تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"هوس ماترهورن" قمة زيرمات.. كنز تسويقي لا يُقدر بثمن!

يحظى ماترهورن، أشهر جبال سويسرا، بحب كبير من طرف متسلقي الجبال والعاملين في مجال التسويق على حد سواء، ويُسجّل الجبل الشهير حضوره على المنتجات الدولية بدءا من البارود إلى المواد الهُلامية التي تُستخدم للإستحمام. هذه الأيام، يُوفّـر معرض جديد يُقام في زيرمات، المدينة التي تقع سفح الجبل، فرصة نادرة لمُعاينة بعض هذه المواد الإستهلاكية، ويُسلط الضوء على سحر وجاذبية "علامة ماترهورن" التجارية.

لقد تحول الجبل الأسطوري الذي يصل ارتفاعه إلى 4478 مترا إلى أصل تسويقي عالمي يُساعد على بيع منتجات من جميع أنحاء العالم. وسواء تعلق الأمر بسجائر من ماليزيا أو بجعة من كندا، فإن القمة ذات الشكل الهرمي هي الصورة – الأيقونة التي تعزز من حظوظ البيع في الأسواق.

في الواقع، يقدم معرض "ماترهورن مانيا" أو "هوس ماترهورن" المقام على جبل غورنرغرات في زيرمات لزواره مجموعة مختارة من السلع الإستهلاكية الغريبة والرائعة في آن معا التي تستخدم صورة ماترهورن. كما يُسلط الضوء على تاريخ المنتجات وانبهار المسؤولين عن أقسام التسويق في الشركات المعنيّة بما يكتنف هذه العلامة التجارية من سحر وجاذبية.

اشترك في تنظيم المعرض التي يستمر حتى منتصف أكتوبر 2017، كل من متحف جبال الألب السويسري في برن ومجموعة ماترهورن وشركة السكك الحديدية الجبلية في غورنرغرات. ومن جانبه، ساهم متحف ماترهورنرابط خارجي الذي يُوجد مقره في زيرمات بعدد من القطع والأغراض. 

يجدر التذكير أن تسلق ماترهورن تم إنجازه لأول مرة في عام 1865. ومنذ ذلك الحين، اجتذب منتجع زيرمات السياح والمتسلقين من جميع أنحاء العالم. واليوم، تصل مداخيل المنتجع الجبلي من عائدات السياحة سنويا إلى نصف مليار فرنك سويسري.

في السياق، أصبحت السلطات المحلية والمكتب السياحي متفرغة لحماية صورة ماترهورن / زيرمات والعلامة التجارية المرتبطة بهما، حيث قام المنتجع بتسجيل اسم "ماترهورن" لدى المعهد الفدرالي للملكية الفكرية في برن، واختار اتباع نهج استباقي تحسّبا لأي تطورات في عالم التسويق والترويج.

في كل شهر، يتلقى المسؤولون في زيرمات طلبات عديدة لاستخدام ماترهورن لأغراض ترويجية، سواء تعلق الأمر ببيع قطع صخرية صغيرة تُعلّق على بطاقات بريدية أو باستخدام القمة في حملات تسويق شرسة. وفي كل حالة، يتعيّن على البلدية والمكتب السياحي إعطاء الإذن بذلك.