجيولوجية والكيماوية، وقام بها بالتعاون مع باحثي الجامعة فريق من طلبة الجيولوجيا من جامعة عمان.

خبراء الجيولوجيا في متحف برن للعلوم الطبيعية يصفون عمان بانها منجم هام للباحثين في مجال الجيولوجيا، وهو ما قد يفسر تركيز عشرين باحثا من معهد الدراسات الجيولوجية التابع لجامعة برن على عمان وانجاز عشرين رسالة ماجستير حول جيولوجيا عمان، واكثر من ثلاثين انجزوا اطروحة الدكتوراة حول نفس الموضوع.

و يرجح خبراء الجيولوجيا اهمية عمان العلمية للدارسين إلى تنوع طبيعتها الجبلية ووقوعها على المحيط الهندي ووجود صحراء يصفها العلماء بالمتميزة لانها مبسوطة وممتدة لمساحات لا متناهية، و هذا على الارجح السبب الذي يجعلها مستقر للأحجار النيزكية.

يستقبل كوكب الارض سنويا عشرة أطنان من الاحجار النيزكية بعضها يهبط إلى قاع المحيطات والبحار والبعض الآخر يستقر في الصحاري، ليكون مرجعا ليس فقط للباحثين، بل أيضا لهواة جمع الأحجار النيزيكية، الذين أنشؤوا سوقا خاصا بهم على مواقع الانترنت لبيع تلك الاحجار النيزيكية بسعر يصل إلى عشرين الف دولار امريكي للغرام الواحد...

التعاون العلمي بين جامعة برن والجامعات العمانية يبدوا أنه سيبدأ عهدا جديدا مع تزايد الاهتمام من الجانب السويسري باجراء مزيد من البحوث في "منجم الجيولوجيين" ورغبة الباحثين العمانيين من الاستفادة من التقنيات المتطورة واساليب البحث المتطورة التي تقدمها جامعة برن إليهم.

تامر أبو العينين



وصلات

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×