تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

هجوم على الصليب الأحمر تعليق عمليات الإغاثة في أفغانستان ومطالبة بإطلاق سراح الرهينتين



أقامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مقرها في جنيف في ديسمبر 2016 حفل تأبين رمزي للموظفين الذين قتلوا أثناء تأدية واجبهم.

أقامت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مقرها في جنيف في ديسمبر 2016 حفل تأبين رمزي للموظفين الذين قتلوا أثناء تأدية واجبهم.


(Keystone)

 أفاد مسؤول كبير باللجنة الدولية للصليب الأحمر بأن المنظمة علقت أنشطتها الإغاثية في أنحاء أفغانستان في أعقاب مقتل ستة من موظفيها الأفغان. 

وقالت المنظمة ومقرها جنيف لموقع swissinfo.ch إنها علقت عملياتها بعد مقتل ستة من موظفيها واختفاء اثنين آخرين لدى نقلهم إمدادات الإغاثة إلى مناطق في شمال البلاد ضربتها عواصف ثلجية وأوقعت قتلى.

وذكر حاكم ولاية جوزجان أفغانستان أن مسلحين يشتبه بانتمائهم لتنظيم الدولة الإسلامية قتلوا ما لا يقل عن ستة موظفين أفغان بالصليب الأحمر يوم الأربعاء.

من جهته قال دومينيك ستيلهارت، مدير عمليات اللجنة الدولية للصليب الأحمر، إنه لم يتضح بعد الجهة التي تقف وراء الحادث، مضيفاً "ونحن نتحدث الآن علقنا بالفعل عملياتنا لأننا بحاجة لفهم ما حدث بالضبط قبل أن نتمكن من استئناف عملياتنا".

تحت الصدمة أسوأ هجوم على موظّفي الصليب الأحمر خلال العقديْن الأخيريْن

وصف المدير العام للجنة الدولية للصليبالأحمر الكمين الذي تعرّض له الفريق العامل في أفغانستان والذي أودى بحياة ستة أشخاص بأنه الهجوم الأسوأ الذي ...

دعوات لإطلاق سراح الرهينتين

وفي السياق ذاته أدان وزير الخارجية السويسري ديديه بوركهالتر الحادث وأعرب عن تعازيه لأسر الضحايا واللجنة الدولية للصليب الأحمر والسلطات الأفغانية. ودعا وزير الخارجية إلى إطلاق سراح اثنين من موظفي اللجنة الدولية اٌختطفوا في كمين.

وجاء في بيان وزارة الخارجية السويسرية "جميع أطراف النزاع المسلح مطالبة باحترام الحاجة لحماية العاملين في المجال الإنساني والمنتشرين في جميع أنحاء العالم والذي يعملون على تقديم الإغاثة للمحتاجين. هذه الجهات الإنسانية الفاعلة أصبحت للأسف هدفا للهجمات على نحو متزايد."

رد فعل اللجنة الدولية

وتعمل المنظمة الإنسانية، التي تأسست في جنيف عام 1863 لحماية ضحايا الحروب، في أفغانستان منذ أكثر من 30 عاما.
وقال رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر ماورر " ندين بأشد العبارات الممكنة ما يبدو أنه هجوم متعمد على موظفينا. هذه مأساة كبيرة ونحن في حالة صدمة ".

ووصف المدير العام للمنظمة، إيف داكور، الحادث بأنه "أسوأ هجوم يستهدف المنظمة منذ 20 عاما. وقالت رئيسة البعثة في أفغانستان، مونيكا زاناريلي إن تداعيات الهجوم ما تزال غير واضحة بعد، مشيرة في الوقت ذاته إلى أن المخاطر التي تواجهها المنظمات الإنسانية ليست بالجديدة.

وكان المدير العام للمنظمة، إيف داكور، سلط الضوء في مقابلة مع swissinfo.ch في عام 2014 على معضلة تقديم المساعدات الإنسانية في مناطق الصراعات، التي توجد بها جماعات مسلحة. وتأتي هذه الحادثة لتذكر بالتهديدات والمخاطر التي تواجه العاملين في المجال الإنساني في مناطق النزاعات المسلحة.
 



(ترجمته من الانجليزية وعالجته مي المهدي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×