Jump to content
Your browser is out of date. It has known security flaws and may not display all features of this websites. Learn how to update your browser[إغلاق]

وجهة نظر


الـعُـقـدة الـسّـوريّــة


بقلم: يوشكا فيشر - برلين

وبالتالي فإن الصراع في سوريا يجري على ثلاثة مستويات على الأقل: المحلي، والإقليمي، والعالمي. وبسبب السماح للتناحر هناك بالتفاقم والإنتشار، قُتِل نحو 250 ألف إنسان، وفقاً لتقديرات الأمم المتحدة. وقد أعلنت وكالة الأمم المتحدة للاجئين هذا الصيف أن عدد اللاجئين الذين فروا من سوريا بلغ أربعة ملايين، بالإضافة إلى 7.6 مليون نازح داخليا. ومن ناحية أخرى، تحول تدفق اللاجئين السوريين إلى أوروبا إلى واحد من أعظم التحديات التي واجهت الإتحاد الأوروبي على الإطلاق.

كما تحولت الحرب الأهلية الدائرة في سوريا إلى واحدة من أخطر الأراضي الخصبة لتوليد الإرهاب المتأسلم، كما أظهرت الهجمات التي شنها تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) في أنقرة، وبيروت، وباريس، فضلاً عن تفجير طائرة ركاب روسية فوق شبه جزيرة سيناء. وعلاوة على ذلك، تسبب إسقاط تركيا لطائرة حربية روسية في تعظيم الخطر المتمثل في انجرار القوى الكبرى إلى الإقتتال بشكل مباشر. ذلك أن تركيا، بوصفها عضواً في حلف شمال الأطلسي، مؤهلة للحصول على مساعدات عسكرية من الحلف في حال تعرضها للهجوم.

ولا مناص، لكل هذه الأسباب، من إنهاء الحرب في سوريا في أسرع وقت ممكن. فليس الأمر أن المأساة الإنسانية هناك تتفاقم بمرور كل يوم تقريباً فحسب؛ بل وتتعاظم أيضاً المخاطر الأمنية الناجمة عن الحرب.

في أعقاب الهجمات الإرهابية التي شهدتها باريس في الثالث عشر من نوفمبر، نشأت فرصة جديدة لإنهاء معاناة سوريا، لأن اللاعبين المهمين كافة (باستثناء داعش) أصبحوا الآن على استعداد للجلوس معاً إلى طاولة المفاوضات. ولكن برغم اتفاق كل الأطراف على محاربة داعش أولاً وقبل كل شيء، فيظل السؤال الأكبر القائم الآن هو ما إذا كانت عازمة حقاً على القيام بذلك.

سلسلة "وجهات نظر"

تستضيف swissinfo.ch من حين لآخر بعض المُساهمات الخارجية المختارة. وسوف ننشر بانتظام نصوصا مُختارة لخبراء وصانعي قرار ومراقبين متميّزين، لتقديم وجهات نظر تتسم بالعمق والجدّة والطرافة حول سويسرا أو بعض القضايا المثيرة ذات العلاقة بهذا البلد. ويبقى الهدف في نهاية المطاف تفعيل الحوار ومزيد إثراء النقاش العام.

يُعَد الأكراد في شمال سوريا والعراق المقاتلين الأكثر فعالية ضد داعش، غير أن طموحاتهم الوطنية تضعهم في خلاف مع تركيا. وتخوض كل من إيران والمملكة العربية السعودية الحرب ضد الأخرى في المقام الأول لأسباب تتعلق بالهيمنة الإقليمية، اعتماداً على جماعات لا تنتمي لدولة بعينها. وتقاتل روسيا سعياً لترسيخ مكانتها العالمية وضد أي شكل من أشكال تغيير النظام.

وبالتالي، تجد روسيا نفسها متحالفة مع إيران في دعم دكتاتورية الأسد، في حين تلاحق إيران بدورها مصالحها الجيوسياسية الخاصة من خلال دعم حليفها الشيعي في لبنان، حزب الله، الذي يشكل الظهير السوري بالنسبة له أصلاً لا غنى عنه. وقد أصبحت فرنسا أكثر جدية من أي وقت مضى بشأن مكافحة تنظيم داعش، في حين تشعر ألمانيا وغيرها من بلدان أوروبا بأنها ملزمة بمساعدتها ــ ووقف تدفق اللاجئين القادمين من المنطقة.

ومن ناحية أخرى، تتحرك الولايات المتحدة بحذر شديد، حيث يريد الرئيس باراك أوباما في المقام الأول تجنب توريط الولايات المتحدة في حرب أخرى في الشرق الأوسط قبل نهاية ولايته. ولكن مع بقاء القوة العالمية الرئيسية على الهامش، كانت النتيجة الحتمية نشوء فراغ قوة بالغ الخطورة، والذي يسعى الرئيس الروسي فلاديمير بوتن إلى استغلاله.

ولأن الولايات المتحدة ترفض تولي القيادة، وأوروبا أضعف على المستوى العسكري من أن تتمكن بمفردها من التأثير على التطورات العسكرية في سوريا، فليس من المستبعد أن يتحقق الخطر المتمثل في نشوء تحالف بحكم الأمر الواقع بين أوروبا وروسيا بوتن. وهو خطأ فادح، لأن أي نوع من التعاون مع روسيا لن يحتوي أو ينهي الحرب في سوريا. في الواقع، هناك من الأسباب ما يجعلنا نخشى أن العكس هو الصحيح: ذلك أن أي تعاون عسكري مع الأسد ــ وهو هدف بوتين ــ من شأنه أن يدفع غالبية كبيرة من السُنّة المسلمين إلى أحضان المتأسلمين المتطرفين.

ويتجلى هذا الإتجاه بوضوح في العراق. فقد لعبت حكومة رئيس الوزراء السابق نوري المالكي التي هيمن عليها الشيعة دوراً حاسماً في دفع العراقيين السُنّة إلى التطرف وإقناعهم بدعم داعش. ومن الغباء الشديد أن نكرر نفس الخطأ عمداً في سوريا. والواقع أن إبرام مثل هذه الصفقة لا علاقة له بالسياسة الواقعية، لأن الحرب في سوريا من غير الممكن أن تنتهي مع بقاء داعش أو الأسد في الصورة.

أيّ تعاون عسكري مع الأسد ــ وهو هدف بوتين ــ من شأنه أن يدفع غالبية كبيرة من السُنّة المسلمين إلى أحضان المتأسلمين المتطرفين

ينبغي لأي تعاون غربي مع روسيا أن يتجنب نتيجتين: الربط بين سوريا وأوكرانيا (فقد نجحت المفاوضات مع إيران بشأن الحد من برنامجها النووي دون مثل هذا الربط) والتعاون العسكري مع الأسد. وبدلاً من ذلك، لابد من محاولة ربط التدخل العسكري ضد داعش، تحت رعاية مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بالتوصل إلى اتفاق بشأن عملية الإنتقال السياسي التي تبدأ بالهدنة وتنتقل إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية لسوريا وإنهاء نظام الأسد.

لا يخلو الأمر من تحديات أخرى كبيرة تلوح في الأفق بعيداً عن سوريا: ذلك أن انزلاق العراق إلى الفوضى، وارتباطه الوثيق بالمأساة السورية، يهدد بتحويله إلى مسرح جديد للصراع بين إيران والمملكة العربية السعودية. وما لم يتم احتواء هذا العراك لفرض الهيمنة إقليمية، فسوف تندلع حتماً حروب أخرى بالوكالة، مع كل المخاطر التي ينطوي عليها ذلك.

في نهاية المطاف، سوف تدور رحى المعركة الحاسمة ضد المتطرفين المتأسلمين داخل المجتمع السُنّي. ولكن أي شكل من أشكال الإسلام السُنّي سوف تكون له الغَلَبة ــ النسخة الوهابية السعودية أو نسخة أكثر حداثة واعتدالا؟ هذا هو السؤال الحاسم في القتال ضد داعش وأمثالها. وفي هذا السياق، يتمثل أحد العوامل المهمة في الكيفية التي يتعامل بها الغرب مع مسلميه ــ كمواطنين مرحب بهم ومتساوين مع غيرهم من المواطنين في التمتع بالحقوق والإلتزامات، أو غرباء دائمين وذخيرة لمجندي الجهاديين.

(سبق أن نُشر هذا المقال في موقع بروجيكت سينديكيت).

الأفكار الواردة في هذا المقال لا تعبّر سوى عن آراء الكاتب ولا تعكس بالضرورة وجهات نظر swissinfo.ch. أما العناوين الفرعية فقد تمت إضافتها من طرف swissinfo.ch

حقوق النشر

جميع الحقوق محفوظة . فكل محتوى موقع swissinfo.ch محفوظ الحقوق، وغير مُصرح به إلا للاستخدام الخاص فقط . ويتطلب أي استخدام آخر لمحتوى الموقع غير الاستخدام المذكور أعلاه، لا سيما التوزيع، والتعديل، والنقل، والتخزين، والنسخ موافقة كتابية مسبقة من موقع swissinfo.ch. إذا كنت ترغب في استخدام محتوى الموقع بأي شكل من هذه الأشكال، برجاء التواصل معنا عبر البريد الإلكتروني: contact@swissinfo.ch

وبخصوص الاستخدام لأغراض خاصة، لا يُسمح إلا باستخدام الروابط التشعبية المؤدية إلى محتوى معين، ووضعها على الموقع الإلكتروني الخاص بك أو الموقع الإلكتروني لأي أطراف خارجية. ولا يجوز تضمين محتوى موقع swissinfo.ch إلا في بيئة خالية من الإعلانات دون أي تعديلات. وتُمنح رخصة أساسية غير حصرية لا يمكن نقلها وتسري سريانًا خاصًا على كل البرامج والحافظات والبيانات ومحتوياتها المتاحة للتنزيل من على موقع swissinfo.ch. وتُمنح هذه الرخصة بشرط التحميل لمرة واحدة وحفظ البيانات المذكورة على أجهزة خاصة. وتظل باقي الحقوق الأخرى ملكية خاصة لموقع swissinfo.ch. ويُمنع منعًا باتًا بيع أو المتاجرة باستعمال هذه البيانات على وجه الخصوص.

×