تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

هجرة ولجوء وزيرة العدل السويسرية غير متأكدة من نجاح اتفاق إعادة التوطين

woman at microphone

وزيرة العدل والشرطة السويسرية تقول لحل معضلة الهجرة نحتاج إلى نظام عالمي وشامل.

(sda-ats)

الاتفاق المبدئي بشأن إعادة توطين اللاجئين الذي تم التوصّل إليه في مالطا لن يجد الأغلبية المطلوبة لإقراره، بحسب توقعات وزيرة العدل السويسرية كارين كيلر - سوتر.

وفي الوقت الذي ترحّب فيه بإجراء "مناقشة واسعة حول طرق ونماذج الهجرة"، تقول وزيرة  العدل والشرطة الفدراليةرابط خارجي إنها لا تعتقد أن نظام إعادة توزيع اللاجئين الذي وضعته خمس دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي في مالطا سيجد أغلبية مؤيّدة له في هذه المرحلة .

كانت كيلر - سوتر تتحدث من لوكسمبورغ، حيث اجتمع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي يوم الثلاثاء لمناقشة النظام بمزيد من التفاصيل. وسويسرا ليست عضواً في الكتلة المكونة من 28 دولة، ولكن من خلال الاتفاقيات الثنائية، تتعاون مع الاتحاد الأوروبي في قضايا مثل الهجرة.

في نهاية سبتمبر، وافقت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا وفنلندا ومالطا على إعادة توزيع جميع المهاجرين الذين تم إنقاذهم من البحر الأبيض المتوسط.

كيلر - سوتر قالت "ما تم التوافق عليه هنا ليس مقنعًا حقًا". "أحس بوجود الكثير من الشكوك بين الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي."

سويسرا تؤيد بشكل أساسي إعتماد آلية إعادة التوزيع. ولكن إذا تم إدخال مثل هذا النظام ، فسيتعين أن يكون مستدامًا وأن يأخذ في الاعتبار، أولاً وقبل كل شيء ، البلدان الأكثر تضرراً من الهجرة.

كيلر- سوتر قالت "الآن، الدولة المتضررة هي اليونان". "أعتقد أننا بحاجة إلى إيجاد نظام عالمي".

بياناتٌ مرئيّة

التضامن المفقود مع إيطاليا واليونان إعادة توطين المهاجرين: أوروبا لم تف بتعهداتها

في سبتمبر 2015، تعهدت البلدان الأعضاء في الإتحاد الأوروبي بإعادة توطين 160 ألف مهاجر من اليونان وإيطاليا كبادرة تضامن مع البلدين المتوسطيين. وإلى ...

Keystone-SDA/ع.ع

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك